مُعلّمون بريطانيون يكشفون مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية
آخر تحديث GMT14:47:49
 العرب اليوم -

​اشتكوا مِن أطفال يرتدون الحفّاضات في سن الخامسة

مُعلّمون بريطانيون يكشفون مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مُعلّمون بريطانيون يكشفون مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية

الفصول الدراسية
لندن ـ كاتيا حداد

ذهب المُعلّمون إلى موقع "Mumsnet" لمناقشة مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية، واتضح أن الآباء والأمهات هم الأسوأ من الأطفال، ومن خلال إلقاء نظرة نادرة على الحياة في هذا المجال، اشتكى المربون البريطانيون من مجموعة من الحوادث غير السارة التي واجهوها مع الأطفال الذين يبدؤون المدرسة والذين ما زالوا يرتدون الحفاضات في سن الخامسة، في حين اعترف آخر بأن طلابها الذين بدؤوا المدرسة لا يزالون يرتدون الحفاضات وهم يبلغون من العمر خمسة أعوام.

وهناك مجموعة أخرى من الشكاوى، موضحة: "الأطفال الذين لا يستطيعون ارتداء ملابسهم بأنفسهم، وأوقات اللعب الرطبة (لا شيء من هذا القبيل كان يحدث عندما كنت في المدرسة)، وزجاجات المياه والآباء والأمهات الذين لا يستطيعون قبول أن طفلهم ليس هو الأكثر ذكاء في الفصل وبشكل ما أو بآخر إنه خطأي".

ووصفت معلمة أخرى كيف يستخدم الأطفال آباءهم كذريعة لعدم المشاركة في الأنشطة، وهو أمر ينكرونه عند مواجهتهم، وشرحت أنها تصدق دائما الطلاب، وقالت: "يرسل الأطفال لي رسائل مثل" أمي تقول لا يجب أن أشارك في الألعاب أو كرة بيسبول "أو" والدي يقول نحن لسنا بحاجة إلى تعرف على الكلت (لغة)، لذلك أنا لم أكتب واجباتي"، ووصف أحد المدرسين النشاط غير المواتي إلى حد ما بضرورة تغيير الأطفال بعد وقوع حوادث المرحاض وعدم إرجاع الملابس الاحتياطية للمدرسة، "الآباء لا يرسلون الملابس الاحتياطية للحوادث الرطبة / المتسخة، والوالدين لا يعيدون الملابس الاحتياطية المدرسة".

كان لدى معلم آخر قائمة كاملة من المضايقات التي تود أن تبوح بها، ووصفت كيف اشتكت أم لأنه لم يتم الاتصال بها خلال وقت التدريس قبل أن يقوم 100 تلميذ بالبحث عن قبعة ابنها المفقودة، وأضافت على القائمة: "الوالد الذي يقول على الفور" يجب أنه يتعرض للتخويف "كلما حاولت مناقشة سلوك طفلهم معهم، "والوالد الذي يأخذ طفله لمدة أربعة أسابيع من السنة الدراسية كعطلة ويشكو إلى المدير لأنك لم تحدد أربعة أسابيع من الواجب المدرسي له للقيام به خلال غيابه"، والأشياء لم تنته هناك، مع استمرارها: "الوالد الذي لا يجلب طفله دفتر يوميات التواصل الخاصة بهم كل يوم، ولكن الوالد يشكو من أنك لم تكتب أي شيء في الدفتر".

"والوالد الذي يريد أن يأخذ طفله كل يوم في تمام الساعة 12 بعد الظهر ويطلب مني عدم شرح أي شيء من المناهج ذات الصلة بعد ذلك لأنها سوف تفوت طفله"، وكشف أحد المدرسين أن الآباء هم أكثر من الأطفال في التسبب في المشاكل، مشيرين إلى قائمة شكاوى سخيفة من الأمهات والآباء المفرطين، "الوالد الذي اشتكى إلى مدير لأنني لم أقشر لطفلته 9 سنوات من العمر الموز في كل وجبة خفيفة له، والوالد الذي قال لي بأنني جعلت طفله يشحذ قلمه الخاص بنفسه والوالد الذي يقول "أنت لا تفهم طبيعة العمل بدوام كامل وتكون أب أو أم".​

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُعلّمون بريطانيون يكشفون مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية مُعلّمون بريطانيون يكشفون مصدر مضايقاتهم في الفصول الدراسية



تُعدُّ غرفة "كوتيليون" في فندق "بيير" مكانًا رائعًا لعرض حيوي

تعرفي على مجموعة أزياء "بروك" لربيع 2020 البسيطة والأقل غرابةً

باريس - العرب اليوم

GMT 05:52 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة "إم بي سي" بعد طول غياب

GMT 02:16 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 06:58 2019 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

مقتل ثلاثة من الجيش الليبي في هجوم قرب طرابلس

GMT 12:30 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:01 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 00:31 2019 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف طريقة لوقف الشيخوخة و"عكسها"

GMT 20:57 2019 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

سعر الذهب في فلسطين اليوم السبت 14 سبتمبر

GMT 01:18 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اكتشاف مثير يُساعد على إطالة أمد خصوبة النساء

GMT 03:49 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم "هواء 11 سبتمبر"

GMT 03:07 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

سماع تدفق الدم في الشرايين يحرم فتاة من الهدوء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab