طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون
آخر تحديث GMT08:44:48
 العرب اليوم -
مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط يقول أن اتفاق الإمارات ـ إسرائيل يوقف مخطط الضم الإسرائيلي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح تطوير العلاقات الطبيعية منحى واقعي تطرحه الإمارات بكل شفافية بعيدا عن المزايدات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح المبادرة أتاحت إبعاد شبح ضم الأراضي الفلسطينية ومنح المزيد من الوقت لفرص السلام عبر حل الدولتين وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح ردود الفعل الإيجابية من العواصم الرئيسية على الإعلان الثلاثي مشجعة بيرين سات تطالب باحترام قناعتها في الملابس ومسلسلها الناجح في خطر ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى
أخر الأخبار

​بيَّن لـ"العرب اليوم" فضل وَصَفَات والدته عليه

طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

الطاهي الأردني ليث الصمادي
عمان- إيمان أبوقاعود

لم يتوقع الطاهي الأردني ليث الصمادي، أن وصفات والدته "أم فيصل" والسكينة التي اشتراها كأول قطعة هما السبب في نجاحه لأن يكون المسؤول "المتضمن" لمطعم الأكاديمية الملكية في محمية عجلون التابعة إلى الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

بدأ الصمادي عمله في الطهو بوصفات والدته بالإضافة إلى الدعم الذي تلقاه من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من خلال دورات ومهارات مختلفة قدمتها له جعلت منه قصة نجاح في مدينة عجلون.
وأوضح الصمادي، خلال حوار له مع "العرب اليوم"، قائلا: "لكلّ فعل ردة فعل، فعندما لم يحالفني الحظ في الثانوية العامة قررت أن أنجح في حياتي العملية وأسطر لقصة نجاح أفتخر بها".

عمل الصمادي في البداية في محل حلويات في مدينة عجلون من عام 1999 إلى 2004، موضحا: "بدأت العمل باليوم الأول على "المجلى" بتنظيف الصحون والأوعية ولكن أصحاب العمل وجدوا أني أستطيع أن أكون في صالة تقديم الحلويات للزبائن، فتم نقلي إلى الصالة في اليوم الأول، وبعد ذلك إلى المبيعات لما أتمتع به من شخصية قوية ومتفاعلة مع الناس، الأمر الذي دفع أصحاب المحل لتعليمي كيفية صناعة الحلويات التي أصبحت أتقتنها وأتفنن بها".

وبيّن الصمادي أنه خلال فترة عمله تعرف على مدير محمية عجلون المهندس ناصر عباسي، الذي كان يراقب نجاحه وطريقة عمله في محل الحلويات إضافة إلى نجاحه خارج نطاق محل الحلويات في تنظيم المناسبات وصناعة وتقديم الحلويات المختلفة، ويؤكد الصمادي أنه في عام 2004 طلبت الجمعية طاهيا للعمل في المطعم فشجعه مدير المحمية العباسي للتقديم لهذا الشاغر، ومع أن الصمادي لم يكن يعرف الطبخ إلا أنه طلب من والدته "أم فيصل" أن تساعده في الوصفات، فعملته طبخ المقلوبة والكشكة وغيرهما "شفويا"، وفي المقابلة قدم الصمادي الوصفات كما حفظها وتمّ تعيينه.

وبدأ التحدي عند الصمادي الذي كان يحصل على راتب مقداره 240 دينارا في محل الحلويات، والتحق بعمله في المطعم وأصبح يحصل على راتب بالجمعية مقداره 143 دينارا، لكنه كان على يقين أن هناك مستقبلا ينتظره ليسطر قصة نجاح لعمله في مدينة عجلون شمال الأردن، وبدأ بالعمل في مطعم المحمية إضافة إلى عمله في تنظيم الحفلات والولائم، واشترى أول سكينة بثمن عشرين دينارا أردنيا لتكون نواة لمستودع من الأدوات والأواني يمتلكه الآن لتنظيم الحفلات وإعداد الولائم والتواصي من الأطعمة.

طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

يذكر الصمادي أول طبخة أنجزها في مطعم محمية عجلون وكانت من الأرز بالخضار مضافا إليه بعض البهارات كالهيل وجوزة الطيب، لافتا إلى أنه اشترى نوعا من الأرز يساعده في الطبخ ولا يتلف، لنحو 40 شخصا من الشرطة البيئية وصون الطبيعة والحماية.

وخلال عمله استطاع الصمادي أن يتعلم أصنافا كثيرة من الأطباق العربية والأجنبية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب وما يطلبه الزبائن، وقبل ثلاث سنوات عرضت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المطعم للضمان واختارت ليث الصمادي لهذه المهمة لما يتمتع به من ذكاء وحنكة وخبرة، وأثبت الصمادي خلال الثلاث سنوات التي استلم المطعم قدرته على النجاح ويعمل الآن في المطعم 22 شخصا منهم عشرة سيدات.
ويوجّه الصمادي نصيحة للشباب بعدم وجود مجال للفشل فمن يحب عمله يعطيه وبالإرادة تصنع المعجزات.​

 

طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

\

 

 

 

طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 03:09 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

أجمل تصاميم غرف النوم الفرنسية لليلة رومانسية

GMT 06:04 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج في العام الجديد مع الفلكي ثابت الحسن

GMT 02:32 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ماكسيما" أقوى وأكثر فخامة وسريعة ومُريحة ومُبهجة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab