مقتل فلسطينيَّيْن في الضفة واستعداد لفترة توتر جديدة
آخر تحديث GMT08:10:24
 العرب اليوم -

مقتل فلسطينيَّيْن في الضفة واستعداد لفترة توتر جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل فلسطينيَّيْن في الضفة واستعداد لفترة توتر جديدة

الجيش الإسرائيلي
رام الله - العرب اليوم

قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينياً في محيط «قبر يوسف» في نابلس شمال الضفة الغربية، وآخر في جنين، في ذروة اشتباكات مسلحة عززت المخاوف الإسرائيلية من أن الضفة الغربية على أبواب فترة متوترة ومشحونة، جديدة، على الرغم من الهدوء النسبي الحالي.
وقضى مهدي الحشاش (18 عاماً) وهو أحد عناصر مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم «كتيبة بلاطة» (نسبة إلى مخيم بلاطة للاجئين في نابلس) خلال هجوم شنته على إسرائيليين وصلوا إلى «قبر يوسف» للصلاة.
وقالت «كتيبة بلاطة» إن مقاتليها «خاضوا اشتباكاً مسلحاً مع الجيش الإسرائيلي» في محيط «قبر يوسف». وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان أنه «خلال توفير الأمن للمصلين الذين يدخلون منطقة قبر النبي يوسف، اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين المسلحين، وقوات الجيش الإسرائيلي».
ويقع «قبر يوسف» شرق مدينة نابلس، وهي منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية، ويزوره المستوطنون بعد تنسيق يجريه الجيش الإسرائيلي مع السلطة. ويقول اليهود إن هذا القبر يضم بعضاً من رفات النبي يوسف -عليه السلام- وهو الأمر الذي ينفيه المؤرخون العرب.
ويقول الفلسطينيون إن قبر يوسف في نابلس هو قبر حديث نسبياً، ودُفن فيه رفات رجل صدِّيق من صالحي المسلمين. ويرى الفلسطينيون أن «إسرائيل تزعم أنه قبر يوسف؛ لأنها أرادت الاحتفاظ به ضمن أي تسوية، واتخاذه موقعاً استراتيجياً على مشارف نابلس، على الرغم من كونه إرثاً إسلامياً مسجلاً لدى دائرة الأوقاف الإسلامية».
وخلال المفاوضات حول اتفاقيات أوسلو، في سنة 1993، تحول هذا القبر إلى موضوع خلاف؛ حيث أصرت إسرائيل على إبقائه ضمن المناطق المحتلة، وفعلاً أصبح بمثابة جيب إسرائيلي داخل مدينة نابلس؛ لكن مواجهات دامية أدت إلى إحراق جنود إسرائيليين بداخله مع بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، ومشكلات لاحقة أدت إلى الانسحاب من هذا القبر، على أن يحافظ الفلسطينيون عليه ويسمحوا لمجموعات يهودية بأن تزور الضريح والصلاة فيه.
ويرفض أغلبية المتشددين اليهود واقع أن السلطة الفلسطينية هي التي تشرف على القبر.
ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الاشتباكات اندلعت فعلاً «خلال عمل الجيش على توفير الحماية لمجموعة من أعضاء كنيست وحاخامات وقادة مستوطنات كانوا في زيارة القبر».
وتم تحديد زوار القبر هذه المرة على أنهم سياسيون يمينيون حصلوا على موافقة لحضور الحدث من القائد العسكري لجيش الاحتلال في الضفة الغربية، العميد آفي بلوت، على الرغم من اعتراضات كبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية الذين حذروا من أن الحدث السياسي في «قبر يوسف» قد يؤدي إلى تجدد المواجهات والاشتباكات المسلحة في منطقة نابلس.
وشكلت المجموعات المسلحة في نابلس أكبر تحدٍّ للأجهزة الأمنية الإسرائيلية خلال الأسابيع الماضية. ونفَّذت إسرائيل عدة غارات داخل المدينة التي كانت محاصرة، وقتلت قائد مجموعة «عرين الأسود» هناك، وعدداً آخر من المقاتلين؛ لكن فترة الهدوء التي أعقبت ذلك لا تطمئن قادة إسرائيل.
وتقدر الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أنه على الرغم من الهدوء السائد في الضفة الغربية خلال هذه الفترة؛ فإن عدد الإنذارات الساخنة بتنفيذ عمليات يرتفع. ونقلت صحيفة «معاريف» عن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قولها إنها في حالة تأهب واستعداد لمواجهة أي تصعيد خلال الفترة القادمة.
وتقدِّر المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أنه على الرغم من النجاحات التي حققتها في نابلس ضد مجموعة «عرين الأسود»؛ فإن اتجاهات التصعيد أكبر من أن تنحصر في مجموعة واحدة. وحسب المعطيات فإن فترة توتر قادمة لا محالة.

قد يهمك ايضاً

الجيش الإسرائيلي يعتقل 11 فلسطينيا في الضفة الغربية

مقتل فلسطيني وإصابة آخر بنيران الجيش الإسرائيلي شمالي الضفة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل فلسطينيَّيْن في الضفة واستعداد لفترة توتر جديدة مقتل فلسطينيَّيْن في الضفة واستعداد لفترة توتر جديدة



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 20:46 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

فوائد حب الرشاد للقولون

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 18:33 2019 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

العثور على جثتي حبيبين متعانقين في أميركا

GMT 13:10 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الــ " IUCN"تدرج "الصلنج" على القائمة الحمراء

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 05:47 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

وجهة شهر العسل الساحرة جزيرة لنكاوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab