يا خيل الله فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما
آخر تحديث GMT01:09:15
 العرب اليوم -

"يا خيل الله" فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "يا خيل الله" فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما

الرباط ـ وكالات

شرعت القاعات السينمائية في المغرب، بداية من السادس من فبراير/شباط الجاري، بعرض الفيلم السينمائي "يا خيل الله" لمخرجه نبيل عيوش. ويتمحور حول فكرة رئيسة مفادها أن الإنسان لا يمكن أن يولد إرهابياً، باعتبار أن الظروف الاجتماعية المزرية من فقر وتهميش اجتماعي هي التي تدفع إلى ارتكاب أحداث دموية وإرهابية، مثلما شهدته مدينة الدار البيضاء في 16 مايو/أيار 2003. وتباينت مواقف المراقبين من موضوع "يا خيل الله" بين من وجده شريطاً سينمائياً يعالج بشكل فني قضية تحول شباب سُذّج وفقراء إلى مشاريع "قنابل موقوتة" تكاد تنفجر في وجه المجتمع في أي لحظة، وبين من رأى فيه نوعاً من النمطية الموجهة للغرب خاصة في "الترويج للكراهية والإسلاموفوبيا". الفقر والتطرف ويتطرق فيلم "يا خيل الله" إلى قصة أخوين، ياشين وحميد، يعيشان في حي سيدي مومن الشهير بالدار البيضاء، حيث يستفحل الفقر وتنتشر الأمية، فتقع بعض الأحداث لينتهي المطاف بحميد إلى ولوج السجن، بينما يحاول ياشين الانعتاق بأي وسيلة من فخ الحياة البئيسة بهذا الحي الفقير. لكن في عوالم السجن تتغير أحوال حميد ليصبح ذا أفكار متطرفة، حيث حاول بعد خروجه من المعتقل أن يقنع بها أخاه ياشين وأصدقاءه، فساهم في اختيار مجموعة من الشباب من أجل التحضير البدني والعقائدي ليصبحوا من "خيل الله" من خلال القيام بعمل يجعلهم شهداء عند الله. واستوحى مخرج الفيلم نبيل عيوش أحداث شريطه من رواية "نجوم سيدي مومن" لصاحبها الكاتب والفنان التشكيلي ماحي بين بين، التي صورت الحياة الفقيرة التي كان يعيشها شباب حي سيدي مومن، المكون من بيوت القصدير، فكانت بمثابة أرض خصبة لتفشي وانتشار الفكر الانتحاري والمتطرف وسط عدد من شباب المنطقة. يذكر أن يوم الجمعة 16 مايو 2003 يوم مفصلي لن ينساه المغاربة عندما أقدم حوالي 14 شاباً قدم جلّهم من حي سيدي مومن الفقير إلى بعض المواقع الهامة والحساسة بالدار البيضاء لتفجيرها، ومنها مطاعم وفنادق والمركز الثقافي اليهودي والمقبرة اليهودية، الشيء الذي أفضى إلى وفاة 44 شخصاً وجرح المئات، فتحركت على إثرها حملة أمنية أسفرت عن اعتقال ومتابعة آلاف الشباب "السلفيين". و اعتبر المخرج نبيل عيوش أن "يا خيل الله" كان نتاج بحث واتصال ومعايشة مع السكان والجمعيات المحلية والعديد من الشباب في حي سيدي مومن، مضيفاً أنه درس أيضاً طريقة التعامل لدى بعض الإسلاميين المتشددين مع الآخرين، وطرق استمالتهم واستقطابهم لهم من أجل تحقيق أهدافهم وتطبيق آرائهم. وتابع عيوش قائلاً: "إن هذه السياقات والإعدادات التي سبقت إنجاز "يا خيل الله" أكسبت الفيلم كثيراً من الواقعية التي لم تسقط في فخ التوثيق والسرد الجاف، بل تجاوزته ليكشف الشريط بطريقة فنية تحترم ذكاء الجمهور عن دواعي ظاهرة التطرف الديني الذي لا يُخلَق مع الإنسان، بل يُعد نتيجة لظروف اجتماعية واقتصادية معينة بالأساس". أما بالنسبة لقسم كبير من الجمهور الذي شاهد "يا خيل الله" لأول مرة في القاعات السينمائية خلال الأسبوع الجاري، فإنه رأى فيه رغم تضمنه لغة وخطاباً قاسياً يصل أحياناً حد البذاءة، وصفاً حقيقياً لما يجري في الشوارع السفلي والأحياء الشعبية التي يتفشى فيها الفقر والجهل، فتنتج عنها ظواهر اجتماعية صادمة ليس أقلها التطرف الديني.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يا خيل الله فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما يا خيل الله فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يا خيل الله فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما يا خيل الله فيلم ينقل أحداث الدار البيضاء الإرهابية إلى السينما



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab