تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل
آخر تحديث GMT22:16:19
 العرب اليوم -

الجدل السياسي الأميركي يتصاعد تحت شعار "معاداة السامية"

تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل

الجدل السياسي الأميركي بعد تصريحات النائبة إلهان عمر
واشنطن ـ يوسف مكي

أثير جدلٌ في "الكونغرس" الأميركي هذا الأسبوع، بعد أن اتهمت النائبة إلهان عمر السياسيين الأميركين بدعم "إسرائيل" فقط عبر تبرعات اليهود الأثرياء لها. وأبدى زعماء حزبها "الديمقراطي" انتقادات واسعة لها باستخدام "الاستعارات المعادية للسامية" ، مما دفع النائبة الديمقراطية الجديدة لتقديم اعتذار عن هذه التصريحات.

وفي حين بدا أن هذه القضية كانت عابرة ومرت سريعا، إلا انه من المرجح أن تستمر الردود الإسرائيلية في الظهور والتي تبقى أكثر صعوبة بالنسبة للديمقراطيين.

وفي الوقت الذي يستعد فيه الحزب "الديمقراطي" لإجراء انتخابات في عام 2020 ، يحذر العديد من المراقبين من أن القاعدة الشعبية للحزب قد لا تتوافق مع الدعم القوي التقليدي لإسرائيل بين المشرعين من كلا الحزبين (الديمقراطي والجمهوري). وقد ساهم تغيير المواقف بين الناخبين الأصغر سنا ، والتاريخ السياسي الإسرائيلي الأخير ، والدعم الصوتي للرئيس الأميركي دونالد ترامب للبلاد ، في حدوث تحول في الرأي العام.

أقرأ يضًا

- أقرباء وجيران إلهان عمر في مخيم "داداب" للاجئين في كينيا يحتفلون بدخولها الكونغرس

وقال النائب السابق ستيف إسرائيل، الذي عمل في الكونغرس منذ ما يقرب من عقدين، ورأس لجنة الحملة الانتخابية للكونغرس : "يجب ألا نتجاهل حقيقة أنه على المستوى المحلي هناك تراجع في التأييد لإسرائيل بين الديمقراطيين" وهم يحتاجون إلى معرفة بأن هذه ليست قضية سياسية ؛ هذه ليست قضية حزبية ؛ هذه قضية حول دولتين ديمقراطيتين في عالم مليء بالتحديات".

حتى وقت قريب ، كانت الانتقادات الموجهة لإسرائيل مقتصرة إلى حد كبير على الاحزاب الديمقراطية لكن خلال العقد الماضي ، تحولت حكومة إسرائيل ، بقيادة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو ، بشكل متزايد نحو اليمين، بسبب الضغوط الدولية بشأن بناء مستوطنات مثيرة للجدل في الضفة الغربية، وإقرار تدبير يؤكد أن إسرائيل هي دولة قومية يهودية، انتقدها بعض العرب الإسرائيليين على أنها خطوة نحو شكل من أشكال الفصل العنصري.

ونتيجة لذلك ، كان الديمقراطيون على مستوى القاعدة الشعبية أكثر انفتاحاً في انتقاد ما يعتبرونه انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، واحتلال غير أخلاقي للضفة الغربية.

ويظهر استطلاع للرأي العام الأميركي أن الحزبية في هذه القضية قد اشتدت.  وارتفع عدد الجمهوريين الذين يفضلون إسرائيل على فلسطين في الصراع بنسبة 29٪ منذ عام 2001 ، في حين انخفض عدد الديمقراطيين الذين يفضلون إسرائيل بنسبة 11٪ في الفترة الزمنية نفسها ، وفقًا لتقرير صدر في 2018 من مركز  Pew للأبحاث.

وقال دوف واكسمان ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة "نورث إيسترن" ومؤلف كتاب "الصراع الأميركي اليهودي على إسرائيل" ، إن "هذا التحول إلى شريحة متنامية من الناخبين الديمقراطيين الأصغر سنا ، سواء كانوا يهودًا أو غير يهود ، غير خائفين لتحدي هذه المنطقة من الحزبين منذ فترة طويلة. وأضاف: إن "الشباب أكثر ليبرالية وأكثر تقدمية ويشتركون بشكل متزايد في السياسة الانتخابية". وأشار واكسمان إلى توافد التقدميين الشباب في جماعات حزبية إلى السناتور بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية الرئاسية لعام 2016. وقد وصف استخدام البلاد للقوة في نزاع عام 2014 مع غزة بأنه "غير متناسب" - إلا أنه زاد من شعبيته مع بعض الاحزاب.

وقال اسرائيل: "يجب على المرشحين الرئاسيين أن يكونوا حذرين للغاية في التمييز بين انتقاد عناصر معينة من السياسة الأميركية تجاه إسرائيل التي يختلفون معها، وبين ما ينظر إليهم على أنهم لا يدعمون العلاقة الأميركية الإسرائيلية".

ومع الدعم المتزايد من التقدميين ، دفعت حركة مقاطعة الشركات الاسرائيلية إلى التخلي عن الصفقات التجارية مع إسرائيل إلى أن تعيد جميع الأراضي التي تحتلها بموجب القانون الدولي، وهو إعطاء العرب الإسرائيليين نفس الحقوق مثل اليهود ؛ وتمنح الفلسطينيين المهجرين في عام 1948 الحق في العودة إلى ديارهم.

وأدى هذا بدوره إلى رد فعل عنيف بين مؤيدي إسرائيل في الولايات المتحدة، مع مشروع قانون حديث لمجلس الشيوخ حول مساعدة الشرق الأوسط في  تسهيل الأمر على الحكومات بعدم العمل مع الشركات المتورطة في مقاطعة إسرائيل.

ووافق الاغلبية على مشروع القانون على أساس الحزبين ، لكن المنشقين كانوا جميعاً تقريباً ديمقراطيين ، بمن فيهم المرشحون الحاليون أو المستقبليون لعام 2020 ،وهم كوري بوكر ، كامالا هاريس ، إليزابيث وارين ، كيرستن غيليبراند ، بيرني ساندرز وشيرود براون ، مشيرين إلى مخاوف من أن ذلك سيؤذي حرية التعبير.

وقال دانيال بي شابيرو ، سفير الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما لدى إسرائيل ، إنه واثق من أنه حتى لو أصبح السياسيون أكثر انتقادا ، فلا تزال هناك حدود لانتقادات البلاد.

لكن تعليقات عمر أثبتت أنها اختبار آخر حيث قفز بعض الديمقراطيين في مجلس الشيوخ لانتقاد تغريداتها ؛ وقال الزعيم الديمقراطي تشاك شومر إن تغريداتها كانت "مسيئة وغير مسؤولة" ، في حين قال السناتور كريس كونز من ولاية ديلاوير إنها "لا مكان لها في خطابنا". 

ومع ذلك ، لم يبدُ أن هؤلاء المرشحين يواجهون أي رد فعل صريح من أجل صمتهم ، مما يوحي بأنه ربما كان من المناسب سياسياً أن يخرجوا من الجدال. 

في الواقع ، لم تغضب تغريدات إلهان عمر الناشطين التقدميين الأصغر سنا بالطريقة التي قام بها قادة الحزب. وقالت ربيكا فيلكومرسون ،  المديرة التنفيذية لمنظمة "صوت اليهود من أجل السلام، و(هي منظمة ليبرالية تدعو إلى مناهضة الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة")، إن تصورها العام عن تغريدة صديقتها هو أنها لم تكن معادية للسامية ، وأنه من المهم حقاً أن تكون قادراً على التحدث عن حقيقة أن جماعات الضغط تحاول التأثير على السياسة وهذا ما كانت تقوله".. "إنه لشيء مثير للقلق إذا تحدثنا في أي وقت عن بعض أدوات السياسة ، تظهر انتقادات تزعم بأنها معادية للسامية. انه بمثابة قمع للخطاب السياسي المهم حقا".

ومع ذلك ، جاءت التغريدة وسط فترة من ارتفاع معاداة السامية في الولايات المتحدة والخارج. منذ أربعة أشهر فقط ، تم إطلاق النار وقتل 11 يهوديًا أميركيًا في أحد المعابد اليهودية في "بيتسبرغ". 

وفي تقريرها السنوي عن الأعمال المعادية للسامية ، ذكرت" رابطة مكافحة التشهير" أن عدد الحوادث في الولايات المتحدة ارتفع بنسبة تقارب 60 ٪ في عام 2017 - وهي أكبر قفزة في عام واحد سجلت على الإطلاق.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- نصف الأميركيين تقريباً يعتبرون أن إدارة ترامب تؤدي أسوأ حكم شهدوه في تاريخهم

- ترامب يؤكد أن دول التحالف نجحت بإنهاء داعش في سوريا والعراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل تصريحات إلهان عمر تكشف تراجع تأييد الديمقراطيين لإسرائيل



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن السياحية في تنومه السعودية 2020

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 05:13 2013 الأحد ,30 حزيران / يونيو

السمر يمتلكون جاذبية وإثارة غير طبيعية

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج

GMT 23:06 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات "كيا سبورتاج 2019" في السوق المصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab