منظمة الصحة العالمية تدعو لتطوير لقاحات جديدة للتصدي لمقاومة الميكروبات للأدوية
آخر تحديث GMT22:13:59
 العرب اليوم -

منظمة الصحة العالمية تدعو لتطوير لقاحات جديدة للتصدي لمقاومة الميكروبات للأدوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمة الصحة العالمية تدعو لتطوير لقاحات جديدة للتصدي لمقاومة الميكروبات للأدوية

منظمة الصحة العالمية
جنيف ـ العرب اليوم

أصدرت منظمة الصحة العالمية، أول تقرير على الإطلاق عن سلسلة اللقاحات التي يجري تطويرها حاليًا للوقاية من العدوى التي تسببها مسببات الأمراض البكتيرية المقاومة لمضادات الميكروبات، يشير تحليل منظمة الصحة العالمية إلى الحاجة إلى تسريع تجارب اللقاحات المرتبطة بمقاومة مضادات الميكروبات في مراحل التطوير الأخيرة وتعظيم استخدام اللقاحات الموجودة.

 
وقالت منظمة الصحة العالمية فى بيان جديد لها، يشكل جائحة مقاومة مضادات الميكروبات الصامت مصدر قلق متزايد للصحة العامة، حيث ترتبط العدوى البكتيرية المقاومة وحدها بحوالي 4.95 مليون حالة وفاة سنويًا، مع 1.27 مليون حالة وفاة تُعزى مباشرة إلى مقاومة مضادات الميكروبات، لكن مقاومة مضادات الميكروبات هي أكثر من مجرد عدوى بكتيرية.

وأضافت، تحدث مقاومة مضادات الميكروبات عندما تتغير البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات بمرور الوقت ولم تعد تستجيب للأدوية، عندما يصاب الفرد بهذه الميكروبات، يقال إن العدوى مقاومة للأدوية المضادة للميكروبات، غالبًا ما يصعب علاج هذه العدوى.
وأشارت، إلى أن اللقاحات تعتبر أدوات قوية لمنع العدوى في المقام الأول، وبالتالي لديها القدرة على الحد من انتشار عدوى مقاومة مضادات الميكروبات، يهدف تقرير خط أنابيب لقاح مقاومة مضادات الميكروبات إلى توجيه الاستثمارات والبحث في اللقاحات الممكنة للتخفيف من مقاومة مضادات الميكروبات.
 
يحدد التحليل 61 لقاحًا مرشحًا في مراحل مختلفة من التطوير السريري، بما في ذلك العديد من اللقاحات في المراحل المتأخرة من التطوير لمعالجة الأمراض المدرجة في  قائمة مسببات الأمراض البكتيرية ذات الأولوية، والتي أعطتها منظمة الصحة العالمية الأولوية للبحث والتطوير، بينما يصف التقرير هؤلاء المرشحين للقاحات في المراحل الأخيرة على أنهم يتمتعون بجدوى تطوير عالية، يحذر التقرير من أن معظمهم لن يكون متاحًا في أي وقت قريب.

وأضافت،  إن الوقاية من العدوى باستخدام  التطعيم تقلل من استخدام المضادات الحيوية، والتي تعد أحد المحركات الرئيسية لمقاومة مضادات الميكروبات، ومع ذلك، فمن بين أكبر 6 مسببات الأمراض البكتيرية المسؤولة عن الوفيات الناجمة عن  مقاومة مضادات الميكروبات،  يوجد لقاح واحد فقط، وهو مرض المكورات الرئوية  (العقدية الرئوية) ".
 وأوضحت: "هناك حاجة ماسة إلى الحصول على اللقاحات المنقذة للحياة مثل اللقاحات ضد المكورات الرئوية، بتكلفة ميسورة وعادلة لإنقاذ الأرواح، والتخفيف من ارتفاع مقاومة مضادات الميكروبات"  .
 
يدعو التقرير إلى الوصول العادل والعالمي إلى اللقاحات الموجودة بالفعل، لاسيما بين السكان الذين هم في أمس الحاجة إليها في الأماكن محدودة الموارد، توجد بالفعل لقاحات متاحة ضد 4 مسببات الأمراض البكتيرية ذات الأولوية: مرض المكورات الرئوية، السل، وحمى التيفوئيد، السالمونيلا، مضيفة، إن لقاحات السل الحالية لا تحمي بشكل كاف من السل، ويجب الإسراع بتطوير لقاحات أكثر فعالية ضد السل، اللقاحات الثلاثة المتبقية فعالة، ونحن بحاجة إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يتلقونها للمساهمة في الحد من استخدام المضادات الحيوية ومنع المزيد من الوفيات.

تعتبر البكتيريا المذكورة في قائمة مسببات الأمراض ذات الأولوية، ذات الأهمية في الكفاح العالمي ضد مقاومة مضادات الميكروبات، تهديدًا كبيرًا للصحة العامة بسبب مقاومتها للمضادات الحيوية، ولكن لديها حاليًا خط إنتاج ضعيف جدًا من حيث عدد المرشحين من للقاحات، والجدوى منها.
وقالت المنظمة، إنه من غير المحتمل أن تتوفر اللقاحات ضد هذه العوامل الممرضة على المدى القصير، ويجب متابعة التدخلات البديلة بشكل عاجل لمنع العدوى المقاومة بسبب مسببات الأمراض البكتيرية ذات الأولوية، وهناك حاجة إلى نهج لإثراء خط الأنابيب وتسريع تطوير اللقاح، توفر الدروس المستفادة من تطوير لقاح كورونا واللقاحات المعتمدة على تقنية mRNA فرصًا فريدة لاستكشاف تطوير لقاحات ضد البكتيريا.
قالت الدكتورة كيت أوبراين، مديرة قسم التحصين واللقاحات والبيولوجيا في منظمة الصحة العالمية، يفحص التقرير بعض التحديات التي تواجه ابتكار اللقاحات وتطويرها، بما في ذلك مسببات الأمراض المرتبطة بالعدوى المكتسبة من المستشفيات، وتكلفة وتعقيد تجارب فعالية اللقاح، مضيفة، إن تطوير اللقاح مكلف، ويشكل تحديًا علميًا، ويرتبط بمعدلات فشل عالية، بالنسبة للمرشحين الناجحين للقاح، غالبًا ما توجد متطلبات تنظيمية وتصنيعية معقدة، ولكن علينا الاستفادة من دروس تطوير لقاح كورونا وتسريع بحثنا عن لقاحات لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

منظمة الصحة العالمية وباء «كوفيد» لم يقترب من نهايته

منظمة الصحة العالمية على وشك إعادة تقييم خطر جدري القردة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة الصحة العالمية تدعو لتطوير لقاحات جديدة للتصدي لمقاومة الميكروبات للأدوية منظمة الصحة العالمية تدعو لتطوير لقاحات جديدة للتصدي لمقاومة الميكروبات للأدوية



كارول سماحة تستعرض أناقتها في جمبسوت أسود مُميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 13:49 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات باللون الزهري من وحي النجمات
 العرب اليوم - إطلالات باللون الزهري من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 14:06 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 14:00 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

الأكل ليلاً يُزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 25 ٪

GMT 02:59 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

زيت الزيتون يَحمي من مرض السكري والسرطان

GMT 14:48 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

أبحاث جديدة تكشف فوائد الثوم في علاج التليف الكيسي

GMT 13:47 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل طريقة لمساعدة الرضيع على النوم

GMT 19:31 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

في متاهات التعليم

GMT 13:19 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أعراض جَديدة ليست في الجهاز التنفسي تُميز المتحور "أوميكرون"

GMT 00:19 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

أعراض تُنذر بضعف صحة العضلات منها الخمول والكسل

GMT 08:35 2017 الإثنين ,20 آذار/ مارس

​أنا حاولت أنتحر

GMT 05:07 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

عرض المسلسل النادر بعد العاصفة على "إيه أر تي حكايات" 

GMT 13:17 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرحب بعقد القمة الخليجية

GMT 09:33 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أجمل الديكورات المثالية للمطابخ الصغيرة

GMT 16:29 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب النصر يهنئ فيرمينو بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab