الوسط الأدبي في فلسطين يحتفي بصدور رواية بنت من شاتيلا في رام الله
آخر تحديث GMT23:43:36
 العرب اليوم -

تتبعت مصائر أناس عاديين في رحلة المنفى إلى أوروبا

الوسط الأدبي في فلسطين يحتفي بصدور رواية "بنت من شاتيلا" في رام الله

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوسط الأدبي في فلسطين يحتفي بصدور رواية "بنت من شاتيلا" في رام الله

رواية "بنت من شاتيلا"
رام الله ـ العرب اليوم

احتفى الوسط الأدبي في فلسطين بصدور رواية "بنت من شاتيلا" للروائي أكرم مسلم المقيم في مدينة رام الله.

يلقي أكرم مسلم في هذه الرواية الموجعة الضوء على المصائر التي يواجهها الفلسطيني في الشتات ويدمجها مع قضايا الوطن والقضية السياسية.

تبدأ الرواية بسرد قصة فتاة كانت الناجية الوحيدة بين أسرتها من المجزرة التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في مخيمي صبرا وشاتيلا عام 1982 وراح ضحيتها أكثر من 4 آلاف مدني أعزل، وانتهى بها المطاف في مدينة هامبورغ الألمانية، التي ستكون، ومعها العديد من مناطق أوروبا، أرضاً لجزء من التغريبة الفلسطينية بعد أن هاجر إليها كثير من اللاجئين الفلسطينيين، وخاصة من لبنان.

تتضمن الرواية العديد من الشخصيات الفلسطينية المليئة بالشقاء والذكريات المؤلمة، التي تتشابك مصائرها معاً في صيغة تراجيدية تكون فيها الحياة هامشاً ضيقاً للموت والتعب والشقاء الذي اصطبغت به حياة اللاجئين في المنفى.

وقال الكاتب أكرم مسلم لوكالة "أسوشيتد برس": "تتبعت مصائر أناس عاديين في رحلة المنفى، من المخيمات الفلسطينية في العالم العربي إلى أوروبا، وعلاقتهم مع الواقع الجديد، وتساؤلاتهم وعلاقتهم بالذاكرة والمكان".

"تتمة" لمسيرة الروايات الكبرى
وترى الروائية باسمة التكروري أن الرواية "تتمة لمسيرة الروايات الكبرى في التاريخ الأدبي الفلسطيني الحديث مثل رجال في الشمس، وعائد إلى حيفا".

وقالت التكروري في مقال نشرته إن رواية أكرم مسلم تجمع بين "الحرب والحب والموت والخيانة والخوف والاختيار والضحية بكامل عفوية الوجع والعيش، بدون كليشيه الهشاشة والضعف، الضحية بعاديتها البشرية وقوتها الفردية بدون أسمال الشفقة والتشييء".

ووصفت أحداث الرواية بأنها "استدعاء حِرفي وعميق ومؤلم لأرواح تخرج من صور جماعية، ومن صور شخصية بالأبيض والأسود، من صور حروب ومن صور علاقات مبتورة".

تقنيات لافتة
وكتب الروائي الفلسطيني المقيم في لندن، أنور حامد، أن أبرز ما أثار اهتمامه في رواية "بنت من شاتيلا" هما التقنيات المسرحية في الرواية والتعاطي مع الخطاب السياسي.

وعن التقنيات المسرحية قال: "هل أرادت استعارة التراجيديات الإغريقية شكلاً؟ وبأي دافع؟ تكثيف المدلول التراجيدي لما حصل إسقاط الشكل على المضمون؟ هل هي حيلة للخروج من عباءة السرد والتعلق بأستار المسرح للاقتراب من جوهر التراجيديا الأول ومقاربته بالتراجيديا موضوع الرواية؟".

وعن الجانب الثاني قال: "هو اختبار نواجهه جميعاً كساردين فلسطينيين حين تتعاطى شخصياتنا السياسة مع الخطاب السياسي، والفعل السياسي". وأضاف: "الكاتب، هنا، لم يقع في الشرك، بل قدم شخصيات فلسطينية رشيقة وحية، تتعاطى الخطاب السياسي".

وختم بقوله: "الرواية كثيفة جداً ومُختبر تجارب شكلية مثيرة ومبهرة".

مفاجأة بزمن الرواية
وكتب الشاعر خالد جمعة: "رغم مأساوية الطرح، وبشاعة المجزرة، إلا أن أكرم لم يأخذنا إلى التفاصيل الشعاراتية المصاحبة لهذا النوع من الروايات عادة، بل غاص عميقا في الشخصي المرتبط بالعام، غاص في الكوابيس التي تأتي في مواعيد محددة وكأنها مرتبة سلفا، ومحاولة النجاة منها بتقديم ساعة المنبه لترنّ قبل حدوث الكابوس بدقيقة، ليقول لنا في النهاية إنه من العبث محاولة الهروب من الكوابيس، إذا أردت التخلص من الكابوس فعليك أن تواجهه".

وأضاف: "تعتقد أنت كقارئ أنك ستفتح الرواية وتبدأ بقراءة تفاصيل عن المجزرة الشهيرة، فتفاجأ بأن زمن الرواية يبعد أكثر من ثلاثة عقود عن زمن المذبحة، وأن هذه البنت التي نجت من المذبحة مصادفة، ما زالت صامتة ولا تريد الحديث عن تفاصيل ما جرى، وتبدأ في دفع صفحات الرواية إلى الأمام لتعرف ما جرى، وتتشابك الخيوط بين المرأة العجوز التي تموت في هامبورغ وحيدة، وبين ورشات العمل، وبين عازفة كمان افتراضية أو حقيقية، أكرم وحده من يعرف ذلك".

"تحذير" من قراءة الرواية
ومن العالم العربي، كتب الروائي اليمني وجدي الأهدل عن الرواية: "هذا تحذير من قراءة رواية بنت من شاتيلا.. إنه عمل يجعل القارئ ينزف من الألم". وأضاف: "رواية حزينة جداً، ولكن هذا الحزن ليس خالياً من المتعة، لقد جاء في سياق جمالي رفيع المستوى، يُدلل على ما وصلت إليه الرواية الفلسطينية من تطور فني مبهر".

وقال أكرم مسلم الذي زار مدينة هامبورغ والتقى فلسطينيين تنقلوا من شتات إلى شتات إنه اختار موضوع مجزرة شاتيلا لأنه يرى أن الشعب الفلسطيني ملاحق دائما بالتهجير. وأضاف: "سيكون هناك دائما جرافات واقتلاع".

وشهدت الرواية الفلسطينية تطوراً لافتا كماً ونوعاً في السنوات الأخيرة. وبلغ نتاج عدد من الروائيين الفلسطينيين إلى مراكز متقدمة في جائزة البوكر العربية، مثل إبراهيم نصر الله ويحيى يخلف وعاطف أبو سيف وغيرهم.

واستضافت وزارة الثقافة الفلسطينية منتصف الشهر الجاري ملتقى الرواية العربية، وذلك للسنة الثالثة على التوالي. وضمت الوفود الروائية الزائرة أسماء كبرى في العالم العربي مثل الكاتب الجزائري واسيني الأعرج وغيره. وشهد الملتقى نقاشات وورش عمل شارك فيها عدد من الروائيين الفلسطينيين الناشئين وزملائهم القادمين من العالم العربي.

وقد يهمك ايضا:

"سورية بلدي" رسالة حب وعرفان من مهرجانات "بين الدين الفنية" في فرنسا

تفاصيل جديدة عن حياة أسامة قصارة عازف أورغ تونسي ضرير تحدى إعاقته بالفن

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوسط الأدبي في فلسطين يحتفي بصدور رواية بنت من شاتيلا في رام الله الوسط الأدبي في فلسطين يحتفي بصدور رواية بنت من شاتيلا في رام الله



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

طُلّي بالأبيض في جميع الأوقات مع موديلات تُناسب الصيف

نيويورك - العرب اليوم

GMT 16:42 2019 السبت ,17 آب / أغسطس

شهيرة تطمأن جمهور محمود ياسين على صحته

GMT 05:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مارغريت تاتشر أرادت إلغاء التأمين الصحي ومجانية التعليم

GMT 06:32 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

"جزر السيشل" في المحيط الهندي جنة لعشاق الطبيعة

GMT 17:31 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 ورقات بخطّ يد أيمن السويدي تكشف حقيقة مقتل "ذكرى"

GMT 06:01 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

كاتلين أوهاشي تؤدي قصيدة لتناصر ضحايا لاري نصار

GMT 07:48 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

تسع فنادق عالمية تتنافس على جائزة أفضل تصميم

GMT 03:15 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

محمد رجب وكريم عبد العزيز يجتمعان في "وش تاني"

GMT 15:33 2014 الإثنين ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"حب في الحرب" أحدث أعمال المخرج عبد اللطيف
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab