هزائم وادعة للقاص عامر علي الشقيري
آخر تحديث GMT23:38:12
 العرب اليوم -
روسيا تعلن تصدير دواء "أفيفافير" إلى 17 دولة أخرى مجلس الأمن القومي التركي يعلن " شعبنا لن يتهاون في حماية مصالحه في البر والبحر والجو" انفجار سيارة مفخخة في "تل حلف" السورية الخاضعة لسيطرة تركيا الخارجية الأميركية تؤكد التعاون مع السعودية يحمي قواتنا من الحوثيين المدعومين من إيران الخارجية الأميركية تعلن عن إطلاق حوار استراتيجي مع السعودية والإمارات والكويت لتعميق الروابط الرئيس اليمني يعلن أن الحوثيون يرفضون مبادرات السلام السعودية والأممية وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يؤكد أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية تحفز على تضافر الجهود لتعزيز الاستقرار والأمن في منطقتنا فرنسا تفتح تحقيقا مع أحد المصارف حول جرائم ضد الإنسانية في السودان إصابة مهاجم ميلان الإيطالي زلاتان إبراهيموفيتش بـ فيروس كورونا وزير الخارجية المصري يؤكد لنظيره الفرنسي على ضرورة العمل المشترك لوقف التدخلات السلبية المزعزعة للأمن والاستقرار في ليبيا
أخر الأخبار

"هزائم وادعة" للقاص عامر علي الشقيري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "هزائم وادعة" للقاص عامر علي الشقيري

عمان ـ العرب اليوم

صدرت مؤخرا عن دار الأهلية للنشر والتوزيع وبدعم من وزارة الثقافة المجموعة القصصية الموسومة بـ «هزائم وادعة» وهي المجموعة القصصية الأولى للقاص عامر علي الشقيري والتي أبدع لوحة غلافها الفنان خالد صدقة، تقع المجموعة في 135 صفحة من القطع المتوسط وتضم 59 قصة قصيرة جدا تنوعّت في مواضيعها، فتضمنّت ستة أبواب وهي: عن الكتابة، يوميات الحرب، عن الأحلام، عن الحب واللاحب، عن الفقد، وهزائم وادعة. يقول الكاتب محمد فائق البرغوثي في قراءته لقصص المجموعة « لنصوص عامر علي الشقيري خصوصية جمالية تؤسس لذائقة جديدة ، تعصف بالأدوات والمعايير النقدية الراسية و المتداولة ، وتجعلنا نصرف النظر – طوعا – عن محاكمة النص وفقا لأعراف أجناسية تمدد النصوص على أسرة ( بروكوست ) سعيا لمعايير ثابتة وضوابط نهائية ، طالما أن النص استطاع أن يحقق الغاية المرجوة منه: أن يحفر في عمق الدهشة ، كاسرا أفق انتظار القارئ ، أو مستفزا له».. ويتابع «: هناك مدرستان في كتابة القصة القصيرة جدا ، المدرسة الأولى ، تراهن على أدبية اللغة وشعريتها ( حيث الغموض والتلغيز ) على حساب دهشة السرد ( الحكاية ) ، أما المدرسة الثانيـــــــة ( والتي ينتمي إليها عامر ) فهي لا تحتفي باللغة الشعرية كثيرا وعادة ما تكون مقتصدة في معجمها ، وهي تراهن على سد هذا الفراغ اللغوي (الشعري) من خلال دهشة الحكاية في نهايتها ( القفلة). ويذكر أن الشقيري نشر بعضا من قصصه في صحف ومجلات عدّة وحصل على جوائز محلية عديدة آخرها «جائزة الإبداع الشبابي/القصة/وزارة الثقافة 2011. كما وشارك في فعاليات ثقافية عديدة كان آخرها مهرجان جرش للثقافة والفنون 2012.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هزائم وادعة للقاص عامر علي الشقيري هزائم وادعة للقاص عامر علي الشقيري



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي لإطلالة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن_العرب اليوم

GMT 02:31 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"

GMT 02:44 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أسعار ومواصفات ساوايست الرياضية موديل 2021 في مصر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab