مدير مدرسة مصري اختار الشعر العامي عشقًا والتعليم عملًا
آخر تحديث GMT05:00:47
 العرب اليوم -

تمنى أن يصل صوته للمسؤولين بضرورة تنمية المواهب

مدير مدرسة مصري اختار الشعر العامي عشقًا والتعليم عملًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدير مدرسة مصري اختار الشعر العامي عشقًا والتعليم عملًا

مدير إحدى المدارس في مصر
القاهرة ـ العرب اليوم

ليس فقط موظف حكومي، أو "مدير مدرسة"، ولكنه يتغنى بالشعر العامي، أيضًا، إنه راضي علي الطهطاوي، مدير إحدى المدارس في مصر، والذي صدرت له العديد من الدواوين الشعرية، والذي يقول عن عشقه للشعر: "أنا من أسرة ريفية تلتزم بتقاليد وأصول الريف، بدأت قصتى مع الشعر مع سماعى لأشعار خالى وحبه للشعر وتغنيه بشعر العامية، كنت أرافقه في كل لحظة، ولكن أبى اعترض على مرافقتى له والذهاب معه إلى القهاوى لسماع الأشعار، وكان دوما يعتبر ذلك خروجا عن تقاليد العائلة، حاولت كثيرا وحاول خالى أن يثنى وجهة نظر أبي، ولكنه فشل للأسف في إقناعه مما جعله يفرض على قيد حريتي".

وأضاف: "وبعد نجاحى في الثانوية العامة أردت الالتحاق بقسم اللغة العربية للإبداع في فن الشعر، ولكن صمم أبى أن التحق بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب، وأصبحت مدرسًا وتزوجت وتوفى والداى ولكن ذلك لم يمنعنى من حبى للشعر".

وتابع: "وتفوقت في دراستى وحصلت على أعلى التقديرات، لكن ذلك لم يمنعنى عن كتابة الشعر والإبداع فيه. وتقلدت مناصب كثيرة حتى أصبحت مديرًا لإحدى المدارس، ولكن ذلك لم يمنعنى من أن أكتب الشعر برغم رفض عائلتى لحبي له ولكنى صممت على أن أبحر في أنواعه وشجعنى في ذلك أحد أصدقائى برغم رفض عائلتى وزوجتي، وأكملت وتعلمت وحصلت على دبلومة في اللغة العربية وتبحرت في أنواع الشعر، وفى سبيل وحبى للشعر أنشأت مدرسة لتعليم أصول الشعر وقد ساعدنى في ذلك صديقي.. وأمنيتى أن يصل الشعر إلى أعلى درجة من التقدم والرقى وأن يصل صوتى للمسئولين بضرورة تنمية المواهب الصغيرة".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

فارس الشعر العامي السوري يفارق الحياة عن عمر ناهز 66عامًا

10 قصص صادمة داخل المدارس وتبادل مقاطع خارجة بين الطلاب وزواج عرفي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدير مدرسة مصري اختار الشعر العامي عشقًا والتعليم عملًا مدير مدرسة مصري اختار الشعر العامي عشقًا والتعليم عملًا



إليسا تجمع بين الرقي والأناقة في إطلالات باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 09:46 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
 العرب اليوم - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 18:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

بيروت - جاكلين عقيقي

GMT 12:59 2012 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

بطولة ألمانيا: فورتونا يصفع فرانكفورت برباعية

GMT 13:41 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 07:18 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

صورة "سيلفي" تحول جسد فتاة إلى أشلاء

GMT 18:06 2018 الخميس ,01 آذار/ مارس

إدارة النصر تحسم أمر تجديد عقد يحيي الشهري

GMT 21:52 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نادي الهلال يعاقب اللاعب عبدالله الزوري

GMT 13:37 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

زين مالك يصدر أولى أغنياته بعد الانفصال عن "وان دايركشن"

GMT 00:44 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

محمد البياتي يعلن انهيار "داعش" واقتراب موعد تحرير نينوى

GMT 10:19 2016 الخميس ,18 آب / أغسطس

"فنون جدة" تحتفي بشاعر مكة مصطفى زقزوق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab