تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والإدمان والانتحار عند البلوغ
آخر تحديث GMT17:59:52
 العرب اليوم -

السلوكيات المعادية للمجتمع أكثر انتشارًا بين الرجال عن النساء

تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والإدمان والانتحار عند البلوغ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والإدمان والانتحار عند البلوغ

تعنيف الأطفال
أوتاوا - العرب اليوم

كشفت مجموعة من الخبراء أن الأطفال الذين يتعرضون للصفع والضرب، هم الأكثر عرضة للإيذاء والعنف وتعاطي المخدرات والانتحار في مرحلة البلوغ، كما أن الإساءات البدنية أو الجنسية أو العاطفية الأخرى، لها تأثيرات مشابهة على الطفل عند البلوغ. 

وقالت الدكتورة تراسي أفيفي، من جامعة "مانيتوبا" في كندا "لقد بحثت الدراسات العقاب البدني والنتائج غير الاجتماعية في الغالب في مرحلة الطفولة أو المراهقة. وعلى سبيل المثال، وجدت الدراسات أن الضرب كان مرتبطا بزيادة العدوانية والمشكلات السلوكية والسلوك المعادي للمجتمع، والسلوكيات المتطرفة أثناء مرحلة الطفولة". 

وأضافت "قد يواجه البالغون الذين يظهرون السلوكيات المعادية للمجتمع الكثير من الصعوبات في تطوير العلاقات الإيجابية والحفاظ عليها، ويواجهون صعوبة في الحفاظ على فرص العمل الناجحة، ويواجهون مشكلات في ما يتعلق بالقانون، وتحديات أخرى". 

وأشارت أفيفي إلى أنه "عادة ما تكون السلوكيات المعادية للمجتمع أكثر انتشارا بين الرجال مقارنة بالنساء، ما يجعل فحص الاختلافات الجنسية اعتبارا مهما في الأبحاث المقبلة"، وقالت إن استراتيجيات منع عنف الكبار يجب أن تركز على الأطفال. 

تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والأفكار الانتحارية عند البلوغ
كشفت مجموعة من الخبراء أن الأطفال الذين يتعرضون للصفع والضرب، هم الأكثر عرضة للإيذاء والعنف وتعاطي المخدرات والانتحار في مرحلة البلوغ.

كما أن الإساءات البدنية أو الجنسية أو العاطفية الأخرى، لها تأثيرات مشابهة على الطفل عند البلوغ.

وقالت الدكتورة تراسي أفيفي، من جامعة مانيتوبا في كندا: "لقد بحثت الدراسات العقاب البدني والنتائج غير الاجتماعية في الغالب في مرحلة الطفولة أو المراهقة. وعلى سبيل المثال، وجدت الدراسات أن الضرب كان مرتبطا بزيادة العدوانية والمشكلات السلوكية والسلوك المعادي للمجتمع، والسلوكيات المتطرفة أثناء مرحلة الطفولة".

وأضافت الدكتورة أفيفي: "قد يواجه البالغون الذين يظهرون السلوكيات المعادية للمجتمع الكثير من الصعوبات في تطوير العلاقات الإيجابية والحفاظ عليها، ويواجهون صعوبة في الحفاظ على فرص العمل الناجحة، ويواجهون مشكلات في ما يتعلق بالقانون، وتحديات أخرى".

وأشارت أفيفي إلى أنه "عادة ما تكون السلوكيات المعادية للمجتمع أكثر انتشارا بين الرجال مقارنة بالنساء، ما يجعل فحص الاختلافات الجنسية اعتبارا مهما في الأبحاث القادمة".

وقالت إن استراتيجيات منع عنف الكبار يجب أن تركز على الأطفال.

وقد يهمك أيضًا:

4 ماركات لورق جدران غُرف الأطفال مستوحاة من تجارب عالمية

انطلاق المؤتمر الدولي للكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال بالقاهرة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والإدمان والانتحار عند البلوغ تعنيف الأطفال يدفعهم إلى العدوانية والإدمان والانتحار عند البلوغ



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:52 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

جرأة وروعة الألوان في تصميم وحدات سكنية عصرية
 العرب اليوم - جرأة وروعة الألوان في تصميم وحدات سكنية عصرية

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:52 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

المغرب يواصل ريادته بصناعة السيارات في أفريقيا

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير

GMT 05:28 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

10 نصائح مهمة للحصول على ديكورات غرف نوم صحية تعرّف عليها

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 00:27 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

رد فعل منّة عرفة بعد انتشار صورها بـ"المايوه والسيجارة"

GMT 02:18 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حرس الحدود السعودي يحدد المناطق الممنوع الاقتراب منها

GMT 01:27 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

5 تقنيات من "ستار تريك" تتيح استكشاف الفضاء

GMT 12:22 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 08:22 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

استعراض لمواصفات سيارة "سيات أرونا" الجديدة

GMT 05:50 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أروى جودة سعيدة بـ"هذا المساء" و"حجر جهنم"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab