أبكي على أطفال غزة الذين لم نستطع إنقاذهم
آخر تحديث GMT18:34:49
 العرب اليوم -

الطبيب المغربي زهير الهنا لـ"العرب اليوم":

أبكي على أطفال غزة الذين لم نستطع إنقاذهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبكي على أطفال غزة الذين لم نستطع إنقاذهم

الطبيب المغربي زهير الهنا
غزة – محمد حبيب

أشار الطبيب المغربي زهير الهنا، لـ"العرب اليوم"، إلى أنه ذهب إلى قطاع غزة ليساعد في إسعاف إخوانه الفلسطينيين الذين يتعرضون لمجازر وحشية من قبل آلة الحرب الإسرائيلية.
واعتبر الهنا، في حديثه من أمام غرفة العمليات في مستشفى الشفاء في غزة، أنه يقوم بواجبه دفاعًا عن الحق في الحياة الذي يحاول الاحتلال الإسرائيلي سلبه من أبناء الشعب الفلسطيني.
وأكّد أنه "وإزاء تلك الاعتداءات على الفلسطينيين والمجازر الوحشية التي ترتكب بحقهم لم استطع الجلوس في البيت والتفرج على إخواننا يقتلون ولا نحرك ساكناً ونحن لا نملك غير مهنتنا لنخدم بها أهلنا في هنا في قطاع غزة".
واعتبر أنّ "من يراه من حالات تصل إلى مستشفى الشفاء يندى لها جبين الإنسانية حيث تصل جثث الشهداء محرقة ومقطعة إلى أشلاء بفعل السلاح المحرم دولياً و الذي يستخدمه الاحتلال ضد شعب أعزل".
وتابع "تنتابني مشاعر الحزن الكبير وأنا أتعامل مع حالات من الأطفال يتعرضون لأبشع طرق الإجرام الصهيوني وبكيت على هؤلاء الأطفال الذين لم نستطع إنقاذهم رغم كل المحاولات لإنقاذهم من الموت".
واستكمل "أعمل في قسم الطوارئ كثيراً في مستشفى الشفاء وأتعامل مع الضحايا الذين يصلون مختنقين، في اللحظات الأخيرة من حياتهم، حيث نحاول إنعاشهم بكل الطرق، لكن دون جدوى".
وأضاف "لا أجد أي كلمة تصف بدقة هذا الجيش الإسرائيلي الذين يستهدف المدنيين بكل وحشية، فالإسرائيليون يعرفون جيدًا أضرار غياب العدالة ويعرفون ما هي عواقب الظلم".
واختتم بقوله "إن أصعب لحظات عندما يتم تأكيد وقت الوفاة، ونقوم بسحب الأنابيب المحيطة بالمريض الذي يصبح شهيدا، حينها لا نستطيع أن نفعل شي ليدخل بعدها المصورون لالتقاط صور تنقل حجم المعاناة  التي يتعرض لها شعب أعزل في غزة إلى العالم".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبكي على أطفال غزة الذين لم نستطع إنقاذهم أبكي على أطفال غزة الذين لم نستطع إنقاذهم



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - العرب اليوم

GMT 21:31 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

حقيقة وفاة إليسا في حادث انفجار بيروت

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab