الإفتاء المصرية تجيز تجميد البويضات وفق 4 ضوابط
آخر تحديث GMT01:01:13
 العرب اليوم -

"الإفتاء المصرية" تجيز تجميد البويضات وفق 4 ضوابط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الإفتاء المصرية" تجيز تجميد البويضات وفق 4 ضوابط

تجميد البويضات
القاهرة - العرب اليوم

أعلنت دار الإفتاء المصرية، (الأربعاء)، أن عملية تجميد البويضات جائزة، وليس فيها محظور شرعي إذا ما تمت وفق ضوابط معينة، وذلك بعد أن أثارت العملية التي تخضع لها السيدات أملاً في فرصة الإنجاب بعد التقدم في العمر، جدلاً في مصر خلال الأيام الماضية.

وأشارت دار الإفتاء في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» إلى أن «تجميد البويضات يعتبر من التطورات العلمية الجديدة في مجال الإنجاب الصناعي، مما يتيح للزوجين فيما بعد أن يكررا عملية الإخصاب عند الحاجة، وذلك دون إعادة عملية تحفيز المبيض لإنتاج بويضات أخرى».

*أربعة ضوابط

وحددت دار الإفتاء المصرية أربعة ضوابط شرعية يجب مراعاتها عند عملية تجميد البويضات. وهي كالتالي: «الضابط الأول هو أن تتم عملية التخصيب بين زوجين، وأن يتم استخراج البويضة واستدخالها بعد التخصيب في المرأة أثناء قيام علاقة الزوجية بينها وبين صاحب الحيوان المنوي، ولا يجوز ذلك بعد انفصام عرى الزوجية بين الرجل والمرأة (أي انفصالهما)، سواء بوفاة أو طلاق أو غيرهما».

وتابع البيان: «أما الضابط الثاني: هو أن تحفظ اللقاحات المخصبة بشكل آمن تماماً تحت رقابة مشددة، بما يمنع ويحول دون اختلاطها عمداً أو سهواً بغيرها من اللقائح المحفوظة»، ويتمثل الضابط الثالث في: «ألا يتم وضع اللقيحة في رَحِمٍ أجنبية غير رحم صاحبة البويضة الملقحة لا تبرعاً ولا بمعاوضة».

ورابعاً، شددت دار الإفتاء على «ألا يكون لعملية تجميد البويضة آثار جانبية سلبية على الجنين نتيجة تأثر اللقائح بالعوامل المختلفة التي قد تتعرض لها في حال الحفظ، كحدوث التشوهات الخِلقية، أو التأخر العقلي فيما بعد».

*جدل في مصر

وكانت عملية تجميد البويضات قد أثارت الجدل بمصر في الأيام الماضية، بعد إعلان فتاة مصرية عبر فيديو بصفحتها الرسمية بـ«فيسوك» أنها أقبلت على تجميد عدد من بويضاتها، وذلك لعدم زواجها حتى الآن، خاصة مع ارتفاع سن الزواج في المجتمع المصري، على حد قولها.

وقالت الفتاة وتدعى ريم (35 عاماً)، إنها قامت بتلك العملية منذ عامين ونصف العام، لكنها تأخرت في إعلان ذلك خوفاً على مشاعر والدتها في السابق، وأعلنت عن ذلك الآن تشجيعاً لأخريات وتوعية للنساء اللاتي تأخر زواجهن، وحتى لا يخفن من عدم الإنجاب مستقبلاً.

وتنوعت آراء مواطنين مصريين حول عملية تجميد البويضات بعد إعلان عدد منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية، فمنهم من تحمس للأمر، مثنياً على تطور العلم في توفير فرصة الإنجاب للسيدات اللاتي تقدم بهن العمر، ومنهم من اعتبر أن تلك العملية قد تكون غير مقبولة في المجتمع المصري.

وتجميد البويضات عملية مكلفة، لكنها أصبحت خياراً شائعاً بشكل متزايد لكثير من النساء لتمكينهن من تأخير الحمل. ويلجأ إلى هذا الإجراء أيضاً في حالات أخرى مثل الخضوع لعلاجات طبية تؤثر على الخصوبة كما هو الحال في مرض السرطان. ويقترح أطباء الأورام في العالم اليوم على مريضات السرطان عملية تجميد البويضات قبل البدء بالعلاجات الكيماوية، أملاً في الحفاظ على الخصوبة واحتمالية الإنجاب.

وفي سياق متصل، تكفلت شركتا «آبل» و«فيسبوك» في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2014 بتغطية تكلفة تجميد بويضات موظفاتهما غير المتزوجات، إيماناً منهما بأهمية الخصوبة بالذات عند النساء اللاتي تأخر معدل الزواج عندهن عالميّاً. وبعد سن 43 سنة تتناقص نسبة الحمل الطبيعي أو بتقنية أطفال الأنابيب لأقل من 3 في المائة‏ وتتضاعف نسبة الإجهاض والتشوهات الخلقية مثل متلازمة داون

قد يهمك أيضا:

سوريَّات يُحاربن العنوسة بعملية تجميد البويضات بعد تجاوز الأربعين

عيادات التلقيح الصناعي في بريطانيا تُساعد النساء على الإنجاب في عمر الـ 60

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفتاء المصرية تجيز تجميد البويضات وفق 4 ضوابط الإفتاء المصرية تجيز تجميد البويضات وفق 4 ضوابط



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 19:20 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

اعمال شغب في سجن سواقة جنوب العاصمة عمان

GMT 01:29 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شركة بنتلي تحتفل بمرور 100 عام على تأسيسها

GMT 23:29 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

المهاجم عبد الرزاق حمد الله يقترّب من المنتخب المغربي

GMT 05:30 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيكسي Sexy " يعدّ من أفضل عطور "كارولينا هيريرا Carolina Herrera"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab