إفتتاح فعاليّات مؤتمر صحتي 2016 في جامعة الشارقة
آخر تحديث GMT10:50:23
 العرب اليوم -

إفتتاح فعاليّات مؤتمر "صحتي 2016" في جامعة الشارقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إفتتاح فعاليّات مؤتمر "صحتي 2016" في جامعة الشارقة

فعاليات مؤتمر "صحتي 2016"
الشارقة - العرب اليوم

افتتحت فعاليات مؤتمر "صحتي 2016" تحت شعار "نتحاور معًا لصحة أطفالنا"، صباح اليوم الثلاثاء، الذي تنظّمه إدارة التثقيف الصحيّ في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، بالتعاون مع جامعة الشارقة، ويستمر على مدى يومين، وبرعاية وحضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، زوجة صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة.

وقالت سمو الشيخة جواهر في كلمة افتتحت بها المؤتمر "إنَّ الحديث عن الطفل يقودنا بالضرورة إلى نمط الحياة المستقبلية، التي نسعى لأن تكون أفضل، ويكتسب الحديث عن تنميته، وتوفير الظروف المناسبة لتربيته في الأسرة وفي المؤسسات التعليمية أهمية كبرى، لإيماننا بأن تنشئته في أجواء حياتية متزنة، تسهم في توازن شخصيته، وإثراء فكره بما يدعم وجوده في العالم الإنساني كفرد له حقوق، وعليه واجبات، وإن كان ذلك مرتكزاً لمستقبل الأمم، فإن هناك مرتكزًا آخر لا يقل أهمية، ويشكل مع الأول جناحين متجهين إلى تحقيق رؤانا التي نضع أسسها اليوم، إنها الصحة".

وأضافت قائلة "إن لقاءنا اليوم في مؤتمر "صحتي" السادس، والذي يطرح شعار نتحاور معاً لصحة أطفالنا، يهدف إلى رفع مستوى الوعي والثقافة لدى الآباء والأمهات في مجال صحة الطفل باتخاذ أفضل السبل والممارسات التي تعزز سلامته الجسدية والنفسية، بل إنه يستهدف أيضاً كلَّ من له علاقة بتنمية الطفل من معلمين ومربين ومشرفين في المؤسسات التي توجه نشاطها وبرامجها للطفل".

وأشارت إلى أن "طفل اليوم يواجه الكثير من الثقافات ذات البعد المختلف عما نشأنا نحن عليه، هذه الثقافات تهدد أحياناً صحته، وتجعل الواقع فيه أصعب من أن نواجهه كأفراد وكأسر، لأننا في حاجة إلى تغيير الثقافة نفسها إلى ما يحفظ للطفل صحته وكيانه".

ونبّهت على أهمية دور الأسرة عموما، والوالدين على وجه الخصوص، في حماية الأطفال "لأن الوالدين هما حارسا الطفل، يحميانه من هجمات المخاطر المحيطة به، ويأخذان بيده إلى طريق الأمان، ويحتويانه بكل ما في الأمومة والأبوة من رفق وحنان ومودة.. فهما إذن المسؤولان عن صحته، والمسؤولية تستدعي أن يكونا قدوته في اختيار العادات الصحيّة، التي تقوي جسده، وتراعي نفسيته، وتحافظ على اتزانه الفكري".

وأكدت الشيخة "أن صحة أطفالنا مسؤولية المجتمع، بل ومسؤولية دول، يجب أن توضع لها دراسات تعكس الواقع بتحدياته، مما يسهل وضع برامج تصل بصحة الطفل إلى بر الأمان".

من جهتها، شكرت إيمان راشد سيف، مديرة إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على رعايتها الكريمة للمؤتمر وقالت "إن هذا المؤتمر ما كان ليرى النور، لولا الدعم الكبير من سموها ورعايتها الحثيثة، والمتواصلة وتوجيهاتها بأهمية العناية بصحة الطفل باعتباره حقا أساسيا من حقوقه ضمنتها التشريعات السماوية والقوانين المدنية الحديثة".

وأكدت أن المؤتمر يهدف إلى رفع توفير بيئة داعمة للأطفال كي ينمو في أجواء صحية واجتماعية ملائمة، تؤهلهم لأداء دورهم في بناء ورفعة المجتمع حين يكبرون ويستلمون راية المسؤولية لمواصلة مسيرة التقدم والبناء التي بدأها الأباء والأجداد.

وأشارت إيمان راشد سيف، إلى أن "المؤتمر استقطب أكثر من 40 مشاركا من أبرز الأطباء والخبراء والمختصين المحليين والعرب والأجانب في مختلف مجالات العناية بالأطفال وصحتهم البدنية والنفسية ليتشاركوا بخبراتهم مع أولياء الأمور بما يعود بالنفع على الأسرة والمجتمع".

من جانبه، رحّب الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، والشريك الإستراتيجي للمؤتمر، بسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وشكرها على رعايتها الكريمة للمؤتمر.

كما أشاد بالتعاون المتميّز والبنّاء بين جامعة الشارقة والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة وإدارة التثقيف الصحي، مركّزًا على دور الجامعة في خدمة المجتمع والنهوض به عملا بتوجيهات "صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة ضمن إرادة سموه الأبية في النهضة الحضارية الكبرى التي يتولاها منذ بدايات ثمانينات القرن الماضي لتشمل كل آفاق التنمية والتطور والتقدم العصري والحضاري المستمد جوهره من أصالة التراث العربي والإسلامي بشتى صوره ومكوناته".

وأكد "استعداد الجامعة دائما لمزيد من التعاون لتعزيز الاتجاهات الحضارية فيما ما يتعلق بصحة الطفل، بما في ذلك تقديم الأبحاث العلمية والعملية"، مضيفًا أن الجامعة مستعدة "لوضع معاهدها ومراكزها ومجموعاتها للبحث العلمي المتخصصة لتلبية هذه المتطلبات وليس هذا فحسب، بل وضع مجمعها للتميّز الطبي الذي يشتمل على العديد من المكونات الطبية والصحية والعلمية والتدريبية، ومنها مستشفى الجامعة، والمزودة بأحدث التجهيزات الطبية، وكذلك مستشفى طب الأسنان الجامعية، ناهيكم عن المختبرات ومعاهد البحث العلمي للأمراض غير المعدية ومراكز التدريب التي تستقطب الأطباء والخبراء والمتخصصين من العديد من الدول على المستوى الإقليمي والقومي ودول الشرق الأوسط".

إلى ذلك، قال الدكتور علاء الدين علوان، مدير منظمة الصحة العالمية لمنطقة الشرق الأوسط، في رسالة وجهها إلى المؤتمر "إن مستقبل البشرية يتوقف على الأطفال وقدرتهم على تحقيق المستوى الأمثل من النمو الجسدي والنماء النفسي، فالحياة والبقاء على قيدها، وبلوغ الحد الأقصى من النماء، واتاحة الخدمات الصحية ليست مجرد حاجات أساسية للأطفال، بل هي حقوق أصيلة من حقوق الإنسان، واتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل هي الصك الأساسي لحماية هذه الحقوق إذ تجسد هذه الاتفاقية الاجماع العالمي بشأن المعايير التي تضمن الرفاه الشامل لجميع الأطفال والناشئة".

وتستمر فعاليات المؤتمر على مدى يومين، في رحاب مبنى كلية الطب والعلوم الصحيّة في جامعة الشارقة، ويشارك فيه أكثر من 40 عالما من أبرز الأطباء والخبراء والمختصين المحليين والعرب، حيث يناقشون خلال جلساته التي تزيد عن 14 جلسة عددًا كبيرًا وهاما من القضايا، ذات العلاقة الوثيقة بصحة الأطفال والمراهقين، وتداعياتها المختلفة على الأسرة والمجتمع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إفتتاح فعاليّات مؤتمر صحتي 2016 في جامعة الشارقة إفتتاح فعاليّات مؤتمر صحتي 2016 في جامعة الشارقة



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 18:24 2020 الخميس ,26 آذار/ مارس

طبيب أميركي يوضح حقيقة مؤلمة عن كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab