التشكيلي سيد هويدي يؤكّد أن معرض فاروق حسني امتداد لأسلوبه التجريدي
آخر تحديث GMT12:36:16
 العرب اليوم -
كتائب القسام تعلن تنفيذ عدة هجمات ضد أهداف إسرائيلية عبر طائرات مسيرة الجيش الإسرائيلي يكشف عدد الصواريخ التي أطلقت من غزة منذ الاثنين الماضي صفارات الإنذار في تل أبيب ومدن أخرى وسط إسرائيل كتائب القسام تعلن استهداف مطار رامون الإسرائيلي بصاروخ "عياش" وتقول إنه بقوة تدميرية "هي الأكبر" إجتماع طارئ ثالث لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع المتفجِّر بين الفلسطينيين والاسرائيليين مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في بلدة التوانة شرق يطا جنوب الخليل والاحتلال يصيب عددا منهم بالرصاص والاختناق غضب فلسطيني من حظر مواقع التواصل الاجتماعي لحسابات نشطاء و تويتر يأسف للخطأ الهلال الأحمر الفلسطيني 83 شهيداً بينهم 17 طفلاً و7 سيدات حصيلة العدوان على غزة العلم الفلسطيني يُرفع في المسجد الأقصى والمساجد في غزة ترفع التكبيرات في أول أيام عيد الفطر رغم العدوان على القطاع مقتل مستوطن وإصابة 7 أخرين ودمار كبير في الأبنية نتيجة الضربة الصاروخية على "بتاح تكفا"
أخر الأخبار

أوضح أنه مدرسة فنية ليست لها شعبية بشكل كبير في مصر

التشكيلي سيد هويدي يؤكّد أن معرض فاروق حسني امتداد لأسلوبه التجريدي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التشكيلي سيد هويدي يؤكّد أن معرض فاروق حسني امتداد لأسلوبه التجريدي

الفنان فاروق حسني
القاهرة ـ العرب اليوم

 قال الفنان التشكيلي سيد هويدي حول معرض الفنان فاروق حسني: إن المعرض امتداد طبيعي لأسلوب وزير الثقافة الأسبق الذي بدأه منذ سنوات طويلة وظل عليه وهو "التجريد".وبدأ شرح ووصف هذه المدرسة الفنية، قائلًا: "التجريد مدرسة فنية ليست لها شعبية بشكل كبير في مصر، لدرجة أن بعض الجمهور يتهم الفنان في فنيته وقولهم بأن ذلك "شخبطة"، وأنه ليس بفن، لأن الجمهور لديه ذائقة، ويرى أن الفن في الدراما والحدث التاريخى والسرد والوصف والفوتوغرافيا، فهى ذائقة تتعلق بالفن المقروء وليس الفن ذو المواصفات البصرية".

وتابع هويدى: "اللغة البصرية للفن هى خط ولون ومساحة، وعند تطبيقها على فن فاروق حسنى سيصبح فنا، لأن اللغة البصرية في القرن العشرين هى لغة تتعلق باللغة الأساسية للفن التشكيلى، بدليل أن الفن التشكيلى بدأ مع بداية القرن العشرين بأنه الفن الجميل، ثم تغير المصطلح إلى الفن التشكيلى باتساع الفروع الفنية المختلفة، عندما أضيفت فروع فنية مختلفة مع القرن العشرين، وبعد ذلك مع انتهاء القرن العشرين ينتهى الفن التشكيلى بأن يصبح اسمه "الفن البصرى".

"إذا قلنا حاليًا الفن التشكيلى لا يفهمنا العالم"، هكذا أكد سيد هويدى على شمولية مصطلح الفن البصرى، وواصل قائلًا: "يجب استخدام مصطلح الفن البصرى، لأن به اتساع لدائرة الفروع الفنية المختلفة التى دخلت على الفن التشكيلى، مثل فن الفيديو، وفن مفاهيم الأشكال والرسم، فكثير من الفروع الفنية أضيفت إلى الفن التشكيلى بحيث اتسع المصطلح ليصبح الفن البصرى".

وأضاف: "يوجد أيضًا بعض الناس وأنا من بينهم ممن كتبوا أن أعمال فاروق حسنى تتماثل مع فنانين عالميين، مثل الفنان الإسبانى أنطونيو تابيوس، فيوجد بين أعمالهم تشابه كبير، وبالطبع هذا الفنان الإسبانى يسبقه في العمر، وأيضًا الفنان الإسبانى جوزى، فهم فنانون أعمالهم تتشابه إلى حد كبير جدًا مع أعمال الفنان فاروق حسنى". وفى سرده لما حدث بعد هذا التعليق، رد فاروق حسنى قائلًا: "إن التجريد بشكل عام يتشابه، فالتجريد في مصر يمثل أزمة تتعلق بالذائقة بشكل عام".

ثم وجه الفنان التشكيلى عتابًا إلى الفنان فاروق حسنى، وقال: "الحقيقة أن هذه الأزمة لم تحل، ووزير الثقافة كان على مدى فترته التى استمرت 23 سنة من عمر الوزارة، لم يسهم بأن يكون التجريد أحد المدارس الفنية التى تتقبلها الذائقة في مصر، فهو لم يفعل مجهودا في ذلك، فكل من قدم لهم معارضه خلال فترته كانوا من الأجانب، ولم يختر ناقد مصرى وحيد يكتب له كتالوج معرضه، فهو لم يسهم في وجود التجريد باعتباره رأس السلطة الثقافية في مصر على مدى 23 سنة، بأن يسهم في أن تتقبل الذائقة الفنية التجريد".

وواصل قائلًا: "ذلك سيئ لأنه مع القرن العشرين ومع الانطباعية كمدرسة حديثة، بدأت في الربع الأخير من القرن التاسع عشر لتستمر في القرن العشرين، وبداية الفن التجريدى في هذا القرن، جعل الذائقة الفنية عند الناس والفنانين تتجه إلى الفن المعاصر، وهو اللغة البصرية أى الخط واللون والمساحة، فذلك فن معاصر وضرورى أن تكون المعاصرة من العناصر الأساسية للفن".

وختم هويدى بشرح عناصر الفن قائلًا: "الفن يعتمد على ثلاثة عناصر أساسية لوجوده، وهى البيئة التى خرج منها، والتراث الذى يعتمد عليه، والمعاصرة، وهى أهم العناصر على الإطلاق". يشار إلى أن الفنان فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، قد افتتح آخر معارضه بقصر عائشة فهمي في الزمالك، على أن يستمر حتى آخر مارس الجاري.

قد يهمك ايضـــًا :

مؤسسة فاروق حسني تؤكد الانتهاء من استلام المشاركات في مسابقة الفنون 2020

فاروق حسني يشارك في افتتاح معرض للفنان محمد زينهم بدار الأوبرا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التشكيلي سيد هويدي يؤكّد أن معرض فاروق حسني امتداد لأسلوبه التجريدي التشكيلي سيد هويدي يؤكّد أن معرض فاروق حسني امتداد لأسلوبه التجريدي



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 10:41 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

فورد تخوض تحدي تصنيع بطاريات سياراتها الكهربائية

GMT 09:49 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

"تويوتا" تقتحم سباق "السيارات ذاتية القيادة"

GMT 09:56 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

مصور أمريكي ينشر صورة مذهلة وغير عادية للقمر

GMT 17:24 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

جوجل تكشف عن سماعة Pixel Buds A-Series بتغريدة محزوفة

GMT 08:09 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مازيراتي تطلق سيارتها الهجين الجديدة "SUV"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 10:59 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

رينو تزيح الستار عن سيارة عائلية مميزة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

تسريبات تكشف عن Land Cruiser القادمة من تويوتا

GMT 00:52 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

صباح بن صديق تشارك نجوم المغرب في فيلم "حياة"

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 09:35 2013 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

خلايا الإنسان لها ذاكرة وخصائص نفسية

GMT 17:32 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 مناطق يحب الزوج أن تقبليها أثناء العلاقة الحميمة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab