الإعلان عن فوائد جديدة لدواء هوميرا في معالجة التهاب الغدة العرقية التقيّحي
آخر تحديث GMT12:58:51
 العرب اليوم -

الإعلان عن فوائد جديدة لدواء "هوميرا" في معالجة "التهاب الغدة العرقية التقيّحي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلان عن فوائد جديدة لدواء "هوميرا" في معالجة "التهاب الغدة العرقية التقيّحي"

الإعلان عن فوائد جديدة لدواء "هوميرا"
دبي ـ العرب اليوم

أعلنت شركة "أبڤى" للأدوية، الجمعة، عن داعٍ جديد من دواعي استعمال دواء "هوميرا" البيولوجي (Humira) لعلاج مرض "التهاب الغدة العرقية التقيّحي"، والمعروف بالإنجليزية تحت اسم   "Hidradenitis Suppurativa"، المرض المزمن الذي يصيب 1% من الأشخاص البالغين حول العالم، ويعتبر من الأمراض الجلدية التي يصعب تشخيصها، وتحتاج إلى لكثير من التوعية. ويعتبر دواء "هوميرا" البيولوجي هو العلاج البيولوجي الوحيد الموافق عليه حتى الآن من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية  "FDA" والجمعية الأوروبية للدواء "EMA" للحالات المتوسطة والشديدة من المرض.

حضر الحدث لفيف من الخبراء العالميين والمحليين في مجال الأمراض الجلدية والجراحة على مستوى دول منطقة الخليج، لمناقشة أحدث المستجدات في طرق علاج مرض "التهاب الغدة العرقية التقيّحي"، وكيفية توفير سبل رعاية مناسبة، وذات جودة عالية لهؤلاء المرضى، وبحث كافة الوسائل في دعم التعاون بين كافة التخصصات كفريق عمل، لاسيما وأن هذا المرض لا يمكن إدارة علاجه بتخصص واحد، ولكن يجب أن يتعاون تخصص الجلدية مع الجراحة وتخصصات أخرى لتوفير طرق علاج سليمة لهؤلاء المرضى.

وتبدأ أعراض مرض "التهاب الغدة العرقية التقيّحي" عند الشباب في العشرينيات من أعمارهم، على شكل خرّاجات أو تجويفات قراحية وندب عند منطقة الإبط، وملتقى الفخذين، وتحت الثدي، ويستغرق التشخيص مدة تتراوح من 3 الي 5 سنوات ليتم تشخيص المرض بشكل سليم، والذي يؤدي ألى أضرار نفسية واجتماعية للمريض وعائلته. ويعد دواء "هوميرا" البيولوجي أحد العلاجات البيولوجية التي تعالج 9 أمراض مناعية، وتم إطلاقة عالميًا عام 2003. وتعتبر شركة "آبفي" من الشركات الدوائية الرائدة، والتي تعمل على إنتاج علاجات لأمراض مستعصية مثل الأمراض المناعية والسرطان وغيرها، وهي شركة قائمة على الأبحاث العلمية ويعمل لديها أكثر من 26000 شخص حول العالم، وتقوم بتسويق الأدوية في أكثر من170 دولة.

وصرح سامي آبي نخول، المدير العام لدول الخليج في شركة "أبفى"، أن الداع الجديد من دواعي الاستعمال لدواء "هوميرا" البيولوجي هو استكمال لمسيرة طويلة بدأتها الشركة تهدف إلى تطوير علاجات للعديد من الأمراض المزمنة والمستعصية، والتي تساهم في رفع مستوى الجودة الطبية في العالم وفي منطقة الخليج، كما أنه من المتوقع أن تقوم الشركة باطلاق العديد من المستحضرات والعلاجات لكثير من الأمراض المزمنة، أمثال الأمراض المناعية والسرطان خلال السنوات المقبلة، والتي قد تساهم في مساعدة المرضي وتحسين حياتهم وجعلهم أكثر فاعلية في أسرهم والمجتمع.

وأشار الدكتور أنور الحمادي، رئيس شعبة الأمراض الجلدية بجمعية الإمارات الطبية، إلى أن مرض التهاب الغدة العرقية التقيحي يعد إحدى المشاكل المزعجة للفرد، خاصة النساء، حيث تزداد فرصة إصابتهن بنسبة 3 إلى 1 عن الرجال، كما أن الحالة المرضية تحتاج فهم من قبل الطبيب، خاصة وأن هذا المرض لا يوجد له سبب معين، غير أن الاستعداد الوراثي يلعب دورًا كبيرًا في هذه الحالة، وينتج عنها العديد من المشكلات النفسية، كونه يسبب عزلة للمريض ويصّعب عليه التعايش مع الآخرين.

 وأضاف "الحمادي" أن العلاجات سابقًا كانت محدودة ولا تؤدي الغرض المطلوب في الشفاء من المرض تمامًا، ومع التطور في مجال الأدوية البيولوجية جاء عقار "هيوميرا"، والذي تم الإعلان عنه في هذا المؤتمر، ليفتح مجالاً جديدًا في علاج المرض، خاصة  مع إتاحته في دولة الإمارات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلان عن فوائد جديدة لدواء هوميرا في معالجة التهاب الغدة العرقية التقيّحي الإعلان عن فوائد جديدة لدواء هوميرا في معالجة التهاب الغدة العرقية التقيّحي



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab