الموت يخطف معلمًا جزائريًا للأبد من تلاميذه بعد صراع مع المرض
آخر تحديث GMT21:26:16
 العرب اليوم -

ودّعهم على أنغام "مدرستي حان الرحيل وآن أن نفترق"

الموت يخطف معلمًا جزائريًا للأبد من تلاميذه بعد صراع مع المرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الموت يخطف معلمًا جزائريًا للأبد من تلاميذه بعد صراع مع المرض

مدرسة
الجزائر ـ سناء سعداوي

عاد فيديو وداع معلم جزائري لتلاميذه للانتشار بعد ثلاثة أيام فقط من وفاته بعد صراع مع المرض، تاركا فراغا كبيرا لدى تلاميذه المعتقدين أنه سيعود بعد عطلته العلاجية.

على أنغام أنشودة "مدرستي حان الرحيل وآن أن نفترق" التي حفظها وغناها الكثير من التلاميذ الصغار، ودع الأستاذ الجزائري إسماعيل بن شعلال، الذي ينحدر من ولاية بجاية شرقي البلاد، قبل ثلاث سنوات، تلاميذه بالدموع بعدما اكتشف أنه مصاب بداء السرطان وقرر الذهاب في عطلة مرضية طويلة المدى من أجل العلاج.

ولم يكن تلاميذ المدرسة الإبتدائية يدركون أنهم لن يروا معلمهم مرة أخرى، بسبب إصابته بالسرطان، حيث شاءت الأقدار أن يكون الوداع من دون عودة بعدما خطفه الموت في صمت.

وانتشر الفيديو الذي سجله الفقيد قبل ثلاث سنوات، وتركه على حسابه، على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد وفاته عن عمر ناهز 37 سنة، وهو الفيديو الذي يظهر التلاميذ وهم يودعون معلمهم بالدموع معتقدين أنه سيعود بعد عطلته العلاجية، وهي المقاطع التي أبكت الملايين داخل وخارج الوطن، كما تناولت كبرى المواقع الإخبارية العالمية الخبر.

وعلق الآلاف من رواد مواقع التواصل على الفيديو بالكثير من التأثر والحزن، حيث كتب في هذا الشأن أحد المعلقين “إن شاء اللـه هؤلاء الملائكة الصغار يكونون شفعاء لك".

وكان الفقيد يتابع، رغم مرضه، ما تعيشه البلاد من أحداث منذ بداية الحراك، وكانت آخر تدوينة للراحل على حسابه الشخصي تتحدث عن المعلم مذكرا بالمثل الياباني الذي يقول "ابتعد عن المعلم سبعة أقدام حتى لا تدوس على ظله بالخطأ” قبل أن يضيف متسائلا “أعرفتم الآن لماذا أصبحت اليابان عظيمة؟".

قد يهمك أيضاً:

ثعبان ضخم بطول 5 أمتار يخنق أستاذًا أمام تلاميذه في تايلاند

عشرات الطلاب في رابطة قدامى يكرِّمون معلمًا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموت يخطف معلمًا جزائريًا للأبد من تلاميذه بعد صراع مع المرض الموت يخطف معلمًا جزائريًا للأبد من تلاميذه بعد صراع مع المرض



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحدث تفاعلًا عبر إنستغرام

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:03 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 العرب اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أبرز عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 04:29 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020
 العرب اليوم - تعرف على قائمة بأفضل دول أفريقية للسياحة خلال عام 2020

GMT 01:23 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح ينعى نجم كرة السلة الأميركية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

أجمل المناطق لقضاء شهر العسل للعروسين في إيطاليا

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

8 وجهات مميزة لإضافتها إلى قائمة أمنياتك للزيارة

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:24 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 06:09 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

استعراض لمواصفات "سيتروين C3 إيركروس" الجديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab