مزالق الهوى مجموعة قصصية ليوسف البخاري
آخر تحديث GMT15:46:59
 العرب اليوم -
الدفاع الأرمنية تعلن أن أذربيجان سلمت تركيا قيادة العمليات الجوية لقواتها في قره باغ البابا فرنسيس يرفض استقبال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بدء مراسم جنازة أمير الكويت الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح الطائرة الحربية الفرنسية التي اخترقت حاجز الصوت فوق باريس كانت في مهمة طارئة بعد فقدان طائرة مدنية اتصالها ببرج المراقبة وصول الطائرة التي تقل جثمان الأمير الراحل صباح الأحمد الصباح إلى الكويت الشرطة الفرنسية تؤكد أن الدوي الذي سمع في باريس ناتج عن اختراق طائرة لحاجز الصوت سماع دوي انفجار كبير في باريس وضواحيها والمصدر غير معلوم الكرملين يعلن أن الجيش الروسي يتابع من كثب تطورات "ناغورني كاراباخ" ونحث جميع الأطراف على وقف الأعمال العدوانية الملك سلمان يؤكد أن السعودية والكويت وعلى مر التاريخ تربطهما أواصر راسخة من العلاقات الثنائية المتميزة ومصيراً مشتركاً واحداً العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد لأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وقوف السعودية مع الكويت في هذه الظروف
أخر الأخبار

"مزالق الهوى" مجموعة قصصية ليوسف البخاري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مزالق الهوى" مجموعة قصصية ليوسف البخاري

دمشق ـ وكالات

يبين يوسف البخاري في مجموعته القصصية "مزالق الهوى" المكونة من فصلين ان النفس البشرية مركبة من غرائز متعددة تتصارع مع العقل بغية إظهار نتيجة إيجابية يمكن للقارئ أن يجد فيها طيفا واسعا من التحليل النفسي والعمق في سبر غور الانفعالات الإنسانية التي تفيد في إكمال تجسيد الشخصيات على الورق. ويرى البخاري في كتابه الذي يقع في 197 صفحة من القطع المتوسط ان الصراع القائم في الذات الانسانية بين الملذات والعقل على قيادتها ترجح السطوة للشهوات كالطعام والجنس والمفاخرة واللعب والزينة وغير ذلك بينما تتراجع قيادة الفكر في أكثر الاحيان على وجه العموم مشيرا لتشابه الكائنات الحية جميعها في الحركةوالسلوك مبينا ان الانسان يحمل عوامل فنائه بداخله وسلوكه كما انه يحمل أسباب بقائه وبقاء الاشياء الاخرى على المعمورة. ويظهر القاص في قصة مزالق الهوى أن الجاهل يصنع بنفسه ما لا يستطيع عدوه ان يصنعه به وان للجهل تشعبات كثيرة لاسيما تلك التي يكونها الابتعاد عن القراءة لافتا إلى ضرورة تحريك الاحساس والعاطفة إلى ما يخص الانسان لولوج العلم وسبله والعمل على التدبر والتدقيق بما حول الانسان للوصول الى أمور صحيحة يمكن ان تخدم حياة الانسان بشكل منطقى وصحيح مشددا على أصحاب العقول لتحديد مفهوم التربية كمصطلح ينظم العقل ويكبح الرغبات. وفي القصة ذاتها يعمد البخاري الى استقراء المونولوج الداخلي للابطال في عمله القصصي الذي يعكس شيئا من سلبيات الواقع بصورة ساخرة فشخصية معتز لم تساعد عفيف من أجل شفائه وإسعاده لكن معتز قدم شيئا يساعده على المفاخرة والاعتداد لدرجة تقديس هذه الذات لكن الغرور قاد صاحبه الى المكر والخبث والتمسك بالنرجسية والجهل والتخلف والابتعاد عن الثقافة وسيطرة الانا والاتجاه إلى تكفير الناس وإقصائهم ومحاولة اظهار امور يتمكن من خلالها تغطية ما يظهر منه من الدجل والنفاق وهذه الامور تعتبر اشد انواع المراوغة. وأتى البخاري بشخصيتين ايجابيتين هما أنور وتوفيق اللذان كانا يزرعان العلم والوعي في المجتمع على اسس المحبة والوجدان لبناء حضارة انسانية راقية والوصول إلى مقاصد الناس الايجابية وتصحيح مساراتهم مبينا ان محاربة الجهل تتوقف على جهود أصحاب الثقافة والعلم الذين يلعبون دورا كبيرا في تقدم المجتمع وتطوره. ويؤخذ على الكاتب بعده عن اللغة العصرية واستخدامه المفردات التي أصبحت في طي النسيان وهذا الصوغ ابعد القصة عن روح التطور والحداثة ما يضطر القارئ إلى متابعة الاحداث وبذل الجهد لفهم ما يدور في احداثها محاولا الاتكاء على التراث الا انه لم يكن موفقا الى الحد المطلوب نظرا لدفعه المتلقى كي يبحث عن طريقة يخفف فيها وطأة الكلمات وصعوبة المعاني وذلك في كل مجريات أحداث الرواية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزالق الهوى مجموعة قصصية ليوسف البخاري مزالق الهوى مجموعة قصصية ليوسف البخاري



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab