آمنة يوسف تعلن أنّ الأزمة حالت دون تحقيق طموحاتها
آخر تحديث GMT05:29:24
 العرب اليوم -
وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل اثنين من جنودها في إدلب شمال غربي سورية وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية
أخر الأخبار

​كشفت لـ"العرب اليوم" سبب اتجاهها نحو الكتابة

آمنة يوسف تعلن أنّ الأزمة حالت دون تحقيق طموحاتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - آمنة يوسف تعلن أنّ الأزمة حالت دون تحقيق طموحاتها

الأستاذة آمنة يوسف
صنعاء - خالد عبدالواحد

تمكنت الأستاذة آمنة يوسف رائدة السرد القصصي في اليمن، من التغلب على الصعوبات والمعوقات التي تواجه المرأة اليمنية، بسبب العادات والتقاليد، وأكملت دراستها الجامعية واتجهت نحو التأليف وإنتاج الكتب العلمية والأدبية في الشعر والقصص والنقد.

وقالت آمنة يوسف أستاذة السرد الروائي والقصصي في قسم اللغة العربية بكلية اللغات في جامعة صنعاء، إنها اتجهت نحو الكتابة والقراءة منذ نعومة أظافرها بجهود ذاتية وشغفا في الاستطلاع والقراءة.

وأضافت آمنة يوسف، خلال حوار لها مع "العرب اليوم": "بدايتي مع الأدب مبكرة منذ الطفولة، حين كنت شغوفة بقراءة الشعر الفصيح وقصص الأطفال والقصص العالمية"، وتابعت: "وكانت بدايتي مع كتابة الشعر منذ المرحلة الإعدادية إذ كنت أكتب عن الطبيعة من حولي شعرا موزونا مقفى".

وأشارت إلى أنها أكملت الدراسة الجامعية وحصلت على رسالة الماجستير بامتياز، وأوضحت "بعد إكمال مرحلة الليسانس آداب كنت أتطلع لاستكمال الدراسات العليا بعد المرحلة الجامعية مباشرة، حيث كتبت أول رسالة ماجستير في الجامعات اليمنية بامتياز".

وبينت أن أوّل أطروحة دكتوراه لها كانت في مجال السرد الروائي والقصصي، وأصبحت بذلك رائدة السرد أكاديميا في اليمن، وقالت آمنة يوسف إنها أكملت مشوارها في البحث العلمي في مجال السرد الذي ينفتح على الشعر والرواية والقصة القصيرة، فأصدرت أول كتاب نقدي لها في سورية بعنوان "تقنيات السرد في النظرية والتطبيق".

وبينت أن كتابها لاقى إقبالا كبيرا من القراء والباحثين على مستوى الوطن العربي منذ عام 1997 إلى أن نفد وقامت بطبعته طبعة ثانية في بيروت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر عام 2015.
وقالت الدكتورة آمنة التي تعمل بدرجة "أستاذ، بروفيسور" في جامعة صنعاء، إن لها أربعة عشر إصدارا يتنوع ما بين الأعمال الإبداعية والأعمال النقدية، هي كتاب تقنيات السرد في النظرية والتطبيق وكتاب تهجين الاتجاه في سرد ما بعد الحداثة، وكتاب مقاربات بنيوية في (السرد - الشعر)، بالإضافة إلى كتب أخرى منها شعرية القصة القصيرة في اليمن.

وتطمح الكاتبة آمنة يوسف إلى إنهاء مشروعها النقدي الذي تشعر بأنه لم يكتمل بمجرد الثمانية كتب النقدية التي أنتجتها، وقالت آمنة "أصبح ولعي بالنقد غير محدود، وأريد أن أصدر كتبا نقدية واسعة تساوي حجم طموحي الواسع في مجال النقد الحداثي".

وعن المعوقات التي لاقتها آمنة، قالت إن المعوقات التي تؤرقني في هذه المرحلة تحديدا ليست خاصة بي، لأنها ترتبط بأزمتين تؤرق الناس جميعا، وأكدت على أن الأزمة السياسية التي تعيشها اليمن، وعدم الاستقرار والشعور بالأمان بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية وانقطاع المرتبات في اليمن لأكثر من سنتين هي أبرز المعوقات".

وتابعت: "أن أي باحث جاد ينشد الاستقرار والطمأنينة وتأمين قوته اليومي حتى يكتب بجسم سليم وعقل سليم"، وأردفت "لقد حاولت أن أوفر لنفسي جوا ممكنا للكتابة تحت وطأة الظروف القاسية التي تمر بها بلادنا اليمن".​

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آمنة يوسف تعلن أنّ الأزمة حالت دون تحقيق طموحاتها آمنة يوسف تعلن أنّ الأزمة حالت دون تحقيق طموحاتها



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 08:17 2016 السبت ,07 أيار / مايو

فوائد السمسم وزيته لصحة الأعصاب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab