إعادة النظر في السياحة في أمستردام الخاوية
آخر تحديث GMT11:51:36
 العرب اليوم -

إعادة النظر في السياحة في أمستردام الخاوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعادة النظر في السياحة في أمستردام الخاوية

العاصمة الهولندية أمستردام
أمستردام - العرب اليوم

كانت العاصمة الهولندية، قبل وباء كورونا المستجد، مكتظة بالزوار والسائحين. وتتصاعد الجهود في الآونة الراهنة للتحكم في حجم الحشود المتوقع زيارتها للمدينة إثر زوال الوباء، ولكن ليس من دون جدل قائم ونقاش مستمر.

تلاشت رؤى السياح بين عشية وضحاها في مدينة أمستردام مع توقف حركة السفر الدولي في العام الماضي، وكانت مثلها في ذلك مثل بقية المدن في كل مكان حول العالم. وكان الأثر الناجم عن ذلك «هادئاً وصافياً تماماً» - كما تقول السيدة سونيا فيليبس صاحبة مطعم «لافينيا جوود فوود» في المدينة، التي أضافت: «في غياب الحشود من الزوار والمارة بدت المدينة أكثر هدوءاً وجمالاً وصفاء مما يمكن رؤيته في أي وقت مضى».

ثم استطردت تقول: «غير أننا اقتربنا من مرحلة الاشتياق إلى السياح والمارة مرة أخرى، ولكنني أعتقد أنه قد مرت بنا لحظات من السعادة البالغة والحقيقية تمثلت في استعادتنا لأحضان مدينتنا، ولو لبرهة من الزمن».

إنها معضلة، تحاول أمستردام عبر الأعوام مغازلتها أو ربما ترويضها: كيف تحافظ على مكانتها ذات الشهرة العالمية كملتقى دولي ينبض بالحيوية والحياة من دون تحويل المدينة إلى موضع غير مُرحب به لدى سكانها مع عدم التخلي في الوقت نفسه عن الروح الحرة المتأصلة في كل أركانها. والآن، ومع استمرار انخفاض أعداد الزوار إلى المدينة، يحاول ساستها فرض قيود جديدة ومهمة على إيجارات الإجازات قصيرة الأجل، ومبيعات القنب للزوار، في محاولة حثيثة منهم للحيلولة دون إطلال المشكلات القديمة برأسها من جديد، والناجمة بالأساس عن السياحة وتفاعلاتها، لا سيما مع عودة الزوار مرة أخرى.

تجعل تلك التدابير، محل النظر، من أمستردام واحدة من المدن الأوروبية الرائدة في اعتماد المقاربة العملانية في إدارة السياحة. لكن، وعلى الرغم من حالة الهدوء الصافية التي ينعم بها السكان المحليون راهناً في أمستردام، فإن كثيراً منهم قد أعربوا عن معارضتهم لبعض التدابير المحتمل اتخاذها من جانب المدينة.


نقطة التحول

بدأت شكاوى سكان أمستردام في الظهور ثم التراكم بدءاً من عام 2013 الذي شهد انتعاشاً ملحوظاً في حركة السياحة إلى المدينة إثر الانكماش الكبير الذي عانت منه في أعقاب الأزمة المالية العالمية لعام 2008. قال السكان المحليون إن الزوار اتصفوا بحالة ممجوجة من الصخب والاضطراب في وسط المدينة، وانقضوا على إيجارات الإجازات قصيرة الأجل للمنازل تلك التي أسفرت عن ارتفاع حاد في أسعار المساكن، مع احتلالهم لعدد من أجمل المناطق التاريخية التي تشتهر بها المدينة.

ثم ارتفعت أعداد الزوار بصورة مطردة في كل عام منذ ذلك الحين وحتى فترة قريبة - باستثناء عام 2020 لاعتبارات الجائحة الوبائية - لتستمر ضغوط هؤلاء الزوار في التصاعد عاماً بعد آخر. وفي عام 2019، وفد ما لا يقل عن 21.7 مليون سائح إلى أمستردام، وهو رقم قياسي عند المقارنة بتعداد سكان المدينة الذي لا يتجاوز 870 ألف نسمة على الأكثر. تقول السيدة غيرتي أودو، مديرة مؤسسة «أمستردام أند بارتنرز» السياحية غير الربحية المدعومة من قبل الحكومة: «نشهد نقطة التحول الواضحة عندما تُلحق اقتصادات الزائرين مزيداً من الأضرار بالسكان المحليين بأكثر من القيم المضافة الأخرى لوجودهم فيها، ومن ثم يبقى الجميع في وضع غير صحي بالمرة. إننا بحاجة ماسة إلى تغيير كل ما نقدمه إلى الزوار في وسط المدينة، هذا إن أردنا فعلاً تحقيق التوازن المطلوب في الحياة، والعمل، والبناء».

كان قادة المدينة قد اتخذوا بالفعل، قبل جائحة كورونا، عدداً من التدابير الرامية إلى التخفيف من المشاكل والأضرار الناجمة عن تدفق السياح إلى المدينة، بما في ذلك حظر إقامة الفنادق الجديدة في وسط المدينة، وزيادة الضرائب السياحية، وفرض الحظر على افتتاح المحلات الجديدة المعنية بتلبية مختلف مطالب الزوار. وفي وقت مبكر من عام 2014، توقفت مدينة أمستردام عن الدعاية لنفسها كوجهة في الأسواق الجديدة خارج البلاد. وبدلاً من ذلك، باشرت منظمة التسويق السياحي في المدينة العمل على توجيه وإدارة جميع السياح الذين وفدوا إلى زيارتها.

لكن السياحة واصلت النمو على الرغم من تنفيذ التدابير سالفة الذكر، مع الأعداد المتزايدة من الزوار التي لفتت الانتباه من جديد. وبحلول عام 2019، ظهرت المقالات الصحافية التي تندد بالارتفاع المطرد لأعداد السائحين في أمستردام، جنباً إلى جنب مع البندقية وبرشلونة، على اعتبارها مثالاً رئيسياً بارزاً على حالة الإفراط السياحي المشهودة في أوروبا.

وخلال الصيف الماضي، وفي معرض الاستجابة لشكاوى السكان المحليين ذات الصلة بارتفاع تقاسم المنازل، فرضت إدارة المدينة حظراً كاملاً على إيجارات الإجازات قصيرة الأجل في ثلاثة من الأحياء في وسط المدينة. وأعلنت المتحدثة باسم المدينة أن الحظر المذكور قد رفضته المحكمة في وقت سابق من الشهر الجاري، غير أن مسؤولي المدينة يواصلون العمل الآن للعثور على طريقة تمكنهم من فرض تلك التدابير بصورة قانونية لازمة. وعليه، انضمت مدينة أمستردام إلى أكثر من 20 مدينة سياحية أوروبية أخرى تعتزم الدعوة إلى فرض قواعد أكثر صرامة، عبر المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي، على منصات إيجارات الإجازات قصيرة الأجل على الإنترنت.

وقال فيكتور إيفرهارد، نائب عمدة أمستردام، إن التدابير الجديدة المتخذة تتسق مع النهج العملاني المعتمد في البلاد لعلاج المشاكل، مضيفاً أنه على الرغم من أن الجائحة الراهنة لم تؤثر على مسار عمل المدينة، فإنها ربما قد سرّعت من وتيرتها. وأوضح إيفرهارد قائلاً إن سكان أمستردام يحلمون بتوقعات عالية للحياة في مدينتهم، ولا يخشى الساسة من المضي قدماً في فرض تدابير جديدة - حتى إن انتهى الأمر بالطعن في بعض هذه التدابير أمام المحاكم، وأضاف قائلاً: «إننا نمضي قدماً ونتعامل مع هذه المشكلة. وليست هناك حلول سحرية لكل شيء».


الزواج من أمستردام

وإلى جانب القيود المقترحة من قبل مكتب العمدة، حاول مسؤولو المدينة وبعض سكانها أيضاً، اتخاذ مقاربة أكثر هدوءاً في معالجة المشكلات ذات الصلة بالسياحة، التي شهد بعض منها نجاحاً حال التنفيذ قبل انتشار الجائحة.

وللتخفيف من حالة الازدحام في وسط المدينة، شجعت مؤسسة «أمستردام أند بارتنرز» السياحية على استكشاف أجزاء أخرى من المدينة، مثل «أمستردام نوورد»، التي يستضيف حوض بناء السفن الصناعي الأسبق فيها أسواق السلع المستعملة، والمهرجانات الموسيقية، وعروض الأفلام الترفيهية في الهواء الطلق. وفي «نيو فيست»، يمكن للزوار بكل سهولة الاستمتاع بمباهج الحياة الليلية المحلية أو التنزه حول شاطئ بحيرة «سلوتربلاس». لكن، حتى إذا نجحت تلك الوجهات في جذب مزيد من الزوار إليها والتخفيف عن وسط المدينة، ربما يكون من الصعب نجاحها في استمالة أعداد كبيرة من السياح للابتعاد عن الأماكن السياحية الأكثر شهرة.

يقول بيتر جوردان، رئيس الخطط المستقبلية لدى وكالة «توبوسوفي» للاستشارات السياحية التي توفر المشورة إلى مؤسسة «أمستردام أند بارتنرز»: «يصل الزوار في أغلب الأحيان إلى مدينتنا مع قليل من الفهم والتوجيه السليم للمكان الذي يزورونه بأكثر مما نتصور، ومن ثم ينتهي بهم الأمر إلى الأحياء نفسها في وسط المدينة، الأمر نفسه يحدث في كل المدن حول العالم كما يحدث في أمستردام سواء بسواء».

  قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

هولندا توقف لقاح أسترازينيكا لمن هم دون الستين

هولندا تسجل 8798 إصابة جديدة بكورونا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة النظر في السياحة في أمستردام الخاوية إعادة النظر في السياحة في أمستردام الخاوية



أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:01 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا
 العرب اليوم - أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 06:54 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل
 العرب اليوم - أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل

GMT 06:41 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
 العرب اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية

GMT 03:37 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 05:03 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

مراهقة يصل طولها إلى 188 سم وتدخل موسوعة غينيس

GMT 16:09 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 20:17 2016 الجمعة ,22 إبريل / نيسان

الراقصة صافيناز مثيرة بـ"المايوه" من شرم الشيخ

GMT 18:46 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أبرز توقّعات عالمة الفلك ماغي فرح عن ليبيا 2021

GMT 08:04 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنان التشكيلي المصري محمد صبري عن عمر يناهز 100 عام

GMT 14:24 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة سوبارو تسحب 400 ألف سيارة من أسواق اليابان

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة بريطانية تعتزم تحويل صخور القمر إلى أكسجين

GMT 11:11 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

أفضل اتجاهات موضة ثقب الأذن لعام 2020 حسب الخبراء
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab