تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام
آخر تحديث GMT22:49:41
 العرب اليوم -

تعد الأولى من نوعها لتنصح الأم الحامل بهذا الفعل

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام

الأسماك الزيتية
لندن - كاتيا حداد

كشفت أبحاث حديثة، أن تناول الأم الأسماك الزيتية أثناء الحمل قد يحمي الأطفال من الإصابة بمرض الفصام عندما يكبرون في السن، ووجد العلماء من خلال تجاربهم على الفئران، أن حرمان الأجنة من الأحماض الدهنية "أوميغا 3" داخل رحم الأم، تؤدي إلى ظهور علامات اضطراب الصحة النفسية لهم عند سن البلوغ.

وتتوافر تلك الأحماض في سمك السلمون والماكريل والسردين، وقد كان من المعروف أن لأحماض "أوميغا 3" فوائد عدة لصحة المخ، ولكن الدراسة الجديدة تعد الأولى من نوعها التي تبين وجود صلة بينها وبين الفصام، كما اكتشف الباحثون اليابانيون آثارًا مماثلة على الفئران الحامل ممن كانوا يعانون من نقص في أحماض "أوميغا 6"، التي توجد في المايونيز وبذور عباد الشمس وزيت الكتان.

ويعتقد الباحثون أن هذه المغذيات تؤثر على التغيرات في الكروموسوم المسؤولة عن نشاط الجينات، وهي عملية تسمى "epigenetics"، مشيرين إلى أن الدراسة توفر "دليلًا" على علاج جديد محتمل يمكن أن يغير الجينيات من خلال إعطاء المرضى الأحماض الدهنية الأساسية، غير أن الدراسة تتناقض مع إرشادات الصحة الوطنية التي توصي الأمهات بعدم تناول أكثر من جزأين من الأسماك الزيتية كل أسبوع.

وقام الباحثون في معهد ريكن لعلوم المخ، في طوكيو، بتقييم الأحماض الدهنية ومعرفة صلتها القوية بالنمو العقلي، واكتشفت خصائص الفصام، مثل ضعف الذاكرة والاكتئاب لدى الفئران البالغة التي لم تتناول أمهاتهم المغذيات الدهنية أثناء الحمل.

سبب تأثير أوميغا 3 و 6  على المخ


ولتحديد السبب، نظر العلماء بعد ذلك إلى التعبير الجيني في جزء الدماغ المرتبط بالحالة وهو قشرة الفص الجبهي، ومن المعروف أن المخ في المراحل الأولى من المرض العقلي لا يؤدي وظائفه بصورة طبيعية في هذه المنطقة، والتي تقع في الجزء الأمامي من الدماغ، وهي المسؤولة عن التخطيط المعقد، وصنع القرار، ومراقبة النبض، والتفكير، وتنمية الشخصية، وإدارة المخاطر وذاكرة المدى القصير.

ووجد الباحثون أنه من بين مئات الجينات المتضررة، يوجد مجموعة تؤثر على تخفيض النشاط بشكل كبير في كل من البشر والفئران، ترتبط هذه الجينات التي تسمى "أوليغوديندروسيتس" بالخلايا الموجودة في الدماغ التي تحيط بالخلايا العصبية وتساعد على نقل الإشارات، كما اكتشفوا أيضًا أن تعبير بعض الجينات قد تغير بطرق تحاكي نتائج المخ ما بعد الوفاة لدى الأشخاص المصابين بالفصام، وهي حالة تؤثر على نحو 1 في المائة من العالم.

وقال الباحثون في مجلة الطب النفسي "يمكن التحكم في التعبير الجيني من قبل فئة معينة من البروتينات تسمى المستقبلات النووية"، فعندما أجرى الفريق المزيد من التحليل للأحماض الدهنية التي تفتقدها بعض الفئران اكتشفوا أن العديد من هذه الجينات يمكن ايقافها عن طريق المستقبلات النووية، بعد أن أعطى الباحثون الفئران دواءً يعمل كمستقبلات نووية، وجدوا أن الجينات المتضررة قد تم تنظيمها - وخفضت بعض سلوك المحرك غير الطبيعي.

ومن جانبه، قال المشرف الرئيسي للدراسة الدكتور موتوكو مايكاوا "تجاربنا هي الأولى من نوعها في مجال الطب النفسي لتحديد السلسلة الجزيئية التي تربط المغذيات الدهنية بمخاطر المرض"، وذكر الباحثون "الخطوة التالية" ستكون لاختبار فعالية الأدوية التي تستهدف هذه المستقبلات النووية لدى المرضى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام تناول الأسماك الزيتية يحمي من مرض الفصام



ارتدت فستانًا أسود لامعًا بكُمٍ واحد طويل

نادين لبكي تخطف الأضواء في مهرجان "كان"

باريس - العرب اليوم

GMT 13:32 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 العرب اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 21:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الكشف عن لون ومواصفات بزة رائد الفضاء الإماراتي

GMT 18:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

استمتعي برحلة استثنائية مليئة بالمغامرات في صحراء المغرب

GMT 08:59 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

صابر الرباعي يتعاون مع وليد سعد في أربع أغنيات

GMT 17:49 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أرماني يقدم مجموعة الهوت كوتور صيف 2018

GMT 04:15 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

متّعي نفسك بأجواء التدليل والاسترخاء في منتجع هيفنلي سبا

GMT 13:10 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

آثار الحكيم تنعى بحزن شديد الفنان ماهر عصام

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كنائس الموصل منسية والمسيحيون يرتعبون من المدينة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab