مكتبة عبد العزيز آل سعود جسر ثقافي يصل مغرب العالم العربي بمشرقه
آخر تحديث GMT05:02:54
 العرب اليوم -

تُعد منارة علمية تستقبل سنوياً عشرات الآلاف من الباحثين والقراء

مكتبة عبد العزيز آل سعود جسر ثقافي يصل مغرب العالم العربي بمشرقه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مكتبة عبد العزيز آل سعود جسر ثقافي يصل مغرب العالم العربي بمشرقه

مكتبة مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود
الدار البيضاء ـ منير الوسيمي

استطاعت مكتبة مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بالدار البيضاء، أن تكون جسراً ثقافياً يصل مغرب العالم العربي بمشرقه، حيث تُعد منارة علمية تستقبل سنوياً عشرات الآلاف من الباحثين والقراء القادمين من بلدان المغرب العربي وأوروبا وإفريقيا وآسيا، وتقدم لهم خدمات توثيقية وإعلامية وعلمية باللغة العربية وبمختلف اللغات العالمية الرئيسية.

وأبان نائب مدير المؤسسة الدكتور محمد الصغير جنجار أن مكتبة المؤسسة تأسست في أواسط الثمانينات من القرن الماضي، في الوقت الذي ساهمت التوسعة التي عرفتها المؤسسة في تعزيز ودعم طاقتها الاستيعابية، حيث صارت تستقبل يوميا أزيد من 600 قارئ، كما أن رصيدها عرف تطوراً مطرداً خلال العقود الماضية، فبلغ قرابة 850.000 وحدة "كتب، مجلات، مخطوطات، حجريات، مصغرات فيلمية، صور قديمة، أرشيف تاريخي، الخ... " وتتطلع مكتبة المؤسسة لبلوغ مليون وثيقة في أفق سنة 2025.

ويغطي الرصيد الوثائقي والمكتبي للمؤسسة ثلاثة مجالات معرفية كبرى هي: المجال المغاربي الممتد من موريتانيا إلى ليبيا، في مختف أبعاده الثقافية والتاريخية والحضارية، بما في ذلك العلاقات الثقافية والتاريخية بين شمال إفريقيا وبلدان جنوب الصحراء، وموضوع الجاليات المغاربية في البلدان الغربية، وأما المجال الثاني فيشمل الدراسات العربية الإسلامية بمختلف اللغات، والمجال الثالث هو المعارف النظرية المندرجة في نطاق العلوم الإنسانية والاجتماعية بصفة عامة.

وأوضح نائب مدير المؤسسة أن الدعم السخي الذي تحظى به المؤسسة من السعودية، والتدبير الرشيد الذي يميز أسلوب إدارتها في المملكة المغربية، مكنها من أن ترقى إلى مصاف المكتبات الكبرى والمنشآت الثقافية الرائدة في المغرب العربي الكبير، حيث يلاحظ زائر مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود أن نواتها الأصلية انطلقت من مسجد الملك عبد العزيز آل سعود، الذي يعد معلمة معمارية شيد على الطراز المغربي الأندلسي، في كورنيش مدينة الدار البيضاء.

ويزخر رصيد مكتبة مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود في الدار البيضاء بمجموعة من نفائس المنشورات القديمة النادرة، وأيضا المخطوطات العربية الإسلامية والطبعات الحجرية المغربية التي تضم أقدم ما نُشر في المغرب الأقصى.

وأصدرت المؤسسة فهرس مخطوطاتها في مجلدين، وفهرس الطبعات الحجرية، كما قامت برقمنة رصيدها المخطوط والحجري وتوفيرهما على موقعها في شبكة الإنترنت، كما تزخر مكتبة المؤسسة برصيد من الأرشيف التاريخي المغربي، الذي يشمل آلاف الصور والبطاقات البريدية القديمة التي تؤرخ لفترة الحماية (ما بين 1912 و1956)، وأيضاً قرابة 35.000 من الأرشيف التاريخي المغربي (مراسلات ووثائق إدارية) يعود في أغلبه للقرن التاسع عشر.

قد يهمك أيضا:

ثنائي أميركي يطلقان شركة "بوبام ديزاين" بعد الوقوع في حب الحِرف والثقافة المغربية

مجموعة أزياء جديدة لـ " أوسكار دي لارينتا" من وحي الثقافة المغربية والهندية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة عبد العزيز آل سعود جسر ثقافي يصل مغرب العالم العربي بمشرقه مكتبة عبد العزيز آل سعود جسر ثقافي يصل مغرب العالم العربي بمشرقه



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

باريس هيلتون وتانا مونجو تتألقان في حفل "يوتيوب"

واشنطن - العرب اليوم

GMT 20:22 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019
 العرب اليوم - تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019

GMT 03:22 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 العرب اليوم - خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء

GMT 03:48 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

أوبرا وينفري متهمة بمهاجمة المتحرشين السود وتجاهل البيض
 العرب اليوم - أوبرا وينفري متهمة بمهاجمة المتحرشين السود وتجاهل البيض

GMT 13:01 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

جولة على صيحات الموضة من أسبوع لندن لأزياء خريف وشتاء 2020
 العرب اليوم - جولة على صيحات الموضة من أسبوع لندن لأزياء خريف وشتاء 2020

GMT 10:42 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في سيدني بعد نجاتهم
 العرب اليوم - إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في سيدني بعد نجاتهم

GMT 03:30 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 العرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

غوغل يبدأ في تشغيل الموسيقى على سماعة البلوتوث

GMT 07:10 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

ليكزس RX سيارة معمرة لعشاق طراز الدفع الرباعي

GMT 02:04 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 00:10 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد عز يُعلّق على الحكم القضائي لخلع زينة

GMT 11:12 2014 الأحد ,20 تموز / يوليو

طريقة عمل النقانق المقلية

GMT 10:57 2014 الأربعاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ترام دبي يسجل أول حادث مروري بعد تشغيله

GMT 02:24 2015 الإثنين ,07 كانون الأول / ديسمبر

المصممة رانية عجمية تكشف عن أهمية تزيين المنزل بالزهور

GMT 03:56 2016 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

كايلي جينر تتخلى عن كل شيء إلا أساورها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab