رقابة المساواة البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات
آخر تحديث GMT09:09:18
 العرب اليوم -

وسط تزايُد إساءة مُعاملة الطلاب والمُوظّفين مِن الأقليات

"رقابة المساواة" البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "رقابة المساواة" البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات

جامعة نوتنغهام ترنت
لندن ـ كاتيا حداد

بدأت هيئة الرقابة على المساواة في بريطانيا تحقيقا عن المضايقات العنصرية في الجامعات وسط تزايد الأدلة عن الطلاب والموظفين من الأقليات الذين يواجهون إساءة في المعاملة، وقالت لجنة المساواة وحقوق الإنسان الثلاثاء إنها تعلم أن ادّعاءات مجموعات الطلاب بأن الجامعات تخفي الأحداث ما لم تتعرض لانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي صحيحة.

وقال ديفيد إسحاق، رئيس المنظمة، إن التحقيق سينظر في ما إذا كانت الجامعات "لديها أنظمة تطبقها لوقف المضايقات العنصرية التي تعرقل التحصيل الدراسي والعلمي وضمان حصول الضحايا على العدل والإنصاف".

تأتي هذه الخطوة بعد سلسلة من الأحداث البارزة من الاعتداءات العنصرية في الحرم الجامعي والشكاوى من أن سلطات الجامعة لم تفعل ما يكفي للتعامل معها. وفي إبريل/ نيسان أطلقت جامعتان في شيفيلد تحقيقات في أربعة مزاعم منفصلة عن العنصرية، وشملت مثل هذه الحوادث الادعاء بأن طالبا أسود قذف بموزة أثناء ممارسته لعبة الهوكي الجليدي، كما ادّعى طالب أن شخصا ما كتب على سبورة المكتبة أنه كان هناك "الكثير من الآسيويين والسود في المكان".

وأُمر الطالب جو تيفنان، طالب جامعة نوتنجهام ترنت، بدفع مبلغ 500 جنيه إسترليني تعويضا إلى زميله الطالب روفارو كيزانجو بعد أن هتف بعنصرية ضده، وتم تصويره على شريط فيديو وانتشر على نطاق واسع، وتضمنت إحدى هتافاته "نحن نكره السود".

وقالت الدكتورة زبيدة الحق، نائبة مدير المساواة بين الجنسين في صندوق "رانيميد تراست": "أولا، من الرائع أن تجري لجنة المساواة وحقوق الإنسان EHRC تحقيقا رسميا، ونحن نرحب بها. إنه أمر مهم للغاية لأننا نعلم أن التنمر والمضايقات العنصرية تزايدت عبر المؤسسات التعليمية، بدءًا من المدارس إلى الجامعات".

وأوضحت أن الجامعات، مثل المدارس "من المفترض أن تكون أماكن آمنة لجميع الطلاب. إن حقيقة أن التنمر العنصري والمضايقات تتزايد  في أماكن التعليم الآمنة الليبرالية يجب أن تكون مؤشرا مقلقا بالنسبة إلينا، وتعتمد مدى فعالية هذا التحقيق على كيفية جمع المعلومات وستقوم اللجنة بدرستها جيدا للتوصل إلى النتائج".

ويشمل التحقيق الجامعات الممولة تمويلا حكوميا في بريطانيا وسيتم الانتهاء من جمع الأدلة في 15 فبراير/ شباط 2019، ومن المتوقع أن يتم نشر النتائج والتوصيات النهائية بحلول خريف عام 2019.

وقال إلياس نجدي، مسؤول الطلاب السود في اتحاد الطلاب الوطني: "شهدنا خلال العام الماضي حوادث عنصرية بارزة في حرم المملكة المتحدة؛ ومع ذلك، يدرك العديد من الموظفين والطلاب الملونين، إن هذه الحوادث مستمرة منذ عقود. وكانت استجابة العديد من المؤسسات غير كافية، ويبدو أن العديد منهم يبدون اهتمامًا أكبر بسمعتهم أكثر من العنصرية ورفاهية الطلاب في الحرم الجامعي".

ورحّب نجدي بتحقيق لجنة المساواة وحقوق الإنسان EHRC، وقال إن التحقيق سيقوم بحل كثير من المشاكل التي تواجه الأقليات من الطلبة والموطفين في المؤسسات التعليمية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رقابة المساواة البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات رقابة المساواة البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رقابة المساواة البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات رقابة المساواة البريطانية تُطلق تحقيقًا عن التنمّر في الجامعات



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - "تمبلر" يعود للظهور على متجر "أبل" بعد حظر المحتوى الإباحي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 11:59 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 12:45 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

حقوق الإنسان وفواتير الموت

GMT 15:04 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الفأر.. كريم وطموح ويسعى لتحقيق هدفه منذ الولادة

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"الإماراتي لكتب اليافعين" يدعم إصدار 3 كتب صامتة

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟

GMT 23:09 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"مأوى في المكان" لنورا تتصدر أعلى مبيعات الكتب

GMT 22:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحي لشكسبير على مسرح (دى نور) الفرنسي

GMT 11:33 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سؤال للازواج
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab