مجدي بدران يؤكّد أن الحمى الروماتيزمية خطر يهدد الأطفال
آخر تحديث GMT10:50:19
 العرب اليوم -
مصادر إعلامية تركية تعلن أنقرة ترسل 8 مقاتلات "إف 16" إضافة لعدد من الفرقاطات لحماية سفينة التنقيب شرقي المتوسط المبعوث الأميركي إلى لبنان يؤكد نريد ضمان إجراء تحقيق شامل شفاف وموثوق به في انفجار مرفأ بيروت المرصد السوري يؤكد تركيا توهم المرتزقة السوريين بنقلهم لقطر لحراسة مؤسسات حكومية ثم ترسلهم إلى ليبيا المرصد السوري يؤكد تركيا نقلت 400 مرتزق سوري إلى قطر للتدريب وزارة الصحة الروسية تؤكد روسيا بدأت بالفعل إنتاج لقاح لفيروس كورونا أوبراين يصرح بان المنطقة أمام فرصة ذهبية بعد معاهدة السلام المندوبة الأميركية في مجلس الامن تؤكد أن واشنطن ستعمل على إعادة تفعيل كل العقوبات الدولية المفروضة على إيران خلال الأيام المقبلة البيت الأبيض يؤكد ترامب وماكرون يبديان قلقهما بشأن التوترات بين اليونان وتركيا وزير الخارجية الأميركي يعلن أن مجلس الأمن الدولي رفض قرارا معقولا بتمديد حظر السلاح على إيران ناشطة سعودية تعتذر من هند القحطاني
أخر الأخبار

كشف لـ "العرب اليوم" أنها تتسبّب في مقتل الآلاف سنويًا

مجدي بدران يؤكّد أن الحمى الروماتيزمية خطر يهدد الأطفال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجدي بدران يؤكّد أن الحمى الروماتيزمية خطر يهدد الأطفال

الدكتور مجدي بدران
القاهرة - شيماء مكاوي

​كشف استشاري الأطفال و عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وزميل معهد الطفولة في جامعة عين شمس، الدكتور مجدي بدران، أن الحمى الروماتيزمية خطر كبير يهدد الأطفال والشباب، مشيرًا إلى أن "الحمى الروماتيزمية تتسبب في مقتل 233 ألف من الأطفال والشباب عالميًا سنويًا، و 282 ألف حالة جديدة سنوياً في العالم، و95% من الإصابات والضحايا في العالم الثالث حيث يعيش 80% من البشر .

و يعاني 16 مليون مواطن عالميّا من الحمى الروماتيزمية حالياً، وأعلى معدلات الإصابة توجد في أفريقيا جنوب الصحراء وتصل إلى 3 % من طلبة المدارس، وعالميا 2 مليون سيحتاجون إلى الحجز في المستشفيات بسبب الحمى الروماتيزمية ومليون آخرين سيحتاجون إلى التدخل الجراحي

وتم إثبات العلاقة السببية بين الحمى الروماتيزمية و البكتيريا السبحية العقدية المسببة لالتهابات الحلق عام 1931، و البكتيريا السبحية العقدية هي المسؤولة عن 10 % إلى 30% من التهابات الحلق،و هناك سلالات لهذه البكتيريا متعددة بعضها يتسبب في الحمى الروماتيزمية مثل 1, M 3, M 5, M 6, M 18, M 24، ومنذ عام 1939 بدأ العلماء في منع تكرار الحمى الروماتيزمية باستخدام المضادات الحيوية على أنه منذ عام 1949 تبين أن البنسلين أفضل مضاد يمنع تكرار الحمى الروماتيزمية، و تفرز البكتريا السبحية العقدية مجموعه من السموم التي تسبب الطفح وارتفاع درجه الحرارة، و تتشابه بعض جزيئات مكونات هذه البكتيريا في مع بعض أنسجة قلب المريض نفسه، وربما تلعب بعض المواد الكيمائية الناتجة عن الالتهابات أو نقص بعض مواد كيمائية أخرى دور في تدمير أنسجة عضلة القلب أو صماماته، وتنتج مضادات جسمية تبدأ في التفاعل مع بعض أنسجة الجسم نفسه معتبرة إياها انسجة غريبة عن الجسم وتبدأ في التدمير البطيء لها.

وأوضح الدكتور مجدي بدران، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أن "الحمى الروماتيزمية أصبحت نادرة في أميركا وأوروبا، ولكنها ما زالت مشكلة صحية كبيرة في العالم الثالث وتصل النسبة الى1% في بعض الدول، و احتمال الإصابة بالحمى الروماتيزمية هو غالباً حوالى من 0,3 % إلى 3% من الإصابات وهذا يعتمد على العمر، و الفقر، و سوء التغذية، و الاستعداد الوراثي و تتكرر في بعض العائلات بين الأخوة لوجود العوامل الوراثية ( DR4 و DQA1 ) في الأطفال المصابين بروماتيزم القلب وإخوانهم المعرضين للإصابة، و ربما تحدث في الكبار مثل الجنود، و تكثر في فصل الشتاء يليه الخريف وأوائل الربيع،و في الدول المتقدمة تحدث بمعدل 3 من كل ألف مصاب بالتهاب الحلق أو اللوزتين الصديدي، و ترتفع معدلات الحدوث إلى 3 من كل 100 عدوى خلال الأوبئة، و معدلات انتشارها العالمية تتراوح من 0,5 في الألف إلى 11 في الألف في أفريقيا جنوب الصحراء"

وأشار بدران إلى أن تحسّن المستوى الاقتصادي والاجتماعي أدى إلى انخفاض معدلات الحدوث في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1945 أي قبل عصر استخدام المضادات الحيوية , لكن بدءاً من عام 1945 بدأت معدلات الحدوث هناك تنخفض إلى أن وصلت 1 لكل 100 ألف طفل, وفي الغالب تحدث العدوى في الأطفال المهاجرين ويرجع ذلك للتشخيص المبكر والاستخدام المبكر للعلاج المناسب وطرق الوقاية والتثقيف الصحي خاصة في المدارس الابتدائية ورياض الأطفال، و تحدث مع الازدحام و التلوث، و العشوائيات، و سوء التهوية و هي من أمراض الطفولة، و عمر الإصابة : من 5 – 15 عامًا والمتوسط عشر سنوات لكن الإصابة ربما تحدث من عمر سنتين‏ أيضاً، وتتساوى نسبة الإصابة في الجنسين , لكن المرض أكثر شدة في الإناث وتزداد الكوريا أيضاً في الإناث، ويتم تشخيص الحمى الروماتيزمية حسب ظهور علامات الأعراض الكبرى و علامات الأعراض الصغرى، و علامات الأعراض الكبرى للحمى الروماتيزمية خمس علامات، و التهاب عضلة القلب يحدث بنسبة 40 % إلى 80%"
ونوّه بدران إلى أن الحمى الروماتيزمية تصيب أساساً المفاصل وعضلة القلب و صمامات القلب وتسبب على المدى البعيد تليف صمامات القلب التي تسبب ضيق صمامات القلب أو تسمك صمامات القلب التي تسبب تسرب وارتجاع الدم فيها، التهاب عضلة القلب يسبب لغطاً بالقلب، أما تكرار الحمى الروماتزمية فيؤدي في النهاية إلى ضيق او اتساع او كليهما في صمامات القلب، و يتأثر الصمام الميترالي الذي يفصل الأذين الأيسر عن البطين الأيسر بنسبة 80% يليه الصمام الأورطي الذي يفصل البطين الأيسر عن الأورطي بنسبة 30% , يليه الصمام ثلاثي الشرفات الذي يفصل الأذين الأيمن عن البطين الأيمن بنسبة 5%، و يحدث في 75% من الحالات التهاب في المفاصل الكبيرة مثل الركبة والكاحل والكوع والفخذ والرسغ والكتف، ويبدأ أولا في مفصل واحد أو اثنين لمدة أسبوع ثم تزول الأعراض وفي نفس الوقت ينتقل الالتهاب إلى مفصل آخر

ويكرر هذا بالتبادل، و تحدث في 10% من الحالات وهي عرض عصبي عبارة عن عدم ثبات عاطفي تتبعه حركات لا إرادية سريعة غير منتظمة بلا هدف وغالبا ما تكون في عضلات الوجه او الذراعين، و يقترن معها ضعف في العضلات، و تختفي تلقائيا في غضون 3 أسابيع إلى 3 شهور، والحمرة تحدث في 5% من الحالات على هيئة حلقات تحدث غالباً في منطقة الصدر أو البطن، و العقد تحت الجلد عبارة عن عقد صلبة غير مؤلمة تحت الجلد وغالبا ما تحدث فوق البروزات العظمية، و العلامات الصغرى للحمى الروماتيزمية ارتفاع درجة الحرارة، و ألم المفاصل، و إصابة السابقة بالحمى الروماتيزمية، و تحاليل الدم الإيجابية مثل: ارتفاع سرعة الترسيب , ارتفاع تعداد كرات الدم البيضاء، ووجود دلائل على حدوث عدوى حديثة بالبكتيريا السبحية أو مزرعة الحلق الإيجابية".

و يتوقف تشخيص الحمى الروماتيزمية على وجود العلامات الكبرى والصغرى، ولكي نشخص الحمى الروماتيزمية يجب ان تكون هناك علامتان من العلامات الكبرى أو واحدة بالإضافة إلى علامتين من العلامات الصغرى مع علامات الالتهاب بالبكتريا السبحية، ويهدف العلاج إلي قتل البكتيريا المسببة في المرض , علاج الالتهابات الناتجة ومنع التكرار، و يستخدم البنسلين طويل المفعول بالعضل كل 2 إلى 3 أسابيع وربما مدى الحياة، و يحتاج المرضى بالحمى الروماتيزمية ومضاعفاتها إلى الدعم النفسي و الاجتماعي، و الوقاية الأولية بالتشخيص المبكر والعلاج المبكر لالتهابات الحلق و التثقيف الصحي للمواطنين، و الوقاية الثانوية و العلاج الوقائي، و الوقاية الثلاثية : علاج المضاعفات مثل التدخل الجراحي لتوسيع ضيق الصمام الميترالي أو لإصلاح ارتجاع الصمام الميترالي.

وختم بدران أنه "مازلنا بحاجة لعلاج فعال يمنع الحمى الروماتيزمية بدون الحاجة لتناوله مدى الحياة، و علاج يقضي على الميكروب السبحي في فترة وجيزة، و استراتيجيات جديدة للوقاية في المجتمعات الفقيرة، و طرق جديدة للتشخيص غير مكلفة، و إمكانية فحص القلب بالموجات الصوتية مجاناً في المراكز الصحية، و دراسة كيفية التغلب على العوامل الوراثية المتهيئة للإصابة، و تطعيم فعال يقي من الإصابة، على الرغم من المحاولات المتكررة لإيجاد تطعيم فعال منذ خمسينات القرن العشرين ونجاح بعض التجارب فلا يوجد حتى الآن تطعيم ضد الحمى الروماتيزمية أو الحمى القرمزية بسبب تعدد فصائل وسلالات البكتيريا المسببة، و البحث عن الحالات قبل الشكوى بالفحص الشامل للأطفال

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي بدران يؤكّد أن الحمى الروماتيزمية خطر يهدد الأطفال مجدي بدران يؤكّد أن الحمى الروماتيزمية خطر يهدد الأطفال



بما يتناسب مع مناسباتها وشخصيتها وقوامها

المغنية ليلى إسكندر تحرص على التنوع في أسلوب أزيائها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

انفجار مروع في محافظة شرورة السعودية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab