سمير عبد الغفار يؤكد أنَّ الأشعة التداخلية علاج آمن لأورام الكبد
آخر تحديث GMT00:46:56
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"العرب اليوم" ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض حديثا

سمير عبد الغفار يؤكد أنَّ الأشعة التداخلية علاج آمن لأورام الكبد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سمير عبد الغفار يؤكد أنَّ الأشعة التداخلية علاج آمن لأورام الكبد

الدكتور سمير عبد الغفار
القاهرة ـ شيماء مكاوي


كشف أول طبيب مصري ينجح في استئصال الأورام من دون جراحة واستشاري الأشعة التداخلية في لندن الدكتور سمير عبد الغفار، أنَّ أورام الكبد يمكن علاجها بواسطة الأشعة التداخلية والتردد الحراري.

وأوضح عبد الغفار في حوار مع "العرب اليوم"، أنَّ "أورام الكبد عادة ما تكون نوعين أورام حميدة مثل وحمة الكبد "Hemangioma"، وأورام خبيثة تنقسم أيضًا إلى نوعين، الأول الأورام الأولية الناشئة في الكبد "سرطان الكبد"، وهي التي يبدأ تكونها في الكبد ثم تنتشر خارجه".

وأضاف: "والنوع الثاني من الأورام الخبيثة تسمى ثانويات الكبد وهي الأورام التي تنشأ في مكان آخر من الجسم وتصل إلى الكبد إما عن طريق الدم أو الأوعية الليمفاوية"، مستدركًا: "أركز هنا على مرض سرطان الكبد "Hepatocellular Carcinoma – HCC"، حيث أنَّه من أهم وأكثر الأورام انتشارًا في العالم".

وتابع: "تنشأ غالبا في المرضى المصابين بالتليف الكبدي نتيجة لأي سبب، والمصابين بالالتهاب الفيروسي ب أو ج أو مدمني الكحوليات، والمرضى المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي (B) سواء كان الكبد مصابًا بالتليف من عدمه".

واستطرد عبد الغفار: "في الحالة الأولى وهي التليف فإنَّ تكاثر خلايا الكبد غير الطبيعي ينتج عنه نشوء طفرات داخل الخلايا الكبدية ما يؤدى بالتدريج إلى إنتاج خلايا غير طبيعية تتطور لتصبح خلايا سرطانية، وفي الحالة الثانية فإن فيروس (B) يحتوى على مركب جيني DNA وهو الذي يخترق خلايا الكبد ويندمج مع مكوناتها الجينية فتتكاثر الخلايا حاملة هذا الخلل الجيني مما ينتج عنه خلايا غير طبيعية تتطور لخلايا سرطانية فيما بعد".

واستدرك: "أورام الكبد قد تكون أوراما حميدة وأشهرها الوحمة الكبدية وقد تكون خبيثة أولية وأشهرها تلك الناتجة عن تليف الكبد أو الالتهاب الكبدي الفيروسي (B) وقد تكون ثانوية خبيثة وأشهرها تأتي من أورام القولون الخبيثة، ولقد أصبح سرطان الكبد وباء في مصر حيث أنَّ هناك زيادة سنوية في مرضى سرطان الكبد لترتفع النسبة من٤٪ عام ١٩٩٣ إلى ٧.٢٪ عام ٢٠٠٢ لتقترب من ١١٪  في عام ٢٠٠٩".

وأردف: "كما ارتفع معدل الوفيات في مصر بسبب سرطان الكبد من ٢.٨ لكل مائة ألف مواطن عام ١٩٩٠ إلى ٤.٩ لكل مائة ألف مواطن عام ١٩٩٩ إلى ٧.٩ لكل مائة ألف مواطن في عام ٢٠٠9، وتعتبر الأشعة التداخلية والتردد الحراري من أحدث وأفضل علاج للكثير من حالات سرطان الكبد وتعتمد على القتل الموضعي للورم بالحرارة دون اللجوء إلى الجراحة".

وأشار عبد الغفار إلى أنَّ هناك الحقن الشرياني للعلاج الكيميائي لأورام الكبد عن طريق قسطرة الأشعة التداخلية، موضحًا: "هنا يستخدم استشاري الأشعة التداخلية القسطرة العلاجية للكبد لتوصيل جرعة العلاج الكيميائي مباشرة للورم السرطاني من خلال الشرايين المغذية له وبذلك تصل الجرعة مركزة للورم دون تأثير مباشر أو ضار على باقي الجسم كما يحدث في العلاج الكيميائي التقليدي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سمير عبد الغفار يؤكد أنَّ الأشعة التداخلية علاج آمن لأورام الكبد سمير عبد الغفار يؤكد أنَّ الأشعة التداخلية علاج آمن لأورام الكبد



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بـ"الأزرق" في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة- العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 20:38 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

شركة عالمية تكشف سعر جرعة لقاح "كورونا"

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab