مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي
آخر تحديث GMT22:52:24
 العرب اليوم -

مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي

قوات الشرطة اليمنية
عدن ـ عبدالعزيز المعرس

سقط قتيلين برصاص قوات الشرطة اليمنية وجرح أكثر من 20 آخرين أثناء تصديها لأنصار الحِراك الجنوبي، الذين حاولوا اقتحام مبنى محافظة عدن، الأحد، ومبنى شركة النفط في الوقت الذي اعتذر فيه حزب المؤتمر عن عضويته في القضية الجنوبية.

ووفقًا لمصادر محلية وشهود عيان لـ"العرب اليوم"، فإنَّ قوات الشرطة اليمنية أطلقت الرصاص الحي وغازات مسيلة للدموع على تظاهرة للحِراك الجنوبي، أثناء محاولة عدد من أتباعه اقتحام مبنى محافظة عدن، لرفع علم اليمن الجنوبي سابقًا والسيطرة على مبنى المحافظة ومقر شركة النفط.

وتظاهر عشرات الآلاف من الحِراك الجنوبي، الأحد، في عدن وبعض المدن الجنوبية، في ذكرى 30 تشرين الثاني/ نوفمبر "عيد الجلاء من الاستعمار البريطاني"، وطالب المحتجون بسرعة تقرير المصير، واستعادة ما يسمى بـ"دولة الجنوب".

وأكد شهود عيان لـ"العرب اليوم" أنَّ قتيلين سقطا وجرح 20 آخرين من أنصار الحِراك الجنوبي عندما حاولوا اقتحام مبنى محافظة عدن ورفع الأعلام التشطيرية الذي يطالب الحِراك الجنوبي بطرد الموظفين منها الذين يرجعون إلى أصول شمالية وتسليم السلطة للجنوبيين.

وفي محافظة حضرموت، شرق العاصمة صنعاء، أحرق متظاهرون جنوبيون محال تجارية تابعة لتجار منحدرين من أصول شمالية، فيما فرّقت قوات الأمن والجيش تظاهراتهم قبل أنَّ يتمكنوا من إحراق محال أخرى.

 وفي السياق ذاته، اعتذر حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الأحد، عن المشاركة في لجنة القضية الجنوبية التي شكلتها الحكومة اليمنية، السبت الماضي.

وفي بيان صادر عن الحزب تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، فإنَّ "أحمد عبيد بن دغر، النائب الأول لرئيس الحزب "حزب المؤتمر الشعبي العام"، اعتذر عن عضوية لجنة القضية الجنوبية المشكّلة من مجلس الوزراء".

وأشار بيان الحزب إلى أنَّ أهم أسباب اعتذار بن دغر، هو أنَّ "اللجنة التي تشكلت للقضية الجنوبية تكونت من أطراف أيدت دولة اتحادية من إقليمين "شمالي وجنوبي"، وأضاف أنَّ "هذا أمر ظل المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه يرفضونه لخروجه الواضح على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني ولجنة الأقاليم".

وكانت لجنة مكلفة بتحديد عدد الأقاليم في اليمن، برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، قد أقرت تقسيم البلاد إلى 6 أقاليم، بواقع 4 في الشمال، و2 في الجنوب.

 

ولفت بيان حزب المؤتمر إلى أنَّ مشاركة المؤتمر في هذه اللجنة "لا يتفق وراؤه الوطنية إزاء أكثر قضايا البلاد تعقيدًا وهي القضية الجنوبية"، مشيرًا إلى أنَّ "تشكيل اللجنة محاولة واضحة للالتفاف على شكل الدولة الاتحادية من 6 أقاليم".

وفي حين اعتذر حزب المؤتمر عن المشاركة في عضوية لجنة القضية الجنوبية، استغرب الحزب "تجاهل رئيس الوزراء (خالد بحاح) للحزب، عندما استبعد أعضاء المؤتمر من اللجنة الاقتصادية"، مضيفًا أنَّ "هذا الأمر يؤكد ثبات الحكومة على مواقفها الإقصائية تجاه مكون رئيسي من الخطأ استبعاده من المشاركة في البحث عن حلول للقضايا المطروحة"، واصفًا الموقف بـ"الغير المسؤول، ويمثل خروجًا وخرقًا لاتفاق السلم والشراكة الوطنية".

وأضاف بيان المؤتمر، أنَّ "استبعاد المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه من الحكومة ثم من اللجان المتفق على تشكيلها بما فيها لجنة صعدة "شمال" لا يتفق مع اتفاق السلم والشراكة الوطنية الذي نص بوضوح على إشراك كافة المكونات الموقعة عليه في هذه اللجان".

وأصدرت الحكومة اليمنية، السبت الماضي، قرارات تقضي بتشكيل ثلاث لجان لدراسة الوضع الاقتصادي، وإعداد مصفوفة تنفيذية لمعالجة القضية الجنوبية، وقضية صعدة، وهي أبرز الملفات التي طرحت على مؤتمر الحوار الوطني أنهى أعماله في كانون الثاني/ يناير الماضي بحسب وسائل إعلام حكومية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي مقتل شرطيين إثر اشتباكات مع أنصار الحِراك الجنوبي



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab