البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير يؤكد استمرار مشروعاته في مصر
آخر تحديث GMT13:33:33
 العرب اليوم -

يخطط لإرسال فريق مساعد لإصلاح بعض الأمور الاقتصادية

"البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير" يؤكد استمرار مشروعاته في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير" يؤكد استمرار مشروعاته في مصر

مقر البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير
القاهرة - محمد عبدالله

كشف رئيس البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير سوما شاكرابارتي عن أن البنك سيواصل الاستثمار في المشاريع التي تعود بالفائدة على المصريين، حيث أن مصر لديها القدرة على جذب المزيد من الاستثمار. وأكد مصدر مسؤول في وزارة التخطيط والتعاون الدولي المصرية، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن "رئيس البنك الأوروبي أعلن، على هامش اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أن المصرف لديه عدد لا بأس به من المشاريع في مصر، في كل من القطاعين العام والخاص، حيث تتمثل هذه الاستثمارات في مجالات توليد الطاقة، وكفاءة الطاقة، وتمويل الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم"، لافتًا إلى أن "رئيس البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير أكد على مواصلة الاستثمار في مصر، وذلك على الرغم من قرار الحكومة الأميركية بوقف الكثير من المساعدات المالية عن مصر، باستثناء النقدية المخصصة لمكافحة الإرهاب"، مشيرًا إلى أن "البنك يراقب ما يحدث في مصر بصورة دقيقة للغاية"، مُبينًا أن "البنك الأوروبي للإنشاء موَّل أربع دول في الشرق الأوسط خلال الـ 12 شهراً الماضية، هي مصر والأردن وتونس والمغرب، حيث استثمرت مصر ما يقرب من نصف الأموال التي ضخها البنك، بقيمة قدرها 639 مليون دولار".
من جانبه، أعلن مدير إدارة الشرق الأوسط في صندوق النقد الدولي مسعود أحمد عن أن "الصندوق ملتزم بدعم مصر وشعبها، خلال المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد"، موضحًا أن "الصندوق عمل بكثافة مع الحكومات المصرية منذ ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011، ويعمل مع السلطة القائمة في مصر"، لافتاً إلى أن "صندوق النقد يخطط لإرسال فريق خاص للعمل في مصر على بعض الأمور الاقتصادية الملحة مع الحكومة، حين تكون مستعدة لذلك".
واعتبر أحمد أن "الاضطرابات السياسية التي أعقبت الربيع العربي عام 2011، لا تزال تهيمن على النشاط الاقتصادي، وعلى آفاق المستقبل القريب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، مشيراً إلى أن "آفاق المستقبل في المنطقة في 2013 تبدو ملبدة بالضبابية، وعرضة لمخاطر متعددة، أكثرها مخاطر محلية الطابع ترتبط بالاستقرار السياسي"، مؤكدًا أن "النمو الاقتصادي ظل ضعيفاً مقارنة مع العام الماضي"، لافتًا إلى أن "الأرقام المتعلقة بانخفاض النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتأثر بالدول المصدرة للنفط، التي تراجع إنتاجها هذا العام، لكن بصورة عامة الدول المصدرة للنفط تعوض تراجع إنتاجها في قطاعات أخرى، حيث يتم خلق فرص عمل جديدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير يؤكد استمرار مشروعاته في مصر البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير يؤكد استمرار مشروعاته في مصر



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab