الجزائر ستفقد نشاط آبار النفط لغياب مجال الاستثمار
آخر تحديث GMT21:15:52
 العرب اليوم -

المحلِّل الاقتصادي بوزيدي لـ "العرب اليوم":

الجزائر ستفقد نشاط آبار النفط لغياب مجال الاستثمار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجزائر ستفقد نشاط آبار النفط لغياب مجال الاستثمار

الصناعة الجزائرية
الجزائر - سميرة عوام

أكد المحلل الاقتصادي ميلود بوزيدي، في حديث لـ "العرب اليوم" أن "القاعدة الصناعية في الجزائر هشة، بسبب ضعف الاستثمار في قطاع المؤسسات الصناعية، بحيث أن البنية التحتية للتنمية الاقتصادية مبنية على المحروقات، والاستهلاك المحلي للنفط بلغ 30مليارم3. في حين تراجعت الصادرات إلى 52م3، وفي حال عدم إطلاق استراتيجية فعالة لتنويع الاقتصاد و تنظيمه وفق احتياجات الدولة حتى العام 2020، فإن الجزائر ستتراجع مداخلها من تصدير المحروقات بقرابة 80%، وهو رقم ثقيل سيضعف من سياسة الاستثمار مع الخارج و من ثم دخول الجزائر في أزمة اقتصادية حقيقية بعد 10 أعوام من هذا الوضع الكارثي".
ويرى الدكتور بوزيدي أنه "على الحكومة التدخل العاجل من خلال إعادة وضع نموذج تحول طاقوي جديد، لأن الدراسات الجيولوجية الأخيرة أكدت أنه من الصعب اكتشاف مناطق نفط جديدة في إشارة له لحاسي مسعود وحاسي رمل وعلى الجزائر الإسراع في معرفة الاحتياطات الوطنية الحقيقية من المحروقات غير التقليدية، ومنها الغاز الصخري والنفط الصخري، وحسب رأي ذات المتحدث فإن الجزائر لا يمكنها تجديد احتياطاتها من النفط والغاز وبالمصادر التقليدية لوحدها كما أن اللجوء إلى الطاقات المتجددة أو الطاقة النووية يكلف الدولة كثيرا، وعليه يقترح المحلل الاقتصادي استعمال جميع الطاقات الممكنة في البلاد، وخوصا الطاقات المتجددة، إلى جانب تفعيل آلية الاكتشافات للمحروقات الاقتصادية.
وبلغة الأرقام، أكد "بوزيدي أن عدد الآبار، التي تم حفرها في الصحراء الجزائرية الخاصة بإنتاج هذه المادة الحيوية، خلال الأعوام الماضية بلغ 13 ألف بئر، ويمكن خلال العام 2019، إنتاج الغاز الصخري في حوض إليزي وتيميمون، وهي المنتجعات التي تتوفر على الغاز الصخري.
وقال المتحدث: إن الجزائر تتوفر على أقدم تجربة للغاز المسال في العالم وفي تسيير حقول الغاز، لكنها تعجز في إنجاح التجربة وتتحول إلى سياسة هجومية نحو الخارج من طرف "سوناطراك"، حتى تضمن حقا في الطاقة الداخلية، مشيرا إلى أن "استهلاك الكهرباء سيرتفع 3 مرات إلى غاية 2035 في دول جنوب المتوسط، وفي حال تم بناء قطار سريع من العاصمة إلى تمنراست"، مضيفا على "الجزائر شراء شركات في الخارج ومراكز أبحاث، وعليها أن تتوقف عن النظر إلى حقول النفط في الجنوب وحساب الأيام المتبقية لجفافها".
وفي مؤشرات اقتصادية أكد "بوزيدي أن اعتماد الجزائر على قطاع المحروقات أمام هشاشة القاعدة المؤسساتية، فإن ذلك سيقضي على النفط نهائيا على مدى الـ 50 عاما المقبلة، وأن الجزائر ستضطر في آفاق 2030 إلى استيراد البترول، لتتحول بذلك من دولة منتجة ومصدرة للذهب الأسود إلى دولة مستوردة له، وعليه يطالب المحلل الاقتصادي بوزيدي بضرورة استحداث مؤسسات جديدة، لتحويل الجزائر إلى دولة صناعية بالدرجة الأولى ويساعدها ذلك على النجاح، بانضمامها إلى المنظمة العالمية للتجارة واقتحام الأسواق العالمية من الباب الواسع".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر ستفقد نشاط آبار النفط لغياب مجال الاستثمار الجزائر ستفقد نشاط آبار النفط لغياب مجال الاستثمار



GMT 09:00 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

لبنان والأردن يوقعان اتفاقاً لاستجرار الطاقة عبر سوريا

GMT 16:15 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

البنك الدولي يوجه اتهامًا خطيرًا لـ"النخبة" في لبنان

GMT 14:36 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

البنك المركزي المصري يطرح سندات خزانة بـ 3 مليارات جنيه

GMT 15:28 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

لبنان يبدأ مفاوضاته الرسمية مع صندوق النقد الدولي

GMT 13:22 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

مصر توقع اتفاقية تمويل بمليار دولار مع كوريا الجنوبية

GMT 16:46 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

الامارات وتركيا يوقعّان اتفاقاً لتبادل العملات بين البلدين

هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:21 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
 العرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 10:54 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف
 العرب اليوم - أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف

GMT 12:36 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 18:39 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

الإعلامي هيثم يوسف رئيسًا لمجلس الوحدة الإعلامية العربية
 العرب اليوم - الإعلامي هيثم يوسف رئيسًا لمجلس الوحدة الإعلامية العربية

GMT 13:02 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
 العرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:40 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
 العرب اليوم - "سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 05:44 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:55 2016 الجمعة ,08 تموز / يوليو

معالج هجر يؤكد أن معسكر تونس كفيل بإعداد هجر

GMT 10:28 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

ميراث العلماء يعمر الكون ويقهر ظلمات الجهل والخرافة

GMT 20:20 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الدينار الاردني الاربعاء

GMT 14:49 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

وحده التحكم الإلكترونيه بالسياره"CONTROL UNIT"

GMT 01:43 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جزر قوس قزح يساعد في تحويل الحديقة إلى مشهد جذاب

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 19:07 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

"كيا" تكشف عن إصدار محدود من "سبورتاغ JBL" بلاك ايديشن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab