المؤتمر الوطني السوداني يحقق مع مجموعة الإصلاح
آخر تحديث GMT08:24:04
 العرب اليوم -

"المؤتمر الوطني" السوداني يحقق مع مجموعة "الإصلاح"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المؤتمر الوطني" السوداني يحقق مع مجموعة "الإصلاح"

الخرطوم- عبدالقيوم عاشميق

أعلن الحزب الحاكم في السودان "المؤتمر الوطني"، الجمعة، عن "تشكيل لجنة برئاسة رئيس البرلمان، والقيادي في الحزب، أحمد إبراهيم الطاهر، ينوب عنه عوض الجاز، وذلك للتحقيق مع مَنْ وقَّعوا على مذكرة طالبوا فيها بالإصلاح، وينتظر أن ترفع اللجنة توصياتها خلال أسبوع من الإعلان عن تشكيلها". وقال رئيس قطاع التنظيم في الحزب، حامد صديق، إن "المذكرة تم تداولها وتوزيعها خارج الأُطر التنظيمية للحزب"، واصفًا الأمر بـ"المؤثر على  وحدة  الحزب"، مشيرًا إلى أن "المذكرة، بالطريقة التي طُرحت، تخدم  أجندة وأهداف من سماهم  بالمتربصين بوحدة الحزب". وفي تعليق على الخطوة، يقول أحد المُوقَّعين على المذكرة، الدكتور أحمد الدعاك، إن "لديهم اعتراضًا جوهريًّا على اللجنة وطريقة تشكيلها ورئاستها"، مضيفًا أن "مجموعة الإصلاح ترى أن اللجنة تفتقد إلى المعايير الفنية التي تضمن التعامل البنَّاء والعادل مع المذكرة ومتطلباتها". وأضاف في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن "مذكرة الحِراك الإصلاحي التي قُدمت الأيام الماضية إلى الرئيس البشير؛ هدفها الإصلاح"، موضحًا أن "البعض في الحزب الحاكم، اهتموا بالإجراءات أكثر من مضمون المذكرة، وما طرحته". وأوضح الدعاك، أنه "كان يأمل أن يرتفع هؤلاء إلى حجم القضايا التي طرحتها المذكرة بدلًا عن الحديث عن محاسبة من قدموا المذكرة". وكشف، أن "المجموعة التي وقعت على المذكرة مستعدة للتعامل والعمل الإيجابي من أجل تنفيذ الإصلاح"، مضيفًا أن "الحِراك الإصلاحي ليس كيان منظم، لكنه يعبر في الوقت ذاته عن تيار عريض داخل "المؤتمر الوطني"، يري ضرورة إعادة النظر في أسلوب ومنهج وأدوات العمل داخل الحزب الحاكم؛ لتنسجم  مع القيم والأفكار الأساسية التي من أجلها تشكل الحزب". وفي إجابة على سؤال عن توقيت طرح المذكرة، وإن كان الأوان قد فات على إمكانية الإصلاح الداخلي، أجاب دعاك، "الأفكار الإصلاحية يتم التعامل معها في لحظات تُطرح فيها الأسئلة بحدة، أما إذا أردت أن تنتظر الوقت المناسب، فلن يأتي أبدًا هذا الوقت". واختتم الدعاك، تصريحاته بالقول، "الظرف الحالي حتم علينا طرح المذكرة، رغم أننا ظللنا نتحدث عنها منذ أكثر من عامين، ولابد أن نعمل جميعًا لإنقاذ السودان، وتجاوز أزماته بالحوار البناء، والحل الهادئ، وتجاوز الإجراءات التي لا تخدم أمة، أو تبني وطنًا، والذين يقولون: إننا تأخرنا، عليهم أن يعرفوا أن أكثر من مذكرة طُرحت بهدف الإصلاح، وأن المجموعة الإصلاحية لم تفقد الأمل". وتحدثت المذكرة، التي وقَّع عليها مستشار الرئيس السوداني السابق، غازي صلاح الدين، وقيادات بارزة في الحزب، وأعضاء في البرلمان، عن "عدم توفر فرص التعبير السلمي، وقمع السلطات للمعارضين"، مطالبة الحكومة بـ"التراجع  ووقف الإجراءات الاقتصادية فورًا، وإسناد ملف الإجراءات الاقتصادية لفريق اقتصادي مهني وطني،  كما طالبت بـ"إيقاف الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام، وإجراء تحقيقات محايدة بشأن إطلاق الذخيرة الحية على المواطنين، ومعاقبة المسؤولين عنه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤتمر الوطني السوداني يحقق مع مجموعة الإصلاح المؤتمر الوطني السوداني يحقق مع مجموعة الإصلاح



GMT 00:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 4 أشخاص على الأقل جراء إطلاق نار في "ستراسبورغ" الفرنسية

GMT 00:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

12 قتيلًا في هجوم انتحاري على قافلة للاستخبارات الأفغانية

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

غضب في تونس بسبب عفو الرئيس عن أحد رموز بن علي

GMT 00:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الجزائر تنتقد التدخل في شؤونها بحجة "حقوق الإنسان"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤتمر الوطني السوداني يحقق مع مجموعة الإصلاح المؤتمر الوطني السوداني يحقق مع مجموعة الإصلاح



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء "ناسا" يترقبون هبوط مسبار جديد على سطح المريخ

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سيرج نابري يلتحق بمعسكر "المانشافت" لتعويض غياب جوريتسكا

GMT 20:54 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تكتشفين إصابة الطفل بقلة التركيز؟

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 20:57 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

GMT 20:55 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تساعدين طفلك على تكوين الأصدقاء؟

GMT 18:28 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

ما هي أحسن الطرق لتعديل السلوكيات عند الأطفال؟

GMT 04:54 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

قوانين الحب المميزة التي تعزز وتقوي مشاعر الحب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab