دانيال أورتيغا يفوز بولاية جديدة لرئاسة نيكاراغوا
آخر تحديث GMT15:53:06
 العرب اليوم -

للمرة الثالثة على التوالي وبنسبة أكثر من 70 في المئة

دانيال أورتيغا يفوز بولاية جديدة لرئاسة نيكاراغوا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دانيال أورتيغا يفوز بولاية جديدة لرئاسة نيكاراغوا

رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا
لندن ـ سليم كرم

تمكّن رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا، من الفوز بفترة رئاسية ثالثة على التوالي، وذلك بعد أن أظهرت النتائج الأولية حصوله على أكثر من 70 في المئة من الأصوات التي شاركت في الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي، حسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن النتائج تم الإعلان عنها من قبل المجلس الانتخابي، وذلك بفرز الأصوات المتواجدة في حوالي 66 في المائة من مراكز الاقتراع، حيث أوضحت حصول أورتيغا على 72 في المائة من الأصوات، بينما حصل منافسه ماكسيمينو رودريغز على 14 في المائة فقط.

وكان الإعلان بمثابة مؤشر لقيام المئات من أنصار "جبهة التحرير الوطنية الساندنيستية" بتنظيم الاحتفالات في الشوارع، حيث طغت أصوات أبوق السيارات والهتافات في الشوارع، بينما ارتفعت أعلام الحركة "الساندنيستية" الحمراء والسوداء.

وتقول السيدة أنا لويز، أرملة وأم لأربعة أطفال، إنها تشعر بسعادة غامرة لفوز أورتيغا بالرئاسة لفترة ثالثة، معتبرة أن هذا الفوز هو انتصار للشعب الذي يواصل جني الثمار. وأضافت السيدة التي تبلغ من العمر 55 عامًا، أن الثورة الساندنيستية لها الفضل الأول في إيمانها العميق بأنها سوف تواصل طريقها إلى الأمام لأنها تجد الدعم من قبل حكومة جيدة.

وكان أورتيغا قد أدلى بتصريحات بعد الإدلاء بصوته مباشرة أكد خلالها "أن شعب نيكاراغوا هو الذي يقرر الان، والفضل في ذلك يرجع إلى عدم وجود أي جنرال أميركي على أراضي البلاد"، مشيرا إلى السنوات الطويلة التي تدخلت فيها الولايات المتحدة في شؤون نيكاراغوا. وأضاف "أننا نحن من نقوم بعد الأصوات... إنها ديمقراطية السيادة."

يذكر أن أورتيغا بدأ حياته كمقاتل، حيث شارك في الثورة الساندنيستية في عام 1979، والتي أسقطت الديكتاتور أنستازيو سموزا، ليقود البلاد بعد ذلك في حرب أهلية خلال الثمانينات من القرن الماضي ضد متمردي "الكونترا" الذين دعمتهم الولايات المتحدة، حيث أسفر هذا الصراع عن مقتل أكثر من 30 ألف شخص، ونشوب أزمة اقتصادية في جميع أنحاء البلاد. وعلى الرغم من خسارته لانتخابات عام 1990 في بلاده، إلا أنه عاد إلى السلطة من جديد في عام 2006.

وترى المعارضة السياسية في البلاد أن أورتيغا حاليا يعمل لتأسيس ديكتاتورية عائلية، حيث أنه يقوم بتعيين أقاربه في المناصب الرئيسية في الدولة في مسعى لاحكام سيطرة أسرته على مقاليد السلطة في البلاد، كما أنه أجرى تعديلات دستورية لمد فترة وجود الرئيس.

وتستشهد المعارضة على ذلك باختياره لزوجته لتكون نائبا لرئيس الجمهورية خلال حملته الانتخابية الأخيرة، خاصة في ظل ما يتواتر حول الظروف الصحية التي مر بها خلال الفترة الماضية. ويقول رودريغز، والذي خاض الانتخابات ضد أورتيغا، إن الرئيس يتحرك في طريقه نحو توطيد ديكتاتوريته متجاهلا كافة الأصوات الأخرى التي تندد بالانتهاكات التي يرتكبها، موضحا أن الساندنيستيين أنفسهم يدركون أن أورتيغا أسوأ من سموزا الذي أسقطه قبل ما يقرب من 40 عامًا.

إلا أنه بالرغم من الانتقادات الكبيرة التي تلقاها اورتيغا، إلا أن المؤسسات الاقتصادية العالمية وعلى رأسها صدوق النقد الدولي والبنك الدولي أشادت بالوضع الاقتصادي في البلاد، في ظل تمكنها من تحقيق نمو اقتصادي كبير يتجاوز الـ5 بالمائة.

ويرجع الفضل في النجاحات الاقتصادية التي تشهدها نيكاراغوا إلى التمويل الذي تتلقاه الحكومة من نيكاراغوا، بالإضافة إلى خطوات دعم القطاع الخاص خلال المرحلة السابقة، وهو الأمر الذي ساهم بصورة كبيرة في تحسن الأوضاع الاقتصادية بصورة كبيرة.
وبالرغم من تأرجح العلاقة صعودا وهبوطا بين الولايات المتحدة ونيكاراغوا، إلا أن الرئيس الأميركي باراك أوباما احتفظ بعلاقات جيدة معهم، وهو الأمر الذي ساهم في تحول أورتيغا إلى نهج أكثر دبلوماسية في التعامل مع الإدارة الأميركية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دانيال أورتيغا يفوز بولاية جديدة لرئاسة نيكاراغوا دانيال أورتيغا يفوز بولاية جديدة لرئاسة نيكاراغوا



حمل لون المشاهير بعدما ظهر به عدد من عارضات الأزياء

3 نجمات يرفعن شعار اللون الأسود هذا الأسبوع وكيندال أبرزهن

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:27 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

وفاة ابن عم الفنان المصري مصطفى قمر

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:22 2020 الإثنين ,11 أيار / مايو

تونس تسجل "صفر" كورونا ومزيد من تخفيف القيود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab