أبحاث تؤكد معالجة الألزهايمر بمضادات الإلتهاب والمسكّنات
آخر تحديث GMT05:27:17
 العرب اليوم -

أثبتت فعاليتها بمنع فقدان الذاكرة لدى الفئران

أبحاث تؤكد معالجة الألزهايمر بمضادات الإلتهاب والمسكّنات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبحاث تؤكد معالجة الألزهايمر بمضادات الإلتهاب والمسكّنات

معالجة "الزهايمر" بالعقاقيرالمضادة للالتهابات
واشنطن - يوسف مكي

كشفت بعض البحوث الحديثة أنه بإمكان العقاقير المضادة للإلتهابات الشائعة الإستخدام، أن تساعد في علاج مرض "الزهايمر". فقد تمّ شفاء الفئران من فقدان الذاكرة والتهاب المخ تمامًا عندما أُعطيت حمض "الميفيناميك" والمسكّنات المضادة للالتهابات (NSAID)، والتي غالباً ما تستخدم للتغلب على آلام الدورة الشهرية.

 عمِل الباحثون على فكرة أن التهاب المخّ يجعل يسيء لمرض الزهايمر. وهذه هي المرة الأولى التي يُكتشف فيه دواء لاستهداف مسار التهابات بما يسمى NLRP3، والذي يقلل من أضرار خلايا المخ، كما قال الباحثون.  فالأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يفقدون قدرتهم على التذكّر والتفكير واتخاذ القرارات مع مرور الوقت. 

وكشف رئيس فريق البحث الدكتور، ديفيد بروف، من جامعة "مانشستر" أنه حتى الآن، لم يكن هناك من دواء متاح لاستهداف هذا المسار، لذلك هو وفريقه سعداء جداً بهذه النتيجة. وأضاف، أنه مع ذلك، فإن الدواء يحتاج الى الكثير من العمل حتى يستطيعوا أن يقولوا على وجه اليقين أنه سوف يعالج هذا المرض الذي يعاني منه  البشر، كما أن عيّنات الفئران لا تصاب دائما بالأمراض التي تصيب البشر.

وشملت الدراسة التي استمرت شهرًا كاملا، الفئران التي تعاني من مشاكل في الذاكرة. وتمّت معالجة مجموعة واحدة مؤلفة من 10 فئران بحمض "الميفيناميك"، في حين أعطي الـ10 الآخرون علاجًا وهمياً. وقد عولجت الفئران في الوقت نفسه، بالعقاقير عن طريق مضخة صغيرة تزرع تحت الجلد.

 وقال الدكتور دوغ براون، من جمعية مرضى الزهايمر إن اختبار العقاقير لاستخدامها في حالات أخرى يمثل أولوية بالنسبة الى الجمعية، مما يمكن أن تسمح لنا بطريق مختصر، بدلا من الحاجة إلى تطوير دواء للخرف جديد نبدأ فيه من الصفر. وأضاف أن هذه النتائج المخبرية الواعدة تحدّد فئة من الأدوية الموجودة التي لديها القدرة على علاج مرض الزهايمر عن طريق منع جزء معيّن من الاستجابة المناعية. كما أوضح أن هذه الأدوية لا تخلو من الآثار الجانبية، وينبغي ألا تؤخذ علاجاً لمرض الزهايمر في هذه المرحلة، فهناك حاجة لإجراء دراسات على الناس أولاً. وقد نشرت نتائج الدراسة في دورية "ناتشر كوميونيكيشن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبحاث تؤكد معالجة الألزهايمر بمضادات الإلتهاب والمسكّنات أبحاث تؤكد معالجة الألزهايمر بمضادات الإلتهاب والمسكّنات



ارتدت بلوزة بسيطة التصميم بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تعتمد اللون "البطيخي" لملابسها وكماماتها في أحدث ظهور لها

بروكسل ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab