الرئيس السوداني يؤكِّد أن الاستمرار في دعم السلع سيُسبِّب كارثة اقتصادية
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

مشيرًا إلى تهريب أكثر من مليون طن جازولين عبر دول الجوار

الرئيس السوداني يؤكِّد أن الاستمرار في دعم السلع سيُسبِّب كارثة اقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس السوداني يؤكِّد أن الاستمرار في دعم السلع سيُسبِّب كارثة اقتصادية

الرئيس السوداني دعم السلع سيتسبب في حدوث كارثة اقتصادية
الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

أكَّدَ الرئيس السوداني عمر البشير أن استمرار دعم السلع ومواد الطاقة سيتسبب في حدوث كارثة اقتصادية، مضيفًا أن مشاكل الاقتصاد في بلاده تتمثل في الاستيراد أكثر من التصدير، والاستهلاك أكثر من الإنتاج، والصرف المالي العالي، وأكد أن الإجراءات الاقتصادية التي تنوي الحكومة إعلانها ضرورية لحل أزمة الاقتصاد، وكشف أن  أكثر من مليون طن من  الجازولين الذي تدعمه الحكومة يتم تهريبه إلى دول الجوار.
وأعلن الرئيس السوداني في مؤتمر صحافي عقده، مساء الأحد، في الخرطوم في حضور مساعده دكتور نافع علي نافع، ووزير ماليته علي محمود، ومحافظ بنك السودان المركزي محمد خير الزبير "أن الحكومة ستوظف العائد من أموال رفع الدعم لدعم الرواتب والأُسر الفقيرة، بالاضافة إلى دعم الانتاج، مضيفا أن دعم الانتاج سيساعد في انتاج المزيد من محصول القمح الذي تدعم الحكومة استيراده باكثر من 400 مليون دولار.
وكشف عن  انفراجات متوقعة من بينها قرب تلقي بلاده لدعم خارجي، بالاضافة إلى تسملها لعائدات بترول الجنوب ورسوم عبوره.
وأشاد بشركات البترول الصينية والماليزية والهندية لتفهمها ظروف السودان الاقتصادية خلال الفترة الماضية.
وقدم الرئيس السوداني شرحًا  لمراحل الازمة الاقتصادية واسبابها، ومن بينها انفصال الجنوب والازمة الاقتصادية العالمية والحصار الاقتصادي، مضيفا ان الحلف الصهيوني الصليبي عمل ضد بلاده السنوات الماضية، بسبب مواقفها الرافضة للهيمنة الغربية.
وشدّد البشير على أن "السودان يرفض ضربة خارجية ضد سورية"، وتحدث عن العلاقات المتطورة مع الصين، وقال "إن السودان شجع الصين في الدخول في عمليات استثمارات ضخمة في أفريقيا".
وأكد أن التطورات الاخيرة في الجنوب مشجعة على التقارب بين البلدين، وان الحكومة وللمرة الأولى تقتنع أن هناك إرداة قوية في الجنوب للعمل مع السودان.
واستعرض البشير اهداف برنامج لقاءاته مع القوى السياسية، مضيفًا أن اللقاءات مع قيادات الاحزاب الكبيرة تتم لخلق التوافق السياسي، والبحث عن مشتركات، والحوار لمعرفة  نقاط الخلاف.
وأعلن البشير "نعمل على إشراك الجميع  في وضع الدستور الدائم  للسودان، وإن الاتصالات حققت نجاحات جيدة"، وكشف الرئيس السوداني عن برنامج تحقيق السلام وإسكات البندقية، واشار إلى تمسك الحكومة في سعيها لتحقيق السلام باتفاقات السلام الموقعة لحل الصراع في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان وقضية ابيي.
وشدد على حرص الحكومة على القضاء على بؤر الصراع  العام المقبل، مؤكدا ان الحسم العسكري ينتظر من يرفض لغة الحوار.
واستعرض البشير في المؤتمر الصحافي تطورات الازمة في دارفور، وسعي الحكومة لتحقيق السلام، واشاد بمواقف دولة قطر، واوضح أن اتفاقية الدوحة ستكون المرجعية لاي اتفاق مع الحركات المسلحة.
واتهم الرئيس السوداني بعض الدوائر الغربية بتصعيد قضية دارفور، وافشال محاولات الحل، واشار إلى ان الدوائر الغربية لا تقبل أن تكون لبلاده علاقات مع ايران او  "حماس"، مضيفا ان قطع هذه العلاقات والتطبيع مع اسرائيل كان شرط هذه الدوائر لحل مشكلات السودان.
وكشف البشير عن أن حكومته لا تنتظر من الغرب الكثير، مؤكدًا انه تلقى بعد توقيع اتفاقية ابوجا الخاصة بالسلام في دارفور في العام  2006م، تلقى اتصالا من الرئيس الاميركي جورج  بوش الابن اكد فيه أن بلاده سترفع الحصار عن السودان لكن لم يحدث شيء، بل ظلت الولايات المتحدة الاميركية تمارس الحصار على قطاعات مهمة من بينها السكة الحديد التي انهارت نتيجة للحصار.
وأكَّدَ ان حكومته لا تتحمل مسؤولية انفصال الجنوب عن الشمال، وأعلن أن كل الحكومات كانت معترفة بحق تقرير مصير جنوب السودان، وان الحكومة عملت على تشجيع خيار الوحدة لكن شعب الجنوب اختار الانفصال، وكان لا بد من احترام رغبته واختياره.   
وفي اجاباته عن اسئلة الصحافيين اكد الرئيس السوداني أن "الحكومة لن تطبع العلاقات مع اسرائيل أيًا كان ثمن التطبيع"، وشدد البشير على ان حكومته لو انساقت وراء اميركا لكان مصيرها كشاه ايران وموبوتو وحسني مبارك.
وطالب كل من يملك معلومة عن فساد أو ثراء أن يقدمها للجهات المسؤولة، مؤكدًا ان الحكومة لن تاخذ الناس بالشبهات انما بالادلة والبراهين، وأعلن ان الحكومة اعطت المراجع العام صلاحيات واسعة، وطلبت تقديم تقريره مباشرة إلى البرلمان، وان الحكومة ملتزمة بالنظر في ملاحظاته.
واعترف ان الخطأ الذي ارتكبته الحكومة عودتها ثانية لسياسة دعم السلع، ونفى ان تكون الحكومة تستهلك كميات كبيرة من الوقود، مؤكدا ان الحكومة ملتزمة باتباع سياسة التقشف والترشيد في ظل الظروف الحالية.  
واكد الرئيس السوداني ان الصرف على الجيش والدفاع في الحدود المعقولةK وليس كما يروج البعض.
وعن العلاقات مع مصر أكد أنه يهتم بأن تكون مصر مستقرة وآمنة، لكن الرأي أن تكون الكلمة في حل الخلافات للمصريين وليس لغيرهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس السوداني يؤكِّد أن الاستمرار في دعم السلع سيُسبِّب كارثة اقتصادية الرئيس السوداني يؤكِّد أن الاستمرار في دعم السلع سيُسبِّب كارثة اقتصادية



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab