محمد مهدي الجواهري يتحدث عن رحلته من العمامة للشعر
آخر تحديث GMT12:31:23
 العرب اليوم -

محمد مهدي الجواهري يتحدث عن رحلته من العمامة للشعر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد مهدي الجواهري يتحدث عن رحلته من العمامة للشعر

"شاعر العرب " محمد مهدي الجواهري
بغداد – العرب اليوم

في حلقةٍ جديدة من برنامج "هذا هو" يحاور الإعلامي محمد رضا نصر الله، الشاعر المعروف بـ"شاعر العرب" الأكبر محمد مهدي الجواهري المولود في 26 يوليو 1899 والمتوفى في 27 يوليو 1997، تحدث عن ولادته بمدينة النجف في العراق، وعن تأثره بوالده عبدالحسين الذي كان عالماً من علماء النجف، أراد لابنه أن يكون عالماً دينياً، لذلك ألبسه عباءة العلماء وعمامتهم وهو في سن العاشرة.

الجواهري تعود قصة التسمية والنسب إلى عائلة نجفية عريقة، نزلت في النجف منذ القرن الحادي عشر الهجري، وكان أفرادها يلقبون بـ"النجفي"، واكتسبت لقبها الحالي "الجواهري" نسبة إلى كتاب فقهي قيم ألفه أحد أجداد الأسرة وهو الشيخ محمد حسن النجفي، وأسماه "جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام" ويضم 44 مجلداً، لقب بعدها بـ"صاحب الجواهر"، ولقبت أسرته بـ"آل الجواهري" ومنه جاء لقب الجواهري.

الجواهري تحدث عن البدايات، حيث نظم الشعر في سن مبكرة‏ وأظهر ميلاً منذ الطفولة إلى الأدب فأخذ يقرأ في كتاب البيان والتبيين ومقدمة ابن خلدون ودواوين الشعر،‏ ولقد كان في أول حياته يرتدي لباس رجال الدين، واشترك في ثورة العشرين عام 1920 ضد السلطات البريطانية، وصدر له ديوان "بين الشعور والعاطفة" عام 1928م. وكانت مجموعته الشعرية الأولى قد أعدت منذ عام 1924م لتُنشر تحت عنوان "خواطر الشعر في الحب والوطن والمديح". ثم اشتغل مدة قصيرة في بلاط الملك فيصل الأول عندما تُوج ملكاً على العراق وكان لا يزال يرتدي العمامة، ثم ترك العمامة كما ترك الاشتغال في البلاط الملكي وراح يعمل في #الصحافة بعد أن غادر النجف إلى #بغداد، فأصدر مجموعة من الصحف منها جريدة (الفرات) وجريدة (الانقلاب) ثم جريدة (الرأي العام) وانتخب عدة مرات رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين.

وأصدر الجواهري جريدته (الفرات) ثم ألغت الحكومة امتيازها وحاول أن يعيد إصدارها ولكن بدون جدوى، فبقي بدون عمل إلى أن عُيِّنَ معلماً في أواخر سنة 1931 في مدرسة المأمونية، ثم نقل إلى ديوان الوزارة رئيساً لديوان التحرير، ومن ثم نقل إلى ثانوية البصرة، لينقل بعدها لإحدى مدارس الحلة. في أواخر عام 1936 أصدر جريدة (الانقلاب) إثر الانقلاب العسكري الذي قاده بكر صدقي لكنه سرعان ما بدأ برفض التوجهات السياسية للانقلاب، فحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر وبإيقاف الجريدة عن الصدور شهراً بعد سقوط حكومة الانقلاب غير اسم الجريدة إلى (الرأي العام)، ولم يتح لها مواصلة الصدور

ولأنه كان من المؤيدين المتحمسين لثورة 14 تموز 1958 وقيام الجمهورية العراقية لقب بـ"شاعر الجمهورية" وكان في السنتين الأوليين من عمر الجمهورية من المقربين لرئيس الوزراء عبد الكريم قاسم، ولكن انقلبت هذه العلاقة فيما بعد إلى تصادم وقطيعة، واجه الجواهري خلالها مضايقات مختلفة، فغادر العراق عام 1961 إلى لبنان، ومن هناك استقر في براغ.
كما تحدث عن محطات عديدة بحياته، من السياسة إلى الشعر، من الأثر إلى التأثير.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد مهدي الجواهري يتحدث عن رحلته من العمامة للشعر محمد مهدي الجواهري يتحدث عن رحلته من العمامة للشعر



GMT 12:15 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اخلاء سبيل صحفي بعد ساعات من اختطافه جنوبي العراق

GMT 12:01 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة صبا مبارك تشعل إنستغرام على غلاف فوج

GMT 11:53 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوال الزغبي تعايد ابنتها تيا ديب من خلال صورة

GMT 11:48 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تعايد السيدة فيروز: "كل عيد وصوتِك وطن"

GMT 11:41 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أطفال "الخدمات الإنسانية" يشاركون في كرنفال الشارقة

GMT 11:35 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حاكم الشارقة يستقبل وفد مجلة «لاند سكيب»

GMT 11:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

عهود الرومي تبني نماذج عمل مبتكرة تسهّل حياة المتعاملين

تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات على طريقة العارضة جيجي حديد مع لوك الدينيم بالكام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 11:30 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 العرب اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 02:36 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 العرب اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:58 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح كبسولة خزنت فيها تربة القمر منذ عام 1972

GMT 22:41 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات قلم مايكروسوفت اللاسلكي

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 05:55 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الفضلي يؤكد "اتفاق الرياض" إيجابًيا ويتوقع انخفاض العجز

GMT 15:12 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء التواصل الاجتماعي يسخرون من شاب يحمل حبيبته السمينة

GMT 10:07 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

رولا يموت تثير غضب الكثيرين بسبب صورة عارية

GMT 00:10 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع قياسي بعدد مستخدمي لعبة "ببجي- PUBG"

GMT 00:07 2016 الأربعاء ,01 حزيران / يونيو

كنوز متاحف وآثار عربية في مرمى التدمير وطمس الهوية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab