لا يناسب السيدات البدينات ويضر البويضات أبرز الخرافات عن التلقيح الاصطناعي
آخر تحديث GMT22:53:28
 العرب اليوم -

"لا يناسب السيدات البدينات ويضر البويضات" أبرز الخرافات عن التلقيح الاصطناعي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لا يناسب السيدات البدينات ويضر البويضات" أبرز الخرافات عن التلقيح الاصطناعي

التلقيح الاصطناعي
القاهرة - العرب اليوم

يعد التلقيح الاصطناعي أو أطفال الأنابيب IVF، طريقة آمنة للأزواج الذين يواجهون مشكلات في الإنجاب، ومع ذلك، تنتشر العديد من الخرافات بشأن تلك الطريقة، حيث يعتبرها الكثيرون غير آمنة وسيئة لصحة الطفل على المدى الطويل، فهل ذلك حقيقي؟

ولكي لا تحتاري، نكشف لكِ من خلال صحيفة "تايمز أوف إنديا"، خرافات عن التلقيح الاصطناعي عليكِ تجنبها:

لا يناسب السيدات البدينات
ليس هناك أدنى علاقة بين السمنة والتلقيح الاصطناعي، بصرف النظر عن الوزن، يتيح التلقيح الاصطناعي الفرصة لأي سيدة بالحمل، فرغم أن السمنة قد تؤثر على صحة البويضات، إلا أن مقولة التلقيح الاصطناعي لا يناسب البدينات، ما هي إلا خرافة.

أطفال الأنابيب يختلفون عن الطبيعيين
ليس هناك فرق بين أطفال الأنابيب والأطفال الذين تم إنجابهم بطريقة طبيعية، سواء في الصحة أو غيرها، فالفرق الوحيد هو طريقة الإنجاب ليس أكثر.

تجميد البويضات يضرها
عادة ما تخشى الكثيرات من السيدات اللجوء للتلقيح الاصطناعي ويمتنعن عن تجميد البويضات؛ إذ يعتقدن أن ذلك يقلل من عدد البويضات أو قد يؤثر ذلك على الرضيع ويزيد فرص ولادته بعيوب خلقية، ولكن ذلك ليس حقيقيًا بتاتًا، بل على العكس تمامًا، فعادة ما يكون أطفال الأنابيب أقوى، كما أنه يمكن الاحتفاظ بالبويضات المجمدة لفترة دون أن تصبح ضعيفة مثلما يشاع.

العلاج الهرموني وتقلبات المزاج
من أبرز أسباب تجنب العديد من السيدات للتلقيح الاصطناعي، هو تلك الفكرة المغلوطة بأن العلاج الهرموني يسبب تقلبات مزاجية، حيث تحتاج السيدات عادة إلى جرعات عالية من الاستروجين لتعزيز الخصوبة، ولكن ذلك ليس صحيحًا وليس القاعدة العامة.

فوفقًا للخبراء، يعد تقلب المزاج الناتج عن العلاج الهرموني من الآثار الجانبية النادرة والتي لا تحدث في كل الحالات.

يناسب جميع الأعمار
يعتقد البعض أن التلقيح الاصطناعي يناسب السيدات من مختلف الأعمار، ولكن في حين أن ذلك صحيحًا جزئيًا، إلا أنه يأتي مع بعض عوامل الخطر، حيث كشف الخبراء أن معدل نجاح تلك الطريقة يصبح أقل بنسبة كبيرة تصل إلى 50% لدى السيدات فوق سن الـ 45 عامًا.

يزيد خطر الإصابة بالسرطان
من أكبر المفاهيم الخاطئة بشأن التلقيح الاصطناعي هو أنه يزيد من خطر إصابة السيدات بسرطان الثدي والمبيض نتيجة العلاج الهرموني، فذلك ليس صحيحًا.

لقد أثبتت الدراسات التي أجريت على مر السنين أن التلقيح الاصطناعي ليس له أدنى صلة بالسرطان.

وقد يهمك ايضا:

"تلوث الهواء" يؤثر على خصوبة الرجال بشكل كبير

SpermCheck لقياس خصوبة الرجال في بريطانيا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا يناسب السيدات البدينات ويضر البويضات أبرز الخرافات عن التلقيح الاصطناعي لا يناسب السيدات البدينات ويضر البويضات أبرز الخرافات عن التلقيح الاصطناعي



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 12:50 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

التجربة الأولى على لقاح كورونا

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 08:53 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

الفنان السعودي الشاب برهان يطلق ألبومه الأول "أشهد "

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

كلمة "الحمد لله" سر الرضا الكامل عن كل شيء

GMT 01:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لإضفاء لمسات الدفء والرومانسية إلى غرفة النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab