التعليم المصرية تدرس تصدير الشباب للدول الهَرِمة
آخر تحديث GMT01:32:57
 العرب اليوم -

شدد عبد الغفار على مواكبة الثورة الصناعية الرابعة

"التعليم المصرية" تدرس تصدير الشباب للدول "الهَرِمة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التعليم المصرية" تدرس تصدير الشباب للدول "الهَرِمة"

الدكتور خالد عبد الغفار
القاهرة - العرب اليوم

قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، إن الوزارة أجرت دراسة خاصة بفئة الشباب أكدت أن العديد من الدول ستحتاج إلى فئة الشباب خلال الفترة المقبلة، خاصة في مجال التكنولوجيا البازغة، وما يشهده العالم من ثورة صناعية رابعة. 

وأضاف خلال تصريحات صحافية، على هامش المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، تحت عنوان "بين الحاضر والمستقبل" في العاصمة الإدارية الجديدة، أن مصر تعمل على الاستفادة من أعداد الشباب، أو الزيادة السكانية لاستثمارها، بدلا من أن تصبح عبئا، حيث يتم العمل على تدريبهم وتجهيزهم لسوق العمل العالمي، وتنشئة أجيال قادرة على مواكبة التطورات، بحيث تشغل بعض الوظائف التي ستتاح في دول عدة، نتيجة انخفاض شرائح الشباب فيها.

وأكد عبد الغفار أن المنتدى يتضمن محاور وقضايا هامة، كما أنه أقيم على نفقة الجهات المعنية، ولم تتحمل مصر أي مبالغ من ميزانية الدولة للإعداد للمؤتمر. وشدد على أن شعار "ادرس في مصر"، يهدف إلى حث الطلبة على الدراسة في بلدهم، بدلا من التفكير في الالتحاق بالجامعات في الخارج.

 أقرأ أيضا :

دعوة المؤسسات التعليمية الأماراتية إلى تبني مبادرة "ستيم"

 

واستطرد وزير التعليم العالي المصري أن المنتدى حرص على استضافة الطلبة في إطار ريادة الأعمال والشركات الخاصة من مختلف الدول، لتبادل الخبرات وكسبها. وتابع أنه سيعلن عن موعد المنتدى الثاني بعد عامين، على أن يشكل مجلس خاص بالمنتدى لمتابعة انعقاده، والعمل على تنفيذ التوصيات بشكل عام في مختلف دول العالم، لا في مصر فقط.

ويناقش المنتدى، التعاون بين مؤسسات التعليم على مستوى العالم في كافة المجالات التكنولوجية، وعلى رأسها الدول الأفريقية، وتعظيم عائد الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. كما يناقش التحديات التي يواجهها التعليم العالي والبحث العلمي إلى مستوى العالم، في ظل التغيرات والمستجدات المتسارعة في عالم تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي، وما أحدثته الثورة الرابعة.

كما ناقش المنتدى في جلسته الأولى تأثير الثورة الصناعية الرابعة البازغة، على مجال سوق العمل، وفرص العمل وإعداد الخريجين لأسواق العمل، وتحقيق الجودة داخل المؤسسات التعليمية والبحثية، والتوسع في التخصصات الدراسية الحديثة، وأهمية التصنيفات العالمية، والمعايير المختلفة المستخدمة في تلك التصنيفات، وتطوير المناهج وفقًا لمتطلبات التنمية، وتعزيز قدرات ومهارات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في مجال البحث العلمي والابتكار.

يشارك فعاليات المنتدى نحو 2000 شخصية من بينهم كبار المسؤولين والعلماء والخبراء والمهتمين بالتعليم الجامعي والبحث العلمي والابتكار وطلبة الجامعات، وأكثر من 300 شخصية من كبار العلماء ورؤساء الجامعات الدولية، ونواب وزراء التعليم وخبراء التعليم من 55 دولة، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالتعليم العالي والبحث العلمي.

وقد يهمك أيضاً :

خريجو "أوكسبريدج" يكسبون أضعاف قسط مجموعة "راسل"

ختام برنامج إدارة المؤسسات التعليمية في الدوحة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم المصرية تدرس تصدير الشباب للدول الهَرِمة التعليم المصرية تدرس تصدير الشباب للدول الهَرِمة



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

إليكِ أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد- العرب اليوم

GMT 01:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا

GMT 22:15 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تعلن حالة الكوارث الطبيعية في 126 بلدية جنوب البلاد

GMT 07:02 2018 الخميس ,30 آب / أغسطس

تعرفي على كيفية اختيار ستائر تناسب منزلك

GMT 19:32 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

باريس سان جيرمان يحاول التعاقد مع ديفيد دي خيا

GMT 18:46 2016 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 17:47 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

صورة "سيلفي" منشورة عبر "فيسبوك" تسجن صاحبتها في كندا

GMT 12:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 22:05 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

فوائد الفجل الأسود لتطهير الكبد من السموم

GMT 21:10 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

التليفزيون المصري يعرض مسلسل "عودة الروح"

GMT 01:57 2016 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

هجوم حاد على الفنانة فيفي عبده بسبب "روب محاماة"

GMT 06:24 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

Lotus Création Hijabe تطرح تشكيلة مميّزة من الخمارات

GMT 14:51 2014 الخميس ,17 تموز / يوليو

تحديد قرعة الدوري الإيطالي لكرة القدم

GMT 07:32 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"النقد السعودي" تُقِرّ تمديد 9 منتجات من "أليانز"

GMT 11:10 2016 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

نائب مدير الكرة في "النصر" يطمئن الجماهير على حمود

GMT 02:31 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

نصائح للسفر إلى المالديف في كانون الثاني للتمتع بالطبيعة

GMT 11:21 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فتاة مكسيكية تتهم عمرو وردة بـ"فيديو جنسي"

GMT 16:27 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

انخفاض طفيف بسعر فحم الطاقة القياسي في الصين الأسبوع الماضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab