لسان الضفدع مجموعة قصصية جديدة لـ باسم سليمان
آخر تحديث GMT09:58:17
 العرب اليوم -

"لسان الضفدع" مجموعة قصصية جديدة لـ باسم سليمان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لسان الضفدع" مجموعة قصصية جديدة لـ باسم سليمان

أبوظبي ـ وكالات

ليست حكاية وليست قصة كما هو متوقع، لسان الضفدع وإنْ وقعتْ تحت طائلة التجنيس القصصي، فقد جاء هذا ليأخذ بيد القارئ، فيقوم بدوره على أكمل وجه ككاتب أول للقصة مثله مثل الكاتب الذي تنسب إليه هذه المجموعة، حيث أن السرد كفعل وجودي يتشكل بين ضفتين، ضفة الكاتب وضفة القارئ وهنا تصبح كل قراءة كتابة جديدة للنص فلا يمكن الاستحمام بماء السرد مرتين. تتناول المجموعة القصصية " لسان الضفدع" التي صدرت عن دار قرطبة للنشر الالكتروني - الإمارات من وجهة نظر ما تمّ أنسنته من كائنات حية كالصرصور والسرطان والعصفور ليتم تقديم وجهة نظرها بهذه الأنسنة وهل تقبل بالصفات التي ألبسها إياه الإنسان وكأنها أنسنة مضادة. التهكم كعامل هدم وبناء إذ يتجاوز السخرية التي تكتفي بالضحك من بعيد أمّا هنا فتصبح السخرية معايشة حقيقية للحدث القصصي وأشخاص القصة مثل : الحلقة المفقودة وشاعر الاحتباس الحراري. لا تنحو القصص المنحى المعروف حيث تأتي الخاتمة تتويجاً للقص بل تصبح الخاتمة قصاً جديداً يفرض قراءة جديدة للسرد القصصي على ضوئه كقصة، أجنة إرهابية وتلفزيون الواقع. تبتغي المجموعة تقديم القصة بجوهر جديد، تشتكل وتتجادل فيه مع الواقع والتخييل وتسلم القارئ منصة السؤال، بدلاً من المنصة الكلاسية حيث كانت الأجوبة هي ما يتوخاه والآن حان وقلب المعادلة ليصبح القارئ هو الكاتب. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لسان الضفدع مجموعة قصصية جديدة لـ باسم سليمان لسان الضفدع مجموعة قصصية جديدة لـ باسم سليمان



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي العصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab