انهيار حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يعني سقوط أوروبا
آخر تحديث GMT05:14:23
 العرب اليوم -

بعد سماحها لأكثر مِن مليون لاجئ سوري الدخول إلى برلين

انهيار حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يعني سقوط أوروبا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انهيار حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يعني سقوط أوروبا

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
برلين - جورج كرم

يُواجه الائتلاف الحكومي الذي تقوده المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، خطر الانهيار على خلفية نزاع بشأن المهاجرين، بعد أن اعتبر الحزب المسيحي الاشتراكي الأحد، اقتراحات ميركل لتقليص عدد طالبي اللجوء غير كافية، وبعد توترات استمرت أكثر من أسبوعين بين المستشارة والحزب، الركن اليميني الأكثر تطرفا في الائتلاف الحاكم، كان مفترضا أن يُبتّ في النزاع هذا المساء "إما بالتوصل إلى تسوية وإما بانهيار الائتلاف الضعيف الذي تم التوصل إليه في مارس/ آذار الماضي".

ألمانيا عمود قوة أوروبا
يمكن استعارة عبارة "حين تُصاب ألمانيا بنزلة برد تصاب أوروبا بالتهاب رئوي"، وفي الوقت الحالي، يبدو الوضع السياسي في برلين في غاية الوضوح، فإذا انهارت حكومة المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، يجب على الجميع في أوروبا الخوف من الحياة بعد ذلك، ويمكن القول بأن حكومة ميركل بدأت في الانهيار، بعد قرارها الخاص بالسماح لأكثر من مليون لاجئ سوري، الدخول إلى ألمانيا، فلم تهتم لمدى قوة ألمانيا أو انقسامها، بجانب التزايد البرلماني للأحزاب اليمنية المتطرفة.

ويجب أن نتذكر أيضًا أن ألمانيا لا تزال القوة الاقتصادية والصناعية الوحيدة للقارة الأوروبية التي تتمتع بمكانة عالمية حقيقية، إنها قوة عظيمة وجيدة، ولكن ربما اتخذ الأوروبيون استقرارها اللطيف كونه أمرًا ثابتًا وضمانًا إلى الأبد.

وإذا انهارت حكومة ميركل، فستأتي قوة أخرى بثلاثة أشياء تضر بأوروبا، أولا، عدم القدرة على التوصل إلى اتفاق بشأن الهجرة، وغالبًا هذا الأمر الذي ستدور حوله الانتخابات المقبلة، ثانيًا، رفض دعم إنقاذ إيطاليا ماليًا، حيث تهدد الحكومة الإيطالية اليمنية، طباعة أموال خزانتها، وهو أمر من اختصاصات البنك المركزي الأوروبي، وربما هذه الخطوة ستقود إلى تراجع العملة الموحدة بالكامل.

وأخيرًا، سيكون هناك موقف ألماني أكثر تشككًا بشكل عام في تعزيز التكامل الأوروبي وفقًا للخطوط التي ينادي بها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وبالتالي إضعاف العمود الفقري للاتحاد الأوروبي، محور باريس-برلين.

حزب سينهوفر "مُتسرّع"
يُقال في بعض الأحيان إن تهديد زعيم حزب الاتحاد الاشتراكي المسيحي، ووزير داخلية ميركل، هورست سيهوفر، بالاستقالة من حكومتها هو أمر روتيني نتيجة الفوضى العارضة بين شركاء التحالف، لكن في الحقيقة يبدو أن الأزمة أسوأ بكثير، لأن عواقب مغادرة ميركل ستكون زلزالية، وأكثر من مجرد سقوط حكومة، ونهاية المهنة السياسية للمستشارة، وهذا أمر بالغ الأهمية.
ولا يفهم حزب سيهوفر الارتباط الأخوي مع حزب ميركل، فهما أشبه بالتوائم، إن لم يكن الملتصقة، فلم ينجح الحزب الاشتراكي المسيحي بالفوز بمنصب المستشار الفيدرالي، لكنه تمكن من مساندة ميركل ودعمها.

ويشعر البافاريون الأغنياء في الجنوب الذين يمتلكون السيارات الألمانية الفارهة، بالاستياء من تدفق اللاجئين، لكنهم في نفس الوقت يرفضون مساعدة اليونان، وهي الدولة الأوروبية التي تعاني من أزمة مالية، وهنا تتباين المصالح البفارية بشكل أكبر من المصالح الألمانية الاتحادية، وهذا هو الانشقاق.

اليمين الطريق الأسهل للسلطة في أوروبا
وما يحدث في ألمانيا يحدث في جميع أنحاء أوروبا منذ سنوات، حيث انتصار إيمانويل ماكرون في فرنسا، وأنغيلا ميركل في ألمانيا، واليمين المتطرف، أو اليمين الشعبوي، أو اليمين النازي الجديد، أو اليمين المحافظ، إما بمفردهم أو في ائتلاف، سلوفينيا هي الأحدث، والنمسا، وإيطاليا، والمجر، وبولندا وجمهورية التشيك وبلغاريا، وبالتالي تموت الديمقراطية الاجتماعية في أوروبا منذ سنوات، لكن بالموت البطيء، وتعاني الديمقراطية المسيحية التي تؤمن بها أوروبا من نفس المصير.

ويرى "المحافظين" أن الطريق الأسهل إلى السلطة في أوروبا هو تشكيل تحالفات لليمين المتطرف، بدلا من المجموعات الوسطية والتحالفات الكبرى للديمقراطيين الاجتماعيين، فبالتأكيد إن النهج الذي تتبعه أوروبا مرعب.

وتعاني أوروبا بشدة خلال الفترة المقبلة، نظرًا للظروف المحيطة حيث التوسع الروسي العدواني في القارة، والحرب التجارية والمشروع الأوروبي المتعثر، وكذلك انسحاب الولايات المتحدة من أوروبا، كل هذا عواصف ستحل بالقارة العجوز، وستعصف بها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يعني سقوط أوروبا انهيار حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يعني سقوط أوروبا



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود

GMT 14:04 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

نسرين أمين تشارك في بطولة مسلسل "اللعبة" لرمضان المقبل

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab