وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية
آخر تحديث GMT17:56:08
 العرب اليوم -

وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة "أفريك" المنسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة "أفريك" المنسية

بوردو ـ أ.ف.ب

بعد مرور 93 عاما على الحادثة الأكثر مأسوية في تاريخ فرنسا من بين حوادث غرق السفن المدنية، يستعيد فيلم وثائقي قيد الإعداد الكارثة المنسية التي ادت الى وفاة 565 شخصا مستندا الى شهادات أحفاد الضحايا. في 12 كانون الثاني/يناير 1920، قرابة الساعة الثالثة صباحا، غرقت سفينة "أفريك" وسط بحر هائج بعدما اجتاحتها المياه بسبب ثغرة في هيكلها شمال غرب جزيرة ريه على بعد 40 كيلومترا من ساحل منطقة فانديه بعد 21 ساعة من نداء الاستغاثة الأول الذي أطلقته. وكانت السفينة قد انطلقت مساء في التاسع من كانون الثاني/يناير من بوردو (جنوب غرب فرنسا) متوجهة الى مرافئ افريقية عدة. وقد نجا 34 شخصا فقط من ركابها الذين ضموا جنودا افريقيين مسرحين وزوجات مهاجرين وأولادهم ومبشرين و125 فردا من طاقم السفينة. ويروي رولان مورنيه وهو بحار أصبح مؤرخا وألف كتابا عن سفينة "أفريك" سنة 2006 "على مدى أسابيع، كانت الجثث تتنشل على شواطئ فانديه بواسطة شباك للصيد، وقد جرفت بعض الجثث نحو بريتاني وتحديدا جزيرة سين". وفي العام 2006، وضع في بلدة سابل دولون الفرنسية مسلة تذكارية هي حتى اليوم الأثر الوحيد للكارثة. ويقول دانيال دوهان الذي يتولى اخراج الوثائقي مع ميكاييل بيتييو "كيف أصبحت الكارثة البحرية الكبرى في تاريخ فرنسا طي النسيان؟ لقد أحاط بسفينة +أفريك+ غموض كبير وعلامات استفهام كثيرة". أثارت حادثة الغرق ضجة كبيرة وجلسة محتدمة في مجلس النواب. ويشرح دوني بلانشار-دينياك، حفيد بيار دينياك الذي كان نائبا عن اقليم جيروند في تلك الحقبة، أن جده شعر "بالصدمة" لأن الشركة استأجرت سفينة في حالة سيئة ولأن الدولة عجزت عن اغاثة سفينة غرقت على بعد مئة كيلومتر من بوردو. لكن الاحداث السياسية (انتخابات رئاسية في كانون الثاني/يناير 1920) طغت على الكارثة. وبعد 12 سنة من المحاكمات، برأت لجان تحقيق عدة مالك السفينة ورفضت طلب العائلات التي كانت تطالب بتعويضات. وقد اجتمعت عوامل عدة في هذه الكارثة، مثل فائض الحمولة على السفينة وحالة السفينة السيئة وانسداد كوة السفينة بسبب تراكم الاوساخ واصطدام السفينة اخيرا بسفينة اضاءة. لكن الرواية الرسمية التي صدرت سنة 1932 تشير في الدرجة الأولى إلى سوء الحظ والى احتمال اصطدام السفينة بحطام سفينة من الحرب العالمية الأولى، ما ادى الى دخول المياه اليها وسط العاصفة. ويقول المخرج دانيال دوهان الذي يؤكد أنه حصل على وثائق غير منشورة إن الفيلم الوثائقي الذي تبلغ مدته 52 دقيقة وتشارك في انتاجه شركة "فرانس تلفزيون" وسيتم بثه سنة 2014 هو تحقيق يلمح الى أن السفينة كانت في حالة مثيرة للشك. ويتتبع الفيلم أيضا الذاكرة، مبينا تأثير حادثة الغرق على حياة عائلات الضحايا. ويقول دوهان الذي تمكن من العثور على 90 شخصا من أقرباء الضحايا ولا يزال يبحث عن المزيد إن "بعض العائلات تناقلت الحادثة فيما اختارت عائلات أخرى عدم التكلم عنها واعتبارها موضوعا محرما، وكأنها تشعر بالذنب". وتقول ماري-لور سومون (64 عاما) التي لا تزال ترتدي حول عنقها الصليب الذهبي الصغير الذي كان ملكا لجدتها وساهم في التعرف الى جثة هذه الأخيرة على أحد الشواطئ "لم نتكلم يوما عن الموضوع لكننا كنا أحيانا نتطرق اليه قليلا بسبب قطعة المجوهرات هذه". أما هنري بورت (59 عاما) فقد أخبرته جدته قصصا لا تعد ولا تحصى جمعتها من عدد من الناجين، مثل "القداس الذي نظمه كاهن داكار وجمع فيه الركاب وأضاء الشموع". وقد رفض بورت في البداية الظهور في الفيلم، وهو يقول "شعرت أولا بأنها قصة عائلة، قصة خاصة... لكنني فهمت لاحقا أنها قصة الكثير من الناس أي قصة شبه وطنية. وبالتالي، بات التكلم عنها واجبا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

ريهانا أنيقة خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة…

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 17:25 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تشوسانو تؤكد أن واشنطن مستمرة في مواجهة إيران
 العرب اليوم - تشوسانو تؤكد أن واشنطن مستمرة في مواجهة إيران

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 03:08 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "تسلا" الأميركيّة تطلق أول سيارة دفع رباعي كهربائية

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 21:32 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك الاردنية تشدد علي ضرورة إنيساب السلع

GMT 10:17 2014 الأربعاء ,09 إبريل / نيسان

منتجع "جنان فايزة" المراكشي يعلن عن عروض الربيع

GMT 14:08 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "تويوتا فورتشنر 2016" تتمتع بكفاءة عالية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab