القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام
آخر تحديث GMT16:47:35
 العرب اليوم -

أكد أن علاقته مع نظيره الكوري الشمالي أصبحت جيدة

القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه سيسافر إلى فيتنام في أواخر فبراير/شباط، لعقد قمة ثانية مع كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشمالية .جاء ذلك في خطابه أمام "الكونغرس" للإعراب عن التقدم الذي أحرزته إدارته في القضاء على قوة كوريا الشمالية في مجال الأسلحة النووية. وكشف ترامب عن أن فيتنام ستستضيف القمة الثانية بينه وبين جونغ أون في 27 و 28 فبراير/شباط ، أي بعد ثمانية أشهر من اجتماعهما الأول في سنغافورة.

وقال ترامب: "كجزء من استراتيجية دبلوماسية جديدة جريئة ، نواصل مساعينا التاريخية من أجل السلام في شبه الجزيرة الكورية.. لقد عاد رهائننا إلى بيوتهم ، وتوقفت التجارب النووية ولم يتم إطلاق صاروخ خلال 15 شهراً".

واضاف : "لو لم انتخب رئيسا للولايات المتحدة ، لما زلنا في حرب كبرى مع كوريا الشمالية ، مع مقتل ملايين من الناس.. ما زال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به ، لكن علاقتي مع كيم جونغ أون أصبحت جيدة إلى حد كبير".

أقرأ يضًا

- ترامب يؤكد علينا أن نرفض سياسة الانتقام ونقبل سياسة التعاون والحلول الوسطى

وبعد أيام ، كشف أن المكان سيكون العاصمة الفيتنامية "هانوي" ، بدلاً من مدينة "دا نانغ" ، التي كان من المتوقع أن تستضيف القمة من قبل.

وكتب على موقع "تويتر" مساء الجمعة يقول: "لقد غادر ممثلوني، كوريا الشمالية، بعد اجتماع مثمر للغاية واتفقوا على موعد وتاريخ القمة الثانية مع كيم جونغ أون والمقرر عقدها في هانوي ، فيتنام ، في 27 و 28 فبراير/شباط. وأتطلع إلى رؤية الرئيس كيم وتعزيز قضية السلام".

ويعتبر المحللون إن اختيار فيتنام لاستضافة الاجتماع "واضح ورمزي". وقالت آهن ين هاي، استاذة العلاقات الدولية في جامعة كوريا في سيول: "ان فيتنام دولة اشتراكية تتعاون مع كوريا الشمالية، ولكنها الآن قريبة جدا من الولايات المتحدة رغم أنها كانت عدوا قبل بضعة عقود".

وأشارت إلى أن عددا من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين زاروا هانوي في الأشهر الأخيرة ، ويبدو أن بيونغ يانغ حريصة على معرفة كيف ظلت فيتنام جمهورية اشتراكية وفي نفس الوقت تطور لديها اقتصاد وسوق مزدهر وإقامة علاقات تجارية ودبلوماسية مع الجيران وحتى الأعداء السابقين.

وقالت هاي لصحيفة التلغراف البريطانية: "تطورت العلاقة بين هانوي وواشنطن في عام 1995 واتجهتا منذ ذلك الحين لبناء الثقة وتحويل علاقتهما إلى علاقة مبنية على الصداقة"، مضيفة: "يمكن أن يكون ذلك درسًا لكوريا الشمالية".

كما أن فيتنام هي أقرب عضو في رابطة دول جنوب شرق آسيا إلى واشنطن في الوقت الحالي ، كما تقول هاي، ويرجع الفضل جزئياً في ذلك إلى عدم ثقتهما المشتركة ببكين.

كما أن فيتنام أقرب جغرافيا إلى كوريا الشمالية، وهذا يعني أن الزعيم كيم لن يكون ملزما لاستقلال طائرة من الصين للوصول إلى مكان القمة، كما فعل لقمة سنغافورة.

وافق دانييل بينكستون ، أستاذ العلاقات الدولية في حرم "جامعة تروي" في سيول ، على أن استضافة فيتنام للجولة الثانية من المحادثات المباشرة بين الزعيمين أمر رمزي للغاية.

وأضاف: إن "الحرب الكورية كانت مشتعلة قبل عقدين من الصراع الفيتنامي ، لكن هذا يدل على أنه يمكن أن تكون هناك مصالحة بين الأعداء السابقين ، وأن الماضي يمكن أن يقف وراءهم، وأن المصالحة ممكنة". 

وتابع : "الرسالة هي أنه إذا كان بإمكان الولايات المتحدة وفيتنام وضع هذه الحرب خلفهما ، فيمكن للولايات المتحدة وكوريا الشمالية أن تفعل الشيء نفسه".

في لقاء عقد في توقيت غير المرجح أن يكون من قبيل الصدفة، وصل ستيفن بيغان، الممثل الخاص للرئيس الأميركي، إلى بيونغ يانغ يوم الاربعاء لاجراء محادثات مع نظيره الكوري الشمالي كيم هيوك تشول.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، أمس الجمعة، بعد محادثات أجراها المبعوث الأميركي الخاص لدى كوريا الشمالية ستيفن بيغان، مع نظيره الكوري الشمالي كيم هيوك تشول، في بيونغ يانغ: "تم بحث تنفيذ التزامات الرئيس ترامب  والزعيم كيم جونغ أون التي تم التوصل إليها خلال قمة سنغافورة بشأن نزع السلاح النووي الكامل، وتحويل العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وبناء سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية".

وقالت مادلين أولبرايت، وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، في مقابلة هذا الاسبوع  انها "تخشى من أن الرئيس الأميركي قد يوافق على إلغاء جميع التدريبات العسكرية مع القوات الكورية الجنوبية، أو حتى سحب الجيش الأميركي من شبه الجزيرة الكورية."

وأضافت: "أعتقد أن ما يثير القلق بالنسبة لي هو  محاولة إغضاب ترامب من قبل كيم جونغ أون ، ما يمكن أن يعطي شيئًا قد يكون له تأثير أطول أجلاً للإدارة المقبلة".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- ترامب يؤكد النصر ليس الفوز لحزب وإنما فوز بلادنا الولايات المتحدة الأميركية

- كامالا هاريس تطلق حملتها الرئاسية لعام 2020 خلال تجمع ضخم في أوكلاند

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام القمة الثانية بين ترامب وجونغ أون أواخر شباط في فيتنام



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء

GMT 10:14 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

الكشف عن مصير مُقدم لهون وبس بعد ترك المحطة

GMT 01:27 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

تشول يؤكّد على تعاونه مع مصر في مكافحة التطرف

GMT 07:42 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

كيم كاردشيان تحقق 10 ملايين دولار في 24 ساعة فقط

GMT 02:32 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

عبير صبري تقدم التعصب الكروي في "كابتن أنوش"

GMT 04:59 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

ظهور امرأة أوروبية بوجه سبع قبائل أفريقية

GMT 05:44 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

سماء الدمَّام تتزيَّن بنجم "العيوق" عند الأفق الشمالي الشرقي

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

الاعتداء اللفظي على محجبة في مقهى في مدينة جورجيا

GMT 01:27 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

"الهيئة العامة للإحصاء " تصدر نتائج مسح الطاقة المنزلي

GMT 22:22 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يؤكد تجاهل نسخة أندرويد وراء تراجع شعبية سناب شات
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab