نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات
آخر تحديث GMT10:50:29
 العرب اليوم -

صرّحت لـ "العرب اليوم" بأنها تضع لمستها على الحلّي   

نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات

تصميمات الجزائرية نسيمة جمعي
الجزائر ـ ربيعة خريس

أكّدت مصممة الإكسسوارات الجزائرية، نسيمة جمعي، أنّها تحاول الحفاظ على التراث الجزائري في صناعة "الإكسسوارات " مع إضفاء لمسة عصرية تواكب التطور المُسجّل في صناعة الحلي، ويلائم كل الأذواق خاصة الفتية منها.

وذكرت المتحدثة، في حديث لـ"العرب اليوم"، أنّ اتجاهًا قويًا وسط النساء الجزائريات اللواتي يرغبن في إحياء التراث الجزائري، لذلك قررت إحياءه لكن بإضفاء لمسة عصرية عليه، واستدلت المتحدثة، في سياق حديثها بقلادة "السخاب" الذي يعتبر موروثًا ثقافيًا مهمًا تزخر به الجزائر العاصمة خاصة في الأعراس الجزائرية، فهو على حد قولها عبارة عن عقد جميل جدًا، عادة يكون اللون البني القاتم أكثر الألوان الطاغية عليه، وتنبعث منه رائحة " المسك " و" العنبر " ويتماشى مع معظم الأزياء التي ترتديها العروس الجزائرية.  

نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات

وبيّنت نسيمة جمعي، الشابة الجزائرية المبدعة، أنّ التغييرات التي أضفتها على هذا النوع من الحلي الجزائرية جعلت الكثير من السيدات الجزائريات يقبلن على اقتنائه، خاصة وأن السيدة الجزائرية لا تستطيع الاستغناء عن الحلي في جميع المناسبات حتى في أيامها العادية.

وأوضحت بشأن المواد المستعملة في صناعة السخاب، أنه ولصناعته تحتاج إلى حبة كروية الشكل ذات رائحة طيبة تباع عند العطار أو حبات طيب أو ما يسمى بالقرنفل رائحته جميلة والقمحة والسنبل والزابدة وهي كريمة بني عسلي رائحتها جميلة والعطر الجامد وهو عبارة عن عطر طبيعي 100 % خالي من كل الكحوليات، معروف عند الخليجيين وأهل السعودية ويكون جامدًا للغاية، والتمر الجديد والمعروف بـ " الغرس " أحد أنواع التمور.

وأبرزت أنها أضفت تغييرات على هذا النوع من الحلي الجزائري، واستغنت عن بعض المواد التقليدية المستعملة في صناعته، وأصبحت تستخدم " لؤلؤ البحر والبلور"، كما استغنت عن الألوان الداكنة المُستخدمة عادة في صناعته، وهي تعتمد كثيرًا على اللون الأبيض والذهبي.
وتابعت المتحدثة قائلة إنّ هذه الحرفة ورثتها عن أمها التي كانت تحترف مهنة الخياطة، وانقطعت بعدها عن هذا الميدان لسنوات طويلة بسبب مزاولتها لدراستها وتخصصها في ميدان الطب، وعادت منذ سنة لتقتحم عالم تصميم الإكسسوارات من جديد.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات نسيمة جمعي توضح تمسّكها بتراثها في الإكسسوارات



GMT 02:55 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عقرب تكشف عن تفاصيل إطلاقها مجموعة شتاء 2020

ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab