مناقشة قصص فيما يشبه الركوع في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء
آخر تحديث GMT07:54:20
 العرب اليوم -

مناقشة قصص "فيما يشبه الركوع" في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مناقشة قصص "فيما يشبه الركوع" في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء

مكتبة الإسكندرية
الإسكندرية - أ.ش.أ

ينظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية مساء غد الثلاثاء ندوة لمناقشة المجموعة القصصية "فيما يشبه الركوع" للأديب عبد الهادي شعلان، بمشاركة الناقدتين د.سحر شريف ونجلا سعيد، ويديرها الأديب منير عتيبة.

يعد عبد الهادي شعلان من أخلص أبناء جيله لفن القصة القصيرة حيث ينسج بدأب وصمت أعماله القصصية المتميزة منذ مجموعته الأولى "أنا الإمام" المنشورة سنة 1995 حتى مجموعته الخامسة "فيما يشبه الركوع" المنشورة في 2014، مرورا بمجموعات: ساكن البحر، فقط سويا، حكى الأربعاء.

حصل عبد الهادي شعلان على عدد من الجوائز منها المركز الأول في المسرحية من جامعة الإسكندرية، المركز الأول لإقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي في القصة القصيرة، وشهادة تقدير من جامعة الإسكندرية في القصة القصيرة. ويعمل شعلان حاليا مديرا لقصر ثقافة الأنفوشي، ويشرف على مجلة "الأنفوشي".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة قصص فيما يشبه الركوع في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء مناقشة قصص فيما يشبه الركوع في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي العصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab