بعد الطلاق انتقال الأبناء برغبتهم لأبيهم أمر صعب
آخر تحديث GMT07:18:59
 العرب اليوم -

الدكتور مدحت عبد الهادي لـ" العرب اليوم":

بعد الطلاق انتقال الأبناء برغبتهم لأبيهم أمر صعب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بعد الطلاق انتقال الأبناء برغبتهم لأبيهم أمر صعب

القاهرة - شيماء مكاوي

كشف استشاري علم الاجتماع والعلاقات الاجتماعية الدكتور مدحت عبد الهادي لـ"العرب اليوم" عن خطورة رغبة الأبناء في انتقالهم للعيش مع والدهم بعد الطلاق، وقال "إن هذا أمر صعب على الأم وصعوبته تكمن في إمكانية تقبله بصدر رحب، فالأم تكون مرتبطة بأطفالها بشكل كبير ولكن معظم الأبناء قد يكونون مرتبطين بوالدهم وأبيهم أكثر من الأم، فإذا حدث الانفصال أدى ذلك إلى اختيار الأبناء من يريد العيش معه الأب أو الأم.  وأضاف "من الأفضل على الأم أن تتقبل هذا الأمر وأن تفضل مصلحة ابنها على مصلحتها الخاصة، فإذا كانت راحة الطفل مع والده فعلى الأم أن تتركه يعيش مع والده وتدعم ذلك وترحب بذلك حتى لا يتأثر الطفل نفسيا جراء انفصالها عن والده، فربما بعد فترة يعود الطفل عن رغبته هذه ويرغب في العيش مع والدته، ولكن على الأب أن يراعي تسامح الأم وأن هذا الأمر يشكل بالنسبة لها صعوبة كبيرة ويجعله يجلس مع والدته كلما يرغب وعلى الأقل يومين في الأسبوع على أن يتحدث معها تليفونيا بصفة دائمة للاطمئنان عليه. ويواصل "ولكن المشكلة تكمن في طبيعة كل من الأب والأم فهناك العديد من الرجال قد يستغلون فرصة اختيار أبنائهم لهم ويحرمون الأم من رؤية أطفالها كوسيلة ضغط على الأم ولكن هذا الأمر لا يسبب ضغطا على الأم بالقدر الذي قد يتسبب في ضغط على الأبناء أنفسهم . فعلى الأب أن يعلم أن أي طفل يحتاج إلى والده ويحتاج إلى أمه أيضا وأن فكرة الابتعاد عن أمه فكرة في غاية الصعوبة كما أن فكرة الزواج بأخرى لا تحل تلك المشكلة فالطفل يريد والدته نفسها ولا يريد امرأة تطعمة أو تجلس معه فالأمر نفسي بالنسبة للطفل.  وأضاف "وهناك شيء في غاية الخطورة وشائع حدوثه وهو محاولة إقناع الطفل من جانب والدته حتى يختارها للجلوس معه، وبما يتضمن تلك الجلسة الاقناعية من سرد مساوئ هذا الأب ومزايا الأم وهذا أمر خطير قد يحدث من جانب الأب أو من جانب الأم، وخطورته على الابناء وليست على الآباء لذا على الطرفين أن يعلموا أن الانفصال بتحضر أمر ضروري وعليهما أن يذكروا دائما الطرف الآخر بشكل لائق أمام الأبناء حتى لا يرسخ هذا في ذهن الأبناء ويكبروا على عدم احترام الأم أو عدم احترام الأب.  وفي النهاية أتمنى أن كل رجل وامرأة أن يتريثوا ويفكروا قليلا قبل أخذ قرار الانفصال لأنه أبغض الحلال عند الله ويتسبب في مشاكل لا حصر لها على الأبناء وعلى الأسرة بأكملها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعد الطلاق انتقال الأبناء برغبتهم لأبيهم أمر صعب بعد الطلاق انتقال الأبناء برغبتهم لأبيهم أمر صعب



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 21:31 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

حقيقة وفاة إليسا في حادث انفجار بيروت

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab