مثقفون يؤكدون أهمية الوعي لمواجهة حرب الشائعات
آخر تحديث GMT20:36:02
 العرب اليوم -

أوضحوا أن وسائل التواصل تستهدف الدولة المصرية

مثقفون يؤكدون أهمية "الوعي" لمواجهة حرب الشائعات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مثقفون يؤكدون أهمية "الوعي" لمواجهة حرب الشائعات

مكتبة القاهرة الكبرى
القاهرة ـ العرب اليوم

عقدت مكتبة القاهرة الكبرى، التابعة لقطاع شئون الإنتاج الثقافي، ندوة لمناقشة كتاب "حرب الشائعات على المصريين" للشاعر والكاتب الصحفى أحمد خالد، مساء أمس الأحد، بمقر المكتبة بالزمالك، بحضور العميد خالد فهمى، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا والباحث في الشئون التاريخية والسياسية، والكاتب الصحفى خالد ناجح رئيس تحرير مجلة ورواية وكتاب الهلال، والشاعر عماد عبدالمحسن مدير عام النشاط الثقافي والفني بقطاع شئون الإنتاج الثقافى، وأدار الندوة ياسر عثمان مدير عام المكتبة. ووفق بيان صادر عن قطاع الإنتاج الثقافي، الاثنين، رحب ياسر عثمان، مدير عام مكتبة القاهرة الكبرى، بالحضور الكريم قائلا: إن مكتبة القاهرة الكبرى تتبنى إقامة سلسلة من الندوات لمناقشة العديد من الموضوعات المهمة مثل الفتن والشائعات، الإرهاب والحروب الفضائية، تأثير وسائل الإعلام على الرأى العام.

وأضاف عثمان، أن هذه الندوة هي العاشرة في هذه السلسلة التى تناقش مثل هذه الموضوعات ذات التأثير الكبير في المجتمع المصري. وقال الشاعر عماد عبدالمحسن، إن حرب الشائعات أصبحت ذات تأثير كبير على المجتمع تقودها بعض العناصر التى استغلت وسائل التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية التكنولوجية الحديثة للتأثير في إيمان المصريين بدولتهم ومؤسساتها وهو أمر غاية في الخطورة، وهو ما جعلنا نضع مناقشة الكتاب ضمن جدول أعمال ندوات القاهرة الكبرى، واعتبرنا الندوة أيضا لمحاربة الفساد، فحرب الشائعات هى جزء من الفساد الذى يسعى لخلخلة الإيمان بالهوية المصرية، والإيمان بالدولة المصرية.

وأضاف عبدالمحسن، أن هذا الكتاب هو الأول من نوعه الذي يجعل من موضوعه تحليل الشائعات في مصر توثيقا وتحليلا، وليس كتابا عاما عن الشائعات في إطارها العام، ووجب علينا أن نقدم كل التحية لناشر الكتاب الكاتب الصحفى خالد ناجح، الذى تصدى لهذه النوعية من الإصدارات، التى تناقش المشكلات تحيك بنا في وضعنا المعاصر وهو بذلك يسهم للتصدى لهذه المحاولات التى تسعى إلى خلخلة الدولة المصرية.

ومن جانبه قال الشاعر أحمد خالد، إن فكرة إصدار هذا الكتاب جاءت بعد إجتيازى لدورة مفاهيم الأمن القومى في مصر بأكاديمية ناصر العسكرية، وخاصة بعد أن استمعت الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهو يكشف للمرة الأولى خلال حديثه في يوليو 2018، أن مصر واجهت 21 ألف شائعة خلال ثلاثة أشهر فقط، وزاد إصرارى على إصدار هذا الكتاب عندما ظهرت شائعة علاج فيروس سى "سوفالدى" عبر وسائل التواصل الاجتماعي بأنه يسبب إصابة الكبد ببؤر سرطانية. وأضاف خالد، أن الكتاب يقع في اثنتى عشر فصلا، قصدت أن تكون بدايته هى الحديث عن الشائعات التى تتعرض للآثار المصرية، ويتناول الكتاب مجموعة من الشائعات، أريد أن أكشف من خلالها عما تحاول أن تهدمه الشائعة في عقول وتفكير المصريين ومشاعرهم، وفي الوحدة الجمعية للمصريين، وتشتيتهم بين ما هو حقيقة وبين ما هو شائعة.

ومن جانبه قال العميد خالد فهمى، إن الشائعة هي مجموعة من المعلومات المغلوطة التي يتم نقلها بواسطة فرد غير مسئول وبدون سند قانونى، وتحمل الشائعة في طياتها جزءا بسيطا من المعلومات الصحيحة، حتى تكون مقنعة للمتلقى فيصدقها، وتطلق الشائعة في وقت يكون المتلقى شغوف للاستماع إليها، وتهدف الشائعة إلى نشر البلبلة والإحباط وفقد الثقة في الدولة والقيادة السياسية، مما ينتج عنه خلل في الدولة على المستوى الاقتصادى والأمني والسياسى، فعلى المستوى السياسى مثلا يحدث عزوف عن العمل والمشاركة السياسية.

وأضاف فهمي، أن الكتاب شدد عبر صفحاته على أهمية الوعى المجتمعى، وهو يعنى ضرورة إعمال العقل والتفكير جيدا والتأكد من صحة المعلومة وصدق مصدرها قبل نقلها أونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكلما كانت الشائعة غامضة كلما كانت قوية وأكثر جاذبية للمتلقى حتى تظل هى شغله الشاغل، وبحثه الدائم حول كل ما يخصها فتكثر البلبلة، وتصل الشائعة إلى هدفها المرجو، واستعرض مجموعة من الشائعات التى تتضمنها الكتاب مثل شائعة "هروب التمساح" و"صناعة القلق" وغيرها.

وأكد الكاتب الصحفى خالد ناجح، أن مثل هذه العناوين من الكتب تجذب أى ناشر ليحرص على إصدارها، فتلك الموضوعات تتعلق بمشكلات حقيقية في المجتمع، وتحدث ناجح عن عوامل انتشار الشائعة، وقال في الفترة الماضية كان تأخر بعض البيانات الرسمية في كثير من الأحيان، يكون أحد أهم أسباب انتشار الشائعة، لذا تنبهت الحكومة المصرية وانشأت مركز المعلومات بمجلس الوزراء لرصد الشائعات وتفنيدها وتحديد سبل مكافحتها، وبدأ يعالج هذا الموضوع والرد على الشائعة سريعا، وصار فكرة التأكيد من صحة المعلومة ومصدرها أكثر أهمية لدى الإعلاميين والصحفيين من السبق الصحفي.

قد يهمك ايضـــًا :

"القومي للمسرح" يناقش ثقافة دولة السنغال في مكتبة القاهرة الكبرى

مناقشة"الرؤية الأدبية فى الكتابة الفرانكوفونية" في مكتبة القاهرة الكبرى السبت

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفون يؤكدون أهمية الوعي لمواجهة حرب الشائعات مثقفون يؤكدون أهمية الوعي لمواجهة حرب الشائعات



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab