البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد
آخر تحديث GMT03:45:06
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" ضرورة توفير بيئة تشريعية مناسبة لعملها

البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد

كمال البصري
بغداد - نجلاء الطائي

اتهم رئيس المعهد العراقي للإصلاح الاقتصادي في مجلس الوزراء، كمال البصري، المصارف الحكومية والأهلية بإخراج العملة الصعبة من البلاد وعدم الإسهام بدور حقيقي لدعم القطاعات الإنتاجية، داعيًّا البنك المركزي للحد من منح إجازات مصرفية جديدة.

وطالب البصري، خلال حواره مع "العرب اليوم"، القطاع المصرفي بأداء دور أكبر لمواجهة تحديات الأزمة المالية التي تواجه البلاد الآن، مؤكدًا أن توجُه الحكومة لدعم القطاع الخاص لن يحقق النتائج المرجوة منه ما لم يتم الاهتمام بالقطاع المصرفي حتى يتمكن من دعم النشاطات الزراعية والسياحية والصناعية والعقارية وغيرها.

وأوضح رئيس المعهد أن المصارف الخاصة في العراق تنتظر دعمًا حكوميًّا لا يقتصر على التمويل فحسب، إنما توفير بيئة تشريعية وقانونية مناسبة لعملها وإقرار قانون ضمان الودائع، مشيرًا إلى وجود لجنة في البنك المركزي العراقي لتنشيط القروض التجميعية لتمويل المشاريع الكبيرة، ما يعني مشاركة أكثر من مصرف حكومي وخاص من خلال السيولة المتوافرة لديها لدعم المشاريع الكبيرة.

وأضاف أن المصارف الخاصة تمتلك سيولة كافية لتمويل المشاريع الحكومية، لكن ذلك يرتبط بدعم الحكومة لتلك المصارف تشريعيًّا وقانونيًّا، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 50 مصرفًا حكوميًّا أو أهليًّا في العراق يقتصر عملها على بيع العملة الصعبة والحوالات من دون دور حقيقي في دعم القطاعات الإنتاجية، متهمًا تلك المصارف بـ"إخراج العملة الصعبة من البلاد".

ودعا البصري البنك المركزي العراقي إلى التدخل للسيطرة على عمل المصارف والحد من منح إجازات مصرفية جديدة، ومطالبًا المصارف الوطنية بـ"التكتل والتجمع بموجب المادة 148 من قانون الشركات رقم 21 للعام 1997، لتوفير رأس مال متراكم يمكّنها من تمويل مشاريع استراتيجية مهمة في العراق.

وتابع أن الموازنة العامة للدولة لم تعالج المشاكل في القطاعين الاقتصادي والمصرفي، معتبرًا أن المعالجة ينبغي أن تتم من خلال الخروج من الاقتصاد الريعي المعتمد على النفط، ودعم المنتج المحلي بتطبيق قانون التعريفة الجمركية؛ لإيجاد منافسة شريفة ومنع خروج العملة الصعبة ووقف الفساد في هذا المجال.

وشدَّد البصري على أهمية استبدال مزاد بيع العملة بالاعتمادات المستندية الخاضعة لإشراف وزارات المال والتجارة والداخلية والبنك المركزي، فضلاً عن تنشيط قطاع رجال الأعمال من خلال القروض الميسّرة، لافتًا إلى أن ذلك يشكّل الشرط الأساسي لنمو الاقتصاد الوطني خلال العام 2016، وأن تنوع القطاع المصرفي وإفساح المجال للقطاع الخاص خطوة إيجابية باتجاه اقتصاد السوق الحر.

كما نوَّه إلى ضرورة عدم اعتماد المصارف على نافذة بيع العملة الأجنبية وشرائها وقضايا أخرى تشبه عملية غسيل الأموال، لتسهم في توفير الاعتمادات المالية ودعم الاستثمار، عازيًّا المشاكل التي تواجه المصارف الخاصة إلى عدم قدرتها على توفير سيولة نقدية بعيدة المدى للمستثمرين والمشاريع.

واختتم بأن عددًا كبيرًا من المصارف الخاصة أظهرت عجزها عن تسديد الودائع والائتمانات سواءً للمودعين أم الشركات، متوقعًا أن يكون العام 2016 صعبًا على العراق من الناحية الاقتصادية لانخفاض أسعار النفط وقلة الواردات. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد



GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 02:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

GMT 04:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة الإماراتي يدعم أيّ قرار لموازنة سوق النفط

GMT 02:14 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أزعور يؤكّد أن آفاق الاقتصاد السعودي تُظهر استمرار النمو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفالح يُؤكّد التحليل يُظهر ضرورة خفض إنتاج النفط

GMT 02:56 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُقلِّل مِن إنتاج النفط بدايةَ مِن كانون الأول

GMT 02:44 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"زمام يُؤكّد تلقّيه ورقة مِن غريفيث تعوق "المركزي

GMT 04:17 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هالة زواتي تدشن محطة رياح بقدرة 50 ميغاوات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد البصري يتهم المصارف في العراق بإخراج العملة الصعبة من البلاد



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

لورانس أنيقة خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 01:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
 العرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab