فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات
آخر تحديث GMT18:04:05
 العرب اليوم -

لعب ثوران البراكين دورًا أساسيًا في ندرة الحيوانات

فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات

الديناصورات
واشنطن - العرب اليوم

أثبت فريق علمي دولي أن سقوط كويكب وثوران براكين تسببا معًا في انقراض الديناصورات وحيوانات أخرى، من حقبة الحياة الوسطى "عصر الميزوزوي".

ويشير موقع "Phys.org" إلى أن العلماء استخدموا الطريقة الراديومترية "الإشعاعية" لتحديد عمر الأشياء بما فيها المستحاثات، لقياس نسبة عنصري أرغون 40 وأرغون 39 في عينات الصخور. و حددوا أن الانتقال من العصر الطباشيري إلى البليوسيني حدث قبل 66.052 مليون سنة. وفي هذه الفترة بالذات، حدثت عملية انقراض جماعي، وثوران 75% من البراكين الكبيرة التي شكلت هضبة "مصاطب ديكان"، في أوائل العصر البليوسيني بعد سقوط الكويكب.

ويتعارض هذا مع وجهة نظر تفيد بأن كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري انبعثت إلى الجو مع ثوران البراكين، قبل انقراض الحيوانات الكبيرة. لأنه في هذه الحالة، كانت هذه الحيوانات ستتكيف مع المناخ الحار، وسقوط الكويكب تسبب في برودة مفاجئة تسببت في انقراض الحيوانات. بيد أن الباحثين يعتقدون بأن النشاط البركاني، قبل فترة تغير العصور، سبب فقط انبعاث كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري لا الصهارة والرماد البركاني، لأن تغير المناخ غير مرتبط بثوران البراكين.

أقرأ أيضاً :بحث جديد يُفيد أنّ "معدن الديناصورات" يُمكنه مُعالجة السرطان

وقاست مجموعة علماء أخرى عمر الصخور البركانية في هضبة "مصاطب ديكان"، وتوصلت إلى أن ثوران البراكين الكبيرة جرى على أربع مراحل قبل وبعد سقوط الكويكب.

و لعب ثوران البراكين دورًا أساسًا في انقراض الحيوانات، وساعد سقوط الكويكب على تنشيط البراكين، ما تسبب في انبعاث الكبريت وبرودة المناخ لاحقًا, ومن المقرر أن تحدد دراسات لاحقة مصدر انبعاث غازات الاحتباس الحراري إلى الجو نهاية العصر الطباشيري، قبل بداية انقراض الديناصورات.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

كويكب ضخم ضرب الأرض منذ قرون وراء انقراض الديناصورات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات



مايا دياب بإطلالة غريبة متضاربة تُثير الجدل

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:00 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف
 العرب اليوم - تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 08:22 2015 الأحد ,22 شباط / فبراير

نيسان تطلق سيارتها " جوك " في الشرق الأوسط

GMT 23:08 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

تسريب محادثة خاصة لـ"الشناوي" و"سارة سلامة"

GMT 23:27 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

فوائد "البقسماط والشاي" لعلاج "برد المعدة"

GMT 21:48 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

راغب علامة" و"محمد عسّاف" على مسرح المجاز الجمعة

GMT 11:04 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

فيليب هيوات يكشف أسرار جمع التحف القديمة

GMT 17:41 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مين يشبهك ياوداد

GMT 22:14 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز ضرار كريمات التفتيح للحامل

GMT 02:45 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف علي سعر الريال السعودي مقابل الدولار الكندي الأثنين

GMT 13:43 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بييرو أوسيليو ينفي رحيل لاعب الوسط الأرجنتيني إيفر بانيغا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab