زينب مهدي توضح طرق غرس القيم الدينية في الطفل
آخر تحديث GMT23:47:08
 العرب اليوم -

كشفت لـ "العرب اليوم" أهمية التنشئة الأسرية

زينب مهدي توضح طرق غرس القيم الدينية في الطفل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زينب مهدي توضح طرق غرس القيم الدينية في الطفل

خبيرة التنمية البشرية الدكتورة زينب مهدي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت المعالجة النفسية وخبيرة التنمية البشرية الدكتورة زينب مهدي، عن الطرق التربوية لغرس القيم الدينية الصحيحة في الطفل، مؤكدة أن التنشئة الأسرية هي العملية التي من خلالها يتم تربية الطفل اجتماعيا وخلقيًا وفكريًا، حتي يصبح الطفل كائنًا اجتماعيا قادرًا على التفاعل مع المجتمع، ويكتسب المهارات التي تساعده على التواصل مع الأخرين بشكل سليم، وشخصية الطفل تتكون من عامين، إلى خمسة أعوام، وتلك هي الفترة الزمنية الهامة جدًا في تشكيل شخصية الطفل ووضع جميع القيم الدينية المرغوب فيها، في شخصية الطفل، التي تكون مثل الورقة البيضاء والأسرة هي التي تنقش عليها، وتكتب عليها كل ما يحلو لها والتربية هي منظومة مهمة جدًا، ولابد من أن كل أم وكل أب يعلمون أن تربيتهم لأولادهم شيء مهم، وهي أساس أي مجتمع، والذي يفرق بين طفل سوي وطفل أخر، ليس سوي هو أسلوب تربيته ومن هنا لابد من غرس القيم الدينية في نفوس أطفالنا، من خلال عدة طرق تربوية.

وأوضحت مهدي في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، الطرق التربوية، قائلة "الأطفال يتساءلون كثيرًا في كل شيء فلابد أن الأم تستغل دافع حب الاستطلاع لديهم وتجيب على كل أسئلتهم، ولكن الإجابة لابد أن تكون مثيرة وفي صورة قصة قصيرة حتى يكون سهل على الطفل أن يحفظها ويخزنها في ذاكرته ثم يستفاد منها، بعدما يعرف معناها وقيمتها، وخاصة أن ديننا الإسلامي مليء بالقصص الدينية الجميلة المثيرة، التي تمتع الطفل وتجعله منتبه لكل ما تقوله الأم من تفاصيل".

وأضافت "القيم الدينية عديدة ومتنوعة فعلى الأم أن تتحدث مع طفلها بلغة المشاهد ألا وهي عبارة عن تمثيل مشاهد قصيرة، وبها دروس مستفادة، مثل مشاهد الصدق والعدل وعكسها الكذب، وما يقع على الطفل من عقاب "أسلوب المسلسل البسيط، الذي يتضمن عدة مشاهد من خلالها يتعلم الطفل معنى الصدق والأمانة وغيرها من القيم الدينية، كالصلاة والصوم، والمسلسلات الكرتونية الدينية وهي آخر طريقة تربوية من خلالها يتعلم الطفل القيم الدينية، مثل قصص الأنبياء وغيرها، لأنه يتم تناولها بشكل بسيط يسهل على الطفل فهمه واستيعابه، فتلك الطرق التربوية البسيطة لو اتبعتها الأم بشكل منتظم، ستجعل طفلها بداخله العديد من القيم الدينية التي تساعد على بناء جهازه النفسي بشكل سوي".

واختتمت حديثها قائلة "تربية الطفل على حسن الاستفادة من وقت الفراغ من ناحية اكتساب مهارة وقيمة دينية جديدة، حيث أنه يوجد كثير من الأمهات تربي أطفالها على أنه الاستفادة من وقت الفراغ تكون إما في النوم أو اللعب غير المفيد، ولكن هذا خطأ جسيم لأن وقت الفراغ هو مفتاح تنمية قدرات أي طفل، واكتشاف مهاراته، لذلك لابد أن الأم تربي أولادها على أن الوقت أثمن شيء أعطاه الله لعباده وغير قابل للإعادة، فالساعة التي تمر الإنسان لا تعاد أبدًا، ومن هنا لابد أن الأم تقوي علاقة الطفل بالقران والمواظبة على الصلاة، وتحببه فيها، ولا تشعره أنه مجبر على تأديتها وتحفيز الطفل، عندما يقوم بحفظ جزء من القران، من خلال مكافأته في شيء هو يحبه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زينب مهدي توضح طرق غرس القيم الدينية في الطفل زينب مهدي توضح طرق غرس القيم الدينية في الطفل



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 14:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

تسريب صور أفخم السيارات الصينية المنتظرة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab