صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة
آخر تحديث GMT02:14:07
 العرب اليوم -

صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة

كريستالينا جورجيفا
واشنطن ـ العرب اليوم

قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، الاثنين، إن غموضا كبيرا لا يزال يكتنف آفاق الاقتصاد العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا، وإن تنامي التفاوت بين الدول الغنية والفقيرة يتطلب من الصندوق العثور على المزيد من الموارد.وأبلغت جورجيفا الصحافيين أن توزيعا جديدا لعملة الصندوق، حقوق السحب الخاصة، سيساعد في منح الدول حيزا ماليا أكبر لمواجهة الأزمة الصحية والتحول إلى اقتصاد رقمي وأخضر، بحسب وكالة "رويترز".

منع ترمب
ومنعت الولايات المتحدة، أكبر مساهم في الصندوق، في ظل رئاسة دونالد ترامب القيام بمثل هذا التحرك، مجادلة بأنه سيوفر موارد أكبر للدول الأغنى لأن التخصيص متناسبا مع حصصها.وقالت وزيرة المالية السويدية ماجدالينا أندرسون، وهي الرئيسة الجديدة للجنة التوجيهية بصندوق النقد الدولي، في مؤتمر صحافي مشترك عبر الإنترنت مع جورجيفا، إن من الواضح أن الحاجة إلى السيولة ما زالت كبيرة. وأضافت أنها ستتشاور مع الدول الأعضاء بشأن خيارات لزيادة السيولة. وقالت جورجيفا إن صندوق النقد الدولي زاد سريعا التمويل الميسر للأسواق الناشئة والاقتصادات النامية بما شمل التبرع بنحو 20 مليار دولار في حقوق السحب الخاصة القائمة. وأضافت أن ذلك سيظل يلعب دورا مهما لكن هناك حاجة لمزيد من الخطوات.وأضافت قائلة "سيظل من المهم جدا، بل أكثر أهمية، بالنسبة لنا أن يكون بوسعنا توسيع قدرتنا على دعم الدول المتخلفة عن الركب".وقالت إن خيار تنفيذ تخصيص جديد لحقوق السحب الخاصة، وهو أمر يشبه طبع البنوك المركزية للنقود، لم يُستبعد من قبل قط من قبل أعضاء صندوق النقد، مضيفة أن بعض الأعضاء ما زالوا يبحثون الأمر باعتباره تحركا ممكنا.

مواصلة الدعم
حث صندوق النقد الدولي على مواصلة جهود الدعم المالي والنقدي القوية التي تنتهجها الدول لمساعدة اقتصاداتها في ظل ما يقول إنه "قدر كبير من عدم التيقن" حيال المخاطر التي يفرضها ارتفاع جديد في إصابات كوفيد-19 وظهور سلالات جديدة.من جانبه، قال جيري رايس، المتحدث باسم الصندوق للصحافيين خلال إيجاز عبر الإنترنت في وقت سابق، إن "الاقتصاد العالمي عند مفترق حرج. مازال هناك قدر كبير من عدم التيقن. واحتمال أن تكون الفترة المقبلة بالغة الصعوبة في ظل تنامي الإصابات واستمرار معاناة الناس". وتابع أن الصندوق سيصدر توقعات محدثة للاقتصاد العالمي في 26 يناير/كانون الثاني تأخذ في الحسبان أحدث التطورات، مثل التوصل إلى لقاحات للوقاية من كوفيد-19، والشروع في استخدامها وإجراءات التحفيز الجديدة في الولايات المتحدة واليابان.

قد يهمك ايضا:

النقد الدولي يعلن استعداده لمساعدة لبنان في حل مشاكله المالية

كريستالينا جورجيفا المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تبدي مخاوفها بأن الاقتصاد العالمي

    
    
    

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة صندوق النقد الدولي يفكر بخطوة إنقاذية نادرة



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 03:57 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب سيارات "الهايبرد"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab