تناول الأدوية في أوقات معينة يجعلها أكثر فاعلية
آخر تحديث GMT12:00:37
 العرب اليوم -

أكدتها دراسة علمية استمرّت 40 عامًا

تناول الأدوية في أوقات معينة يجعلها أكثر فاعلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تناول الأدوية في أوقات معينة يجعلها أكثر فاعلية

"أدوية"
نيويورك - مادلين سعادة

يعتقد العلماء أنَّ الدواء قد يعمل بشكل أفضل إذا تناوله المريض في وقتٍ معين من اليوم، بعد اكتشاف فاعلية الآلاف من العقاقير المرتبطة بالساعة البيولوجية للجسم، وعلى الرغم من أنَّ بعض الأدوية المعروفة لدينا مثل الأسبرين والستاتين بتأثيرها الصباحي مقارنة بتناولها في المساء، فلم يكن واضحًا لماذا أو هل ينطبق ذلك على الأدوية الأخرى ؟

عمل بعض العلماء في جامعة "بنسلفانيا" على الجينات في الأجهزة الفردية المختلفة من الجسم على مدار اليوم، ووجدوا أنَّ الكبد والكلى يعملان بشكل أكثر فاعلية بعد الساعة السادسة مساءًا، فالجينات مرتبطة بالرئتين تعمل بشكل كبير أثناء فترة الغداء، أما القلب فهو الأكثر نشاطًا في الصباح.

ويعتقد العلماء أنَّ العقاقير التي تستهدف هذه الجينات ستعمل على نحو مختلف اعتمادًا على الوقت الذي أخذت فيه.

وأظهرت الاختبارات على الفئران، أنَّ ما يقرب من نصف منظمات الصحة في العالم يبيعون أفضل 250 دواء يعملون بشكل مختلف أثناء الليل والنهار، كما أنَّ الكثير من الأدوية لا تستمر كثيرًا في الجسم، لذلك من المهم استخدامها في الوقت الأكثر فاعلية.

وأخذ الأدوية في الوقت الخطأ من اليوم في حال عدم نشاط الجينات يمكن أن يجعلها عديمة الفائدة، وفي المقابل، يمكن للأدوية التي يتم اختبارها في الصباح أن تكون سامة في المساء والعكس.

ويؤكد البروفيسور جون هوغينيش "بالنسبة للعقاقير الفردية والحيوان السليم والدراسات السريرية تحتاج للقيام بها، ولكن الآن نحن نعرف مكان الجسم وكيف يبدو والآثار المحتملة للأدوية أثناء فترات اليوم"، موضحًا "الجرعة المنخفصة من علاج الأسبرين تفضل قبل النوم لخفض ضغط الدم، ولكن لا يقل عن 50% من الأشخاص يتناولون الأسبرين في الصباح، وواحد من كل ستة لا يأخذون الستاتين في الوقت المناسب".

 ويضيف هوغينيش "على الرغم من أنَّ هناك مئات الأوراق التي تبين فاعلية العلاج الكيمائي، إلا أنَّه يتم إعطاء عدد قليل من مرضى السرطان أدويتهم في أوقات معينة من اليوم"، وأصبح الأطباء أكثر اهتمامًا بعلم الـ"كرونوثيرابي"، وهو مواءمة العلاج الطبي على إيقاع الساعة البيولوجية لجسم الإنسان، خصوصًا لعلاجات التهاب المفاصل الروماتويدي والسرطان.

مشروع الخمس أعوام الذي أعلن عنه في الأكاديمية الوطنية للعلوم، هو الأول لإنتاج خريطة توضح أنماط الآلاف الجينات في الثدييات على مدار الـ24 الساعة، وقد تساعد الأطباء في عمل العقاقير التي يستفيد منها المريض وفقا للجرعات المحددة زمنيًا.

تقريبًا كل الكائنات الحية لديها آلية داخلية والتي تتزامن مع وظائف الجسم على مدار 24 ساعة من دوران الأرض، في البشر والثدييات الأخرى يتم تنظيم الساعة عبر الحواس الجسدية، وأهم طريقة هي التي تصور ضوء العين والظلام وطريقة إحساس الجلد بتغيرات درجة الحرارة، وأيضًا الأنماط الخاصة بالنوم والاستيقاظ.

وأوضح الدكتور مايكل هيوز، من جامعة "سانت لويس ميسوري" "إنَّ الجينات تخضع للساعة البيولوجية أكثر بكثير مما كنا نعتقد، ومنذ دراسة القليل من الجينات في وقت سابق، كنا نبحث عنها فقط تحت عمود الإنارة، ولكن الآن لدينا المسح الأشمل".

ووجدت الدراسة تحديدًا أنَّ 43% من مجموع الجينات المكونة للبروتين تعمل على إيقاعات الساعة البيولوجية، كما أنَّ الكبد هو الأكثر إيقاعية من جميع الأجهزة التي لها نشاط وراثي في ساعات الفجر والذروة والغسق.

الدراسة الخاصة بتوقيت تأثير الأدوية مستمرة منذ أربعين عامًا، وحققت الكثير من النجاحات مثل مبحث المعالجة الكيميائية والستاتين قصير المفعول والجرعة المنخفضة من الأسبرين، ولكن الكثير منها تم عن طريق الخطأ والتجربة.

ويتابع هوغينيش "الآن نحن نعرف ما هي أهداف الأدوية تحت سيطرة الساعة البيولوجية، وأين ومتى يتحركون في الجسم، وهذا يوفر فرصة أكبر للعلاج من خلال الساعة البيولوجية".

يمكن أن تشمل فوائد توقيت الدواء السليمة الامتثال بشكل أفضل إلى الشفاء وتحسين الكفاءة، أي تفاعلات أقل بين الأدوية ونتائج أفضل بشكل عام وبتكلفة أقل.

ويوضح الدكتور هوغينيش أنَّ الخطوة المقبلة هي تطبيق هذه المعرفة على نماذج حيوانية محددة للنظر في وقت الفاعلية، وفي نهاية المطاف سوف تطبق الدراسات السريرية الصارمة لتحديد الوقت الأمثل للأدوية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول الأدوية في أوقات معينة يجعلها أكثر فاعلية تناول الأدوية في أوقات معينة يجعلها أكثر فاعلية



إليسا تجمع بين الرقي والأناقة في إطلالات باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 12:00 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف
 العرب اليوم - تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 18:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

بيروت - جاكلين عقيقي

GMT 12:59 2012 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

بطولة ألمانيا: فورتونا يصفع فرانكفورت برباعية

GMT 13:41 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 07:18 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

صورة "سيلفي" تحول جسد فتاة إلى أشلاء

GMT 18:06 2018 الخميس ,01 آذار/ مارس

إدارة النصر تحسم أمر تجديد عقد يحيي الشهري

GMT 21:52 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نادي الهلال يعاقب اللاعب عبدالله الزوري

GMT 13:37 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

زين مالك يصدر أولى أغنياته بعد الانفصال عن "وان دايركشن"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab