99 مشروعاً في دبي لتحقيق الانسيابيّة المروريّة وتأكيد الانتعاش الاقتصادي
آخر تحديث GMT16:38:22
 العرب اليوم -

بميزانية ضخمة فاقت السبعة مليارات درهم تصل الى هيئة الطرق والمواصلات

99 مشروعاً في دبي لتحقيق الانسيابيّة المروريّة وتأكيد الانتعاش الاقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 99 مشروعاً في دبي لتحقيق الانسيابيّة المروريّة وتأكيد الانتعاش الاقتصادي

شوارع إمارة دبي
أبو ظبي - سلمان السيد

عاد تكدّس المركبات في الطرقات الى شوارع إمارة دبي خصوصاً، في أبلغ مُؤشّر على عودة الانتعاش الاقتصادي وحنكة النموذج الاماراتي في تجاوز تحديات وتبعات الأزمة المالية العالمية، حتى غدت دولة الإمارات عموماً ودبي خصوصاً أرض الفرص والأحلام وقِبْلَة طوابير الباحثين عنها.غير أن الرؤية الإماراتية المتفرّدة، و"نموذج دبي" العالمي لا مكان في قاموسه للركون إلى فرح الإنجاز، ومراقبة الانتعاش وهدير عجلة الإنتاج بِغِبْطَةٍ وزَهوٍ، فسباق التميّز لا نهاية له كما شدّدت غير مرة قيادتنا الرشيدة، التي تحرص دوماً على تحفيز قوى المجتمع المختلفة للتدبير للقفز إلى القمة الأخرى بعد اعتلاء سابقتها. وعلى هذه عملت مختلف الدوائر المعنية في دبي، ومعها وزارة الاشغال العامة الاتحادية في تكامل فذ، على التهيئة للمرحلة التالية والمزيد من الانتعاش، وهو ما يستوجب بلورة حلول خلّاقة للازدحام المروري الحالي، استثمارا للوقت وتزاحم الفرص والتنافس الخيّر في ظلال الرخاء والرفاه.
وبميزانية ضخمة فاقت السبعة مليارات درهم تصل هيئة الطرق والمواصلات في دبي الليل بالنهار لتنفيذ نحو 99 مشروعا جديدا تقارب كلفتها أربعة مليارات درهم، لتحقيق الانسيابية المطلوبة في حركة السير ومعها حراك المجتمع الاقتصادي ومزاجه الاجتماعي، بعدما تمكّنت خلال السنوات الست الماضية من توفير وقت ومال يُقدّر بنحو 60 مليار درهم.
ولأن الانتعاش في دبي جزء منه في دولة الامارات يضيف له ويستمد منه، هبّت وصفة التكامل ما بين الاتحادي والمحلي الى المساهمة الكبيرة في وضع الحلول، عبر مشاريع عملاقة تربط كل مناطق الوطن وفي أقل فترات زمنية ممكنة فاقت نظيراتها في أكثر الدول تقدما، عبر مشاريع بمواصفات عالية وعالمية المستوى.
إذن تزهو دبي والإمارات بهذا التفوق الجديد كونها من أسرع دول العالم تجاوزا للأزمة الكونية الأخيرة، لكنهما في الآن ذاته تبقيان على دينامية ذاتية حسّاسة جدا لالتقاط العقبات وتذليلها عبر خطط مدروسة ورؤية حكيمة تنظر للمستقبل ولا ترتضي إلا بإنجاز يُمهّد لإنجازات.
تعد شبكة الطرق الاتحادية التي تنفذها وزارة الأشغال، سواء من الميزانيات المرصودة لها، أو ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، من أفضل شبكات الطرق في العالم، بما تتميز به من مواصفات عالمية وجودة عالية، وتنفذ هذه المشاريع طبقاً لاستراتيجية الحكومة، وانطلاقاً من رؤية وزارة الأشغال العامة التي تهدف إلى الريادة والتميز العالمي في تشييد البنية التحتية الاتحادية والمدن الجديدة لإمارات لا مثيل لها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

99 مشروعاً في دبي لتحقيق الانسيابيّة المروريّة وتأكيد الانتعاش الاقتصادي 99 مشروعاً في دبي لتحقيق الانسيابيّة المروريّة وتأكيد الانتعاش الاقتصادي



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab