لا عقم بعد اليوم في ظل تطور الحقن المجهري
آخر تحديث GMT11:00:41
 العرب اليوم -
مصادر إعلامية تركية تعلن أنقرة ترسل 8 مقاتلات "إف 16" إضافة لعدد من الفرقاطات لحماية سفينة التنقيب شرقي المتوسط المبعوث الأميركي إلى لبنان يؤكد نريد ضمان إجراء تحقيق شامل شفاف وموثوق به في انفجار مرفأ بيروت المرصد السوري يؤكد تركيا توهم المرتزقة السوريين بنقلهم لقطر لحراسة مؤسسات حكومية ثم ترسلهم إلى ليبيا المرصد السوري يؤكد تركيا نقلت 400 مرتزق سوري إلى قطر للتدريب وزارة الصحة الروسية تؤكد روسيا بدأت بالفعل إنتاج لقاح لفيروس كورونا أوبراين يصرح بان المنطقة أمام فرصة ذهبية بعد معاهدة السلام المندوبة الأميركية في مجلس الامن تؤكد أن واشنطن ستعمل على إعادة تفعيل كل العقوبات الدولية المفروضة على إيران خلال الأيام المقبلة البيت الأبيض يؤكد ترامب وماكرون يبديان قلقهما بشأن التوترات بين اليونان وتركيا وزير الخارجية الأميركي يعلن أن مجلس الأمن الدولي رفض قرارا معقولا بتمديد حظر السلاح على إيران ناشطة سعودية تعتذر من هند القحطاني
أخر الأخبار

الدكتور جلال البطوطي لـ"العرب اليوم":

لا عقم بعد اليوم في ظل تطور الحقن المجهري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا عقم بعد اليوم في ظل تطور الحقن المجهري

القاهرة ـ خالد حسانين

كشف أستاذ النساء والولادة والمستشار الطبي السابق لمصر في الولايات المتحدة، الدكتور جلال البطوطي، عن أن هناك تطورًا مذهلاً في مجال الحقن المجهري لعلاج العقم، وأنه لن تذكر عبارة "امرأة عاقر" بعد اليوم، في ظل التطور العلمي والطبي المتسارع. وأضاف البطوطي أن "مصر بها أهم المراكز الطبية وتحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم، من حيث المراكز الطبية والأجهزة والقدرات البشرية، ولابد أن يختار المريض المراكز المتقدمة والتي تعمل بجدية وتمتلك إمكانات وخبرات علمية متقدمة، لتخرج بأفضل النتائج في النهاية، لأن عملية التنشيط قد تعترضها مشاكل، وقد تتعرض المريضة لمخاطر وأضرار لو لم تتم العملية بشكل مدروس"، موضحًا أنه بالنسبة للأورام الليفية فإن 20% من سيدات العالم يتعرضن للإصابة بالأورام الليفية، وهي أورام حميدة، وقديمًا كانت معرفتها واكتشافها صعبًا، أما الآن فالأمر سهل جدًا من خلال "السونار" بعد أن كانت تتم بالجراحة قديمًا، حيث أصبح لدينا في مصر تطورًا علميًا واضحًا في أمراض النساء والولادة، ومن المشاكل التي تواجة السيدات أيضًا أكياس المبيض، والتي كانت معدلاتها قبل 15 عامًا من الآن لا تتعدى 6%، لكنها وصلت الآن إلى حوالي 20%، وذلك بسبب الفراخ البيضاء والتلوث الغذائي، وهو ما يؤثر سلبًا ويؤدي إلى اضطرابات في الدورة وصعوبة في الحمل، وتواجه خلالها السيدة مشاكل قبل وبعد الزواج، ويتطلب هذا رعاية صحية مستمرة. وأشار أستاذ النساء والولادة إلى "ارتفاع نسبة الوعي لدى السيدات بفضل وسائل الإعلام المختلفة، لكننا لا نزال نواجة العقدة المصرية القديمة، في أخذ رأي الصديقة أو الجارة أو تناول أدوية مباشرة من الصيدليات من دون استشارة الطبيب، وهي عادات خاطئة ومضرة، وأطالب كل فتاة وكل سيدة بضرورة الكشف المستمر للاطمئنان على صحتها، وتجنب المخاطر التي يمكن أن تكلفها الكثير، وذلك من خلال الكشف الدوري"، فيما ضرب مثلاً بالولايات المتحدة والتي عمل بها مستشارًا طبيًا لمدة 5 سنوات، فقال إن "السيدة هناك بعد سن الـ30 تقوم بفحص دوري كل 6 أشهر بشكل منتظم، ولكن في مصر أقول لسيداتنا فليكن الفحص كل عام مثلاً، واندهش عندما أرى سيدات يذهبن إلى طبيب الأسنان كل أسبوع، في حين أنهن لا يزرن طبيب النساء إلا كل 10 سنوات إذا واجهن مشكلة عدم الحمل، ولذا فإني أنصح كل سيدة بعمل تحليل وفحص طبي (مسحة من عنق الرحم أو ماموجرام وأشعه على الثدي)، للاكتشاف المبكر لسرطان الرحم والثدي، وهو إجراء لا يتعدى دقائق وغير مكلف، وأطالب السيدات بعد سن الـ 40 بأن يقمن بعمل إجراء وفحص مستمر كل عام، لمزيد من الاطمئنان وسرعة العلاج". وأوضح د.جلال البطوطي أن "مشكلة العقم تأتي في المرتبة الأولى كأبرز ما تعاني منه سيدات مصر، ومن أجله يترددن على العيادات والمراكز الطبية، ولدينا قلق تجاه هذا الأمر بشكل غير منطقي، ففي الخارج مثلاً يبدأ الزوجان في القلق بعد عامين من الزواج، أما هنا في مصر فبعد شهرين يبدأ السؤال والقلق والذهاب إلى الأطباء بسبب عدم الحمل، فلابد من مرور عام على الأقل ثم نبدأ في البحث عن مشكلة عدم الحمل، ولابد من منح الزوجين فرصة للعلاقة الطبيعية قبل الفحص والدخول في مرحلة الخوف من تأخر الإنجاب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا عقم بعد اليوم في ظل تطور الحقن المجهري لا عقم بعد اليوم في ظل تطور الحقن المجهري



بما يتناسب مع مناسباتها وشخصيتها وقوامها

المغنية ليلى إسكندر تحرص على التنوع في أسلوب أزيائها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

انفجار مروع في محافظة شرورة السعودية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab