خالد بن أحمد يُؤكّد أنّ أمير قطر مرّ من أمام الملك سلمان ولم يصافحه
آخر تحديث GMT03:09:57
 العرب اليوم -

أوضح أن كرة حل الأزمة الخليجية في ملعب الدوحة

خالد بن أحمد يُؤكّد أنّ أمير قطر مرّ من أمام الملك سلمان ولم يصافحه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خالد بن أحمد يُؤكّد أنّ أمير قطر مرّ من أمام الملك سلمان ولم يصافحه

وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة
المنامة - العرب اليوم

أكد وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، أن كرة حل الأزمة الخليجية في ملعب قطر، آخذا عليها عدم الاستفادة من الفرص التي أتيحت لها ومنها في قمتي الرياض وتونس.

وقال آل خليفة، في مقابلة مع جريدة "الشرق الأوسط" السعودية، نشرت الخميس، ردا على سؤال حول إمكانية إصلاح العلاقات مع الحكومة القطرية: "الأمور بيد قطر. دولنا اتخذت خطوات سد الضرر وليس هناك حصار لقطر. هناك إغلاق الأبواب لصد الضرر لعدم احترام قطر للاتفاقات".

وأضاف آل خليفة: "كذلك اتخذنا مبادرات منها توجيه خادم الحرمين الشريفين دعوة إلى أمير قطر لحضور قمة الرياض وكانت فرصة لم تتم الاستجابة لها. كما أن خادم الحرمين (العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز) شارك في قمة تونس وجاء أمير قطر (الشيخ تميم بن حمد آل ثاني) ومر من أمامه لحظة التقاط الصورة التذكارية ولم يسلم عليه. لم نر من قطر رغبة في وضع حد لهذه الأزمة، وإذا كانوا يفضلون أن تبقى قائمة فنحن لن نخسر شيئا".

وتابع وزير الخارجية البحريني، تعليقا على الجهود الرامية لمصالحة طرفي الأزمة الخليجية: "ليست هناك وساطة أمريكية. هناك وساطة كويتية والمسألة يجب أن تحل داخل مجلس التعاون، وإن أراد العالم أن تحل، فليتركها لدول المجلس وإن طال الوقت".

اقرأ أيضا:

باكستان والبحرين تتفقان على تعزيز العلاقات الثنائية

وأردف موضحا: "أما إذا فتح الباب لحلفائنا وأصدقائنا في العالم فإن هذه المسألة ستتشعب وتتعقد، وستعكس الصورة الخاطئة لقطر أن هناك دورا دوليا في الموضوع الذي لم يتخط حدا معينا، وقطر تعي المخاطر المترتبة على سياستها ضدنا مثل وجود القوات الأجنبية عندها، وأعني القوات التركية، وتدخلها في الدول المجاورة وسياستها في دعم الحركات الإسلامية المناوئة في المنطقة، لذا يتعين على قطر أن تكون حذرة وأن تفكر بمنطق وأن تعتبر أن جيرتها هي بيئتها الصحيحة وأنها أهم من أي شيء آخر".

وختم بالقول: "إذا فكرت قطر بهذه الطريقة، فسنكون جميعا مرحبين بالعمل مجددا معها. الكرة في ملعبها وعليهم أن يعوا أين تكمن مصلحتهم".

وتعيش قطر منذ 5 يونيو عام 2017 في ظل ما تصفه بـ "الحصار" من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، التي قطعت العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وأوقفت الحركة البحرية والبرية والجوية مع الإمارة، ما أدى إلى نشوب أزمة سياسية بين البلدان المذكورة بالإضافة إلى حرب إعلامية واسعة.

واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة والتحول عن محيطها العربي باتجاه إيران، لكن قطر نفت بشدة الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

وفي الوقت الذي تتحدث فيه دول مقاطعة قطر عن تداعيات كبيرة لخطواتها تجاه الإمارة على الناحية الاقتصادية، تصر السلطات القطرية على أنها تمكنت من تجاوز تبعات "الحصار" بنجاح، معتبرة أن قطر "أصبحت أقوى" مما كانت عليه قبل الأزمة.

قد يهمك أيضا:

البحرين تؤكد دعمها لقرار المغرب بقطع علاقاته مع إيران

وزير الخارجية البحريني يؤكّد وجود تحديان مع إيران

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد بن أحمد يُؤكّد أنّ أمير قطر مرّ من أمام الملك سلمان ولم يصافحه خالد بن أحمد يُؤكّد أنّ أمير قطر مرّ من أمام الملك سلمان ولم يصافحه



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:28 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بنديكت كومبرباتش يعلن خطبته رسميًا من صوفي هنتر

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 11:45 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تألقي ببريق الذهب مع "جيل" الجسم اللامع الجديد من "شانيل"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab